معلومات تاريخية

مسجد عمر بن الخطاب …وقصة فتح بيت المقدس

يعتبر نص العهدة العمرية شاهداً على سماحة الإسلام مع الديانات الأخرى

توطئة:-

لكل مسجدٍ من المساجد الإسلامية حكايات خاصة وقصص مميزةُ تروي أسباب بنائها وتاريخها القديم، وتحكي عن أشهر الناس الذين أقاموا صلاتهم بها منذ مئات السنين وأكثر منها مسجد عمر بن الخطاب ،هؤلاء الناس من الصحابة والتابعين والفاتحين، الناس الذين كان لهم أمجادٌ وتاريخٌ مهمٌ وعريق.

وفي مدينة القدس الشريف، يمكن رؤية أهم المعالم التاريخية التي تحكي عن مختلف الأديان، وفي مسجد عمر بن الخطاب قصةٌ أخرى، فلماذا سُمي باسمه وإلى متى يعود تاريخه؟! وما هي قصته المميزة؟! .

مسجد عمر بن الخطاب

تاريخ بناء مسجد عمر بن الخطاب في القدس :-

يعود سبب بناء مسجد عمر بن الخطاب إلى قصةٍ مهمةٍ جداً عند فتح القدس، فهو يقع في نفس المكان الذي صلى به الصحابي الجليل ولذلك سُمي باسمه، ولكن ما هي القصة المشهورة عن صلاته هناك؟.

في الحقيقة إن الأمر يعود إلى تاريخٍ مهم، في التاريخ الذي فُتحت فيه القدس من قبل المسلمين، فعندما قدم الفاروق إلى القدس ليتسلم مفاتيح بيت المقدس من البطريريك “صفرونيوس”، خطب في أهل المقدس قائلاً: : “يا أهل إيلياء لكم ما لنا وعليكم ما علينا”، وحصل على دعوةٍ من البطريرك لتفقد كنيسة القيامة، فلبى دعوته ودخل.

مسجد قبة الصخرة في العام 1910 م، وقد عبّر القصيبي في شعره كثيراً عن دفاعه عن القدس الشريف والقضية الفلسطينية
مسجد قبة الصخرة في العام 1910 م

وبينما هو في المدينة المقدسة؛ أدركته الصلاة، فطلب منه البطريرك أن يصلي حيث يقف، فقال الخليفة الراشد: “ما كان لعمر أن يصلي في الكنيسة، فيأتي المسلمون من بعدي ويقولون هنا صلى عمر ويبنون عليه مسجدا”، وهكذا ابتعد عن الكنيسة مسافةً قدرها رمية حجر ليفرش عباءته ويصلي في الموقع الذي بُني عليه المسجد لاحقاً، ولذلك أطلقوا عليه اسمه، فكان هذا المسجد المكان الذي صلى به الفاروق رضي الله عنه وبقي مكاناً عامراً بذكر الله من قبل المسلمين حتى يومنا هذا.

مسجد عمر بن الخطاب

تدمير فترميم:-

بعد صلاة عمر بن الخطاب في هذا المكان تم بناء مسجدٍ صغيرٍ جداً مع الفتح الإسلامي، وسُمي باسمه، وقد تم تدميره على الأغلب من قبل الصليبيين، أما الشكل الحالي فقد بُني عام 1193م، وفقاً لكتاب “مسجد كتاب عمر بن الخطاب” للدكتور يوسف سعيد النتشة، وهو رئيس قسم الآثار بدائرة الأوقاف الإسلامية في فلسطين، وكان ذلك من قبل أحد ملوك الدولة الأيوبية الملك الأفضل بن السلطان صلاح الدين يوسف، وقبته القائمة حالياً منذ ذلك الحين.

مسجد عمر بن الخطاب

يُقال بأن الموقع الذي صلى به الفاروق ليس المكان الذي بُني به المسجد بالفعل، بسبب تغير مدخل الكنيسة في الفترة الصليبية، حيث كان يقع في الشرق في زمن الفاروق وأصبح بعد ذلك في الجنوب، وهكذا وقع الخطأ من قبل من بناه معتقداً بأنه الموقع الصحيح والله أعلم.

موقع مسجد عمر بن الخطاب في مدينة القدس :-

يقع مسجد عمر بن الخطاب في المنطقة الجنوبية لكنيسة القيامة، في موقع يعج بالمصلين المسلمين والأقباط، في وسط أسواق القدس القديمة، رابطاً كنيسة القيامة بالخانقاة الصلاحية، وحارة النصارى بشارع العامدي.

ويعتبر المسجد تحفة فنية معمارية امتدت عبر 9 عقود، بأبنيته المتقاطعة وأعمدته العملاقة التي تتداخل من الطوب والحجر، مشكلةً هذا المسجد بشكله الحالي، ولكنه حصل على بعض التجديدات، ففي عام 1465م تم تجديد مئذنته التي ترتفع 15 متراً، وأصبحت بشكلها المربع لتتشابه مع المآذن المملوكة بشكلٍ كبيرٍ جداً، وفي عام 1975م حصل على عملية ترميمٍ وتوسيع، وفي يومنا هذا يتوافد عليه التجار والناس طوال اليوم، يضم المسجد مكتبةً وتشرف عليه دائرة الأوقاف الإسلامية وهو تابعٌ لها.

في عام 1981م؛ تم تسجيل المسجد في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، ليكون جزءً من مدينة القدس القديمة وأسوارها.

تعرف على مسجد قلاوون في القدس.. الصامد أمام رياح التاريخ

الرحالة المقدسي يصف مدينة القدس
الرحالة المقدسي يصف مدينته المفضلة

نص العهدة العمرية من أهم الوثائق في تاريخ القدس :-

يعتبر نص العهدة العمرية شاهداً على سماحة الإسلام مع الديانات الأخرى، وهي الوثيقة التي سُلمت لأهل القدس من قبل عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما فُتحت من قبل المسلمين، مثبتةً داخل المسجد على لوحٍ من رخام، وباستطاعة أي شخصٍ رؤيتها، وهي تثبت مدى سماحة الصحابي الجليل وثاني الخلفاء الراشدين، وقد جاء بنصها ما يلي:

العهدة العمرية

“هذا ما أعطى عبد الله، عمر، أمير المؤمنين، أهل إيلياء من الأمان، أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم، ولا ينقص منها ولا من حيِّزها، ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم، ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضارّ أحد منهم”.

المصادر:-

http://jerusalemrecalled.com/%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF_%D8%B9%D9%85%D8%B1_%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8

https://www.marefa.org/%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF_%D8%B9%D9%85%D8%B1

https://www.elwatannews.com/news/details/3315151

https://cdn.loc.gov/service/pnp/ppmsca/04900/04963v.jpg

صفحة أغاني وصور من فلسطين.

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى