آثار

نقش آلهة الحماية السومرية لاما يتوعد العابثين به باللعنة

النصب متواجد في متحف الميتروبوليتان، ويعود للفترة ما بين 1307 و1282 قبل الميلاد

قام السومريون بنحت هذا النصب لآلهة يمكن التعرف عليها من خلال غطاء رأسها ذو القرن، وهي تقابل اليسار بيدين مرفوعتين لأعلى، وشعرها منسدل إلى الوراء بقفل على كتفها، وتنورتها ذات الطبقات الخمس مزينة بسبعة عشر سطراً من الكتابة المسمارية.

“آلهة الشفاعة” ذات الأذرع المرفوعة بإشارة الصلاة معروفة جيداً في فن بلاد الرافدين المبكر، حيث تظهر كشفيعة بين أحد البشر (عادة ما يكون الملك) وإله أو آلهة أعلى منزلة.

حضارات العراق القديم غنية بالألغاز والأساطير

هذا النصب متواجد في متحف الميتروبوليتان في نيويورك، ويعود للفترة ما بين 1307 و1282 قبل الميلاد.

تعريف النقش:-

 في هذا النصب؛ تم تعريف الشخصية المعنية بواسطة النقش باعتبارها آلهة الحماية لاما.

وقد أُهدي هذا النصب إلى الآلهة إينانا “من أجل حياة الملك الكيشي نازي ماروتاش”.

 وقد كُتب هذا النقش باللغة السومرية، وهي لغة منقرضة لم تعد تُستَعمل منذ قرون مضت، كذلك يضع النقش اللعنة على أي شخص يعبث بالنصب أو يحاول إزالته.

النصب الواقع بالمنطقة المقدسة:-

كان هذا النصب واحداً من اثنين يُعتقد أنه تم نصبهما في المنطقة المُقدسة التي تدعى إيانا ” بيت الجنة” في مدينة الوركاء “أوروك” ، حيث تم عبادة الآلهة إنانا.

 والآن يوجد نظير لهذا النصب في متحف العراق الواقع في بغداد ، وهو يواجه الاتجاه المعاكس ويحمل نفس النقش الموجود على النصب الآخر.

كانت منطقة إيانا مركز العبادة لقرابة ألفي عام إلى أن تم تجديدها أثناء العصر الكيشي. ومن المحتمل أن يكون هذا النصب قد رُسم عمداً على الصورة القديمة لإلهة الحماية، والتي لم تعد تستخدم بعد العصر البابلي القديم ، مع النقش بلغة منقرضة منذ زمن طويل لزيادة فاعليتها في المعبد القديم.

المصدر:

متحف الميتروبوليتان، نيويورك، الولايات المتحدة.

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/325092

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى