أعلام

وكيع بن الجراح .. المرتحل في سبيل طلب الحديث

كان له أمر عظيم في الحديث الشريف حيث اشتهر بين الناس وحرص الأئمة وأهل العلم على السماع منه

اسمه:-

وكيع بن الجراح بن مليح بن عدي بن فرس بن جمجمة بن سفيان بن عمرو بن الحارث بن عمرو بن عبيد بن رؤاس، وكنيته أبو سفيان، نسبة إلى ولده سفيان.

نسبه:-

الرؤاسي ، وهم جماعة ينسبون إلى رؤاس بن كلاب بن ربيعة، واسم رؤاس الحارث، منهم عمرو بن مالك بن قيس بن بجيد بن رؤاس الوافد على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مولده:-

اختلف في تاريخ مولده، قيل ولد سنة ثمان وعشرين ومائة، قاله وكيع، وقيل سنة تسع وعشرين ومائة، وقيل سنة تسع وعشرين ومائة، قاله أحمد.

نشأته:

نشأ وكيع في بيئة ميسورة الحال حيث كان والده ناظراً على بيت المال بالكوفة، وكان صاحب هيبة وجلالة، ورث وكيع من أمه مائة ألف درهم.

مشهد من الكوفة يعود إلى العام 1932 م
مشهد من الكوفة يعود إلى العام 1932 م

ولم تذكر المصادر كيفية نشأة الإمام وكيع بن الجراح والمراحل التي مر بها في مقتبل حياته إلا ما ذكره الإمام شمس الدين الذهبي مما قلته، إذ أن معلوماتها تنحصر في اسمه، ونسبه، وشيوخه وتلاميذه، وأقوال النقاد فيه، ووفاته.

رحلاته في طلب العلم:

كان للرحلة أثر في شيوع الأحاديث وتكثير طرقها، كما كان لها أثر في معرفة الرجال بصورة دقيقة لأن المحدث يذهب إلى البلدة فيتعرف على علمائها، ويخالطهم ويسألهم، ولولا الرحلة لتنوع علم الأقاليم المختلفة واتسع الخلاف في الأحكام.

القدس في زمن وكيع بن الجراح
رسم بانورامي لمدينة القدس الشريف يعود إلى العام 1860 م – مكتبة الكونغرس

كان الإمام وكيع كثير الترحال من أجل طلب العلم فقد رحل إلى بغداد وحدث بها وقدم البصرة سنة 148 هـ، وقدم مكة وفيها حج مرات عديدة، وذهب إلى المدينة المنورة، والأنبار وبصحبته الإمام أحمد، وقدم واسط سنة 185 هـ، ورحل إلى عبادان قاله عبد الله بن أحمد والفسوي، ورحل للموصل، والشام، ودمشق، وبيت المقدس، ومصر.

شيوخ وكيع بن الجراح:

لقد ساعدت رحلته في الحرص على انتقاء الشيوخ، حيث ذكر المزي شيوخه وعدهم بواقع (191) شيخاً في الكتب الستة، وأكثرهم بروزاً وتأثراً بهم:

  1. سليمان بن مهران الأسدي الكاهلي أبو محمد الكوفي الأعمش (ثقة حافظ عارف بالقراءات،ورع لكنه يدلس من الخامسة مات سنة سبع وأربعين أو ثمان وكان مولده أول سنة إحدى وستين).
  2. سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري أبو عبد الله الكوفي (ثقة حافظ فقيه عابد إمام حجة من رؤوس الطبقة السابعة ، يدلس من السادسة، توفي سنة إحدى وستين وله أربع وستون).

تلاميذ وكيع بن الجراح:

كان للإمام وكيع أمر عظيم في الحديث الشريف حيث اشتهر بين الناس وحرص الأئمة وأهل العلم على السماع منه والتحديث والاستفادة من علومه ومن أبرز تلاميذه:

  1. إمام أهل السنة والجماعة الإمام أحمد بن محمد بن حنبل، حيث كان يفخم شيخه وكيع ويعظمه كما نقل ذلك الإمام الذهبي في السير، وكان الإمام أحمد يشبه بوكيع.
  2. هناد بن السري – بكسر الراء الخفيفة – ابن مصعب التميمي، أبو السري الكوفي، قال قتيبة: ما رأيت وكيعاً يعظم أحداً تعظيمه لهناد. قال ابن حجر العسقلاني : ثقة من العاشرة مات سنة ثلاث وأربعين وله إحدى وتسعون سنة.
  3. أبو بكر، عبد الله ابن محمد ابن أبي شيبة إبراهيم بن عثمان الواسطي الأصل الكوفي قال ابن حجر: ثقة حافظ تصانيف من العاشرة مات سنة خمس وثلاثين (ومائتين). كان وكيع إذا شك في حديثه يسأله عنه ويقول : كيف هذا يا عبد الله بن أبي شيبة كأنه يريد أن يسأله أو يستثبته.
الإمام شهاب الدين ابن حجر العسقلاني
الإمام شهاب الدين ابن حجر العسقلاني

مؤلفاته و كتبه:-

ذكرت المصادر بعض المؤلفات له، وهي:

  1. التفسير: قال ابن حجر مشيراً على تفسيره: ومن مروياته أجزاء من تفسير وكيع بن الجراح.
  2. المسند: ذكره السمعاني في التحبير في المعجم الكبير ضمن الكتب التي أجاز له شيخه روايتها عنهن حيث قال: أنبانا غنجار كتاب المسند لوكيع بن الجراح.
  3. المصنف: اقتبس من الإمام أحمد في المسند، حيث قال: حدثنا به وكيع في المصنف، وابن عبد البر في التمهيد، حيث قال: ذكره وكيع في مصنفه.
  4. السنن: ذكره ابن النديم في فهرسته.
  5. كتاب الزهد: ذكره ابن حجر في المعجم المفهرس.
  6. المعرفة والتاريخ: ذكره إسماعيل باشا في هدية العارفين.
  7. فضائل الصحابة: ذكره الذهبي في السير.
  8. كتاب الهبة: أشار غليه الذهبي في السير.
  9. كتاب الأشربة: ذكره ابن معين في تاريخه.
  10. نسخة وكيع عن الأعمش: ذكرها ابن حجر في المعجم المفهرس.
  11. مشيخة وكيع ابن الجراح: ذكرها صلاح الدين الصفدي في أعيان العصر وأعوان النصر.
وكيع بن الجراح

وفاة وكيع بن الجراح:

اختلف العلماء في وفاة الإمام وكيع: فمنهم من قال إنه توفي في ست وتسعين ومائة، ومنهم من قال في سبع وتسعين ومائة، ومنهم من قال في ثمان وتسعين ومائة، وقيل أنه توفي في ثلاث وتسعين ومائة.

قال الإمام أحمد: مات وكيع سنة سبع وتسعين ومائة في أولها أو في آخر ذي الحجة سنة ست، وبه قال الحافظ ابن حجر العسقلاني.

المصادر:-

سير أعلام النبلاء 9/ 140

 سزكين 1/ 1/ 179

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى