نوادر العرب

وصية يعرب بن قحطان لبنيه

أوصى يعرب بن قحطان بنيه مما وصاه به والده، فقال لهم: يا بني احفظوا مني خصالاً عشراً تكون كذا لكم ذكراً وذخراً.

يا بني تعلموا العلم واعملوا به، واتركوا الحسد عنكم ولا تلتفتوا إليه؛ فإنه داعية القطيعة فيما بينكم، وتجنبوا الشر وأهله؛ فإن الشر لا يجلب عليكم خيراً، وأنصفوا الناس من أنفسكم لينصفوكم من أنفسهم، وإياكم والكبر؛ فإنه يبعد قلوب الرجال عنكم.

وزاد “وعليكم بالتواضع؛ فإنه يقربكم من الناس ويحببكم إليهم، واصفحوا عن المسيء إليكم؛ فإن الصفح عن المسيء يجنبكم العداء ويزيد مع السؤدد سؤدداً ومع الفضل فضلاً”.

 وآثروا الجار الدخيل على أنفسكم؛ فإن جماله جمالكم، ولأن يسوء حال أحدكم خير له من أن يسوء حال جاره؛ لأن تفقد الناس للمقتدي أكثر من تفقدهم للمقتدى به، وانصروا مواليكم؛ فإن مواليكم في السلم والحرب منكم ولكم، وابن مولاكم من أنفسكم، وحقه عليكم مثل حق أحدكم على سائركم.

وأضاف “وإذا استشاركم مستشير فأشيروا عليه بمثل ما تشيرون به على أنفسكم في مثل ما استشاركم فيه؛ فإنها أمانة ألقاها في أعناقكم، والأمانة ما قد علمتم، وتمسكوا باصطناع الرجال أجدر أن تسودوا به عليهم، وأحرى أن يزيدكم ذلك شرفاً وفخراً إلى آخر الدهر”.

المصدر:.

وصايا الملوك (2).

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى