معلومات تاريخية

مسجد التوبة في طرابلس .. النسخة المصغرة من “المنصوري”

تعرض لأضرار كبيرة جداً بسبب ما حدث في طرابلس من فيضانات لنهر أبي علي

توطئة:.

لبعض المساجد أسماءٌ متعددة تجعلنا أحياناً نخطئ فيما بينها، ولجوامع جمهورية لبنان نصيبٌ في ذلك، وعلى سبيل المثال الجامع الرئيسي في لبنان جامع العمري الكبير يُسمى أيضاً بجامع التوبة الذي سنتحدث عنه، ويُسمى جامع فتوح الإسلام. وهكذا، حيث تعطى الأسماء كوصفٍ له أو كحدثٍ تاريخي يدل عليه.

ولمسجد التوبة اسمٌ آخر أيضاً وهو المسجد الناصري، فما قصة هذا المسجد وسبب تسميته؟ ومتى بُني وكيف؟! سنتعرف عليه معاً فتابعوا…

تاريخ بناء مسجد التوبة في طرابلس:.

يعود تاريخ بناء مسجد التوبة في طرابلس إلى القرن الرابع عشر الميلادي في العصر المملوكي، وتحديداً في 715هـ/ 1315م، في الفترة التي كانت قد بُنيت فيها أروقة الجامع الكبير، وكان ذلك بأمر من سلطان المماليك الناصر محمد بن قلاوون، وجاء مشابهاً جداً للجامع الكبير الذي بُني بعده ومن قبل نفس الباني ولكنه ذو حجمٍ أصغر.

مسجد التوبة

وقد تعرض مسجد التوبة -بسبب موقعه- لأضرار كبيرة جداً بسبب ما حدث في طرابلس من فيضانات لنهر أبي علي لعدة مرات، ليتم تجديده في العهد العثماني من قبل الأمير حسين بن يوسف سيفا.

وهناك نقشٌ على لوحةٍ برونزية بالخط النسخي العثماني في الجامع على يسار الداخل من الباب الشمالي تؤرخ حدث فيضان النهر عام 1012هـ عندما أصاب الجامع في أيام ولاية الأمير حسين بن يوسف سيفا.

سبب التسمية:.

أما سبب التسمي؛ فيعود اسم الجامع الناصري نسبةً للسلطان الناصر، وأما اسم التوبة فهناك قصةٌ وراء ذلك، تقول إحدى الروايات بأن الشخص الذي أوكل إليه أمر بناء الجامع الكبير قام بالاختلاس من أموال الجامع ولذلك لم يحتو على الزخرفة، وعندما تم اكتشاف أمره تعهّد للسلطان بأن يقوم ببناء جامعٍ آخر.

معلم رئيسي بارز في طرابلس خصوصاً ولبنان عموماً – ويكيبديا

وبُني هذا الجامع (التوبة) مشابهاً للجامع الكبير مع اختلاف الحجم وبناء المئذنة صاحب الشكل السداسي مع حجارته الرملية، والقباب الثلاث بلونها الأخضر فقط.

بينما هناك قولٌ آخر لعدم زخرفة الجامع المنصوري الكبير وهو بسبب اهتمام المملوكيين بالدفاع عن المدينة بعد استعادتها من الإفرنج الذين سيطروا عليها لمئتي عام ولذلك لم يتفرغوا لزخرفته، والله أعلم.

الشيخ محمد رشيد رضا الحسيني النسب، صاحب مجلة المنار ومُنشأ مدرسة الدعوة والإرشاد، وهو من كتاب وعلماء عصره وأحد رواد الإصلاح والنهضة في العالم الإسلامي...
جانب من مدينة طرابلس مطلع القرن العشرين

موقع مسجد التوبة في طرابلس وتصميم البناء:.

يقع مسجد التوبة على الضفة اليسرى لنهر أبو علي عند الجسر الجديد في محلة الدباغة قرب خان العسكر (جنود القوافل) في مدينة طرابلس شمالي لبنان، وما زالت قبته تزينه وهي تقف على أركانها الأربعة.

مع المئذنة في الركن الشمالي الشرقي من الرواق؛ كان المسجد يضم نافورةً للوضوء في وسط الفناء الخارجي ولكنها أُزيلت منذ بضع سنواتٍ، ويضم في أعلى واجهة رواقه الغربي ساعةً شمسية لتحديد موعد الأذان تشبه الساعة الشمسية التي في الجامع الكبير على واجهة رواقه الشمالي.

وللمسجد بابان، بابٌ شمالي وبابٌ شرقي، وهناك نقشٌ يشير إلى تاريخ إعادة إعمار المسجد في 1021هـ / 1613م، وتعود للعهد العثماني في فترة حكم طرابلس حسين بن يوسف باشا سيفه.

ويضم مسجد التوبة في داخله نقشٌ على لوحة على الجدار المواجه للباب الشرقي الرئيسي، يتضمن مرسوماً لإبطال بعض المظالم عن أهالي طرابلس، ونفس هذا النقش موجود فوق الباب الذي يؤدي إلى حرم الجامع المنصوري الكبير وقد تم إصداره عام 718هـ من قبل السلطان الملك المؤيد الشيخ المحمودي.

مسجد التوبة
أحد مداخل المسجد

المصادر:.

https://w.likco.cc/detail1354888.html

https://artravelers.com/tourism/ar/Lebanon/North-Lebanon/attractions/el-tawbah-mosque/1000009484

https://sites.google.com/site/meinestadttripoli/moscheen

http://futuretvnetwork.com/news/56054/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81%D9%88%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D8%AC%D9%85%D9%84-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%AF-%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3

صفحة طرابلس الزمن الجميل – الفيس بوك

الوسوم

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق