مخطوطات

مخطوطات فقهية وأربعين حديثاً عن فضائل الزهد والتصوف

مؤلف هذه المخطوطة هو العالم الحنبلي عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي

تتكون هذه المخطوطة الفقهية من نسختين من أطروحتين مختلفتين، الأولى تسمى “العُمدة في الحكم” وتتألف من مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة المأخوذة عما قام الإمام البخاري (810-870 م) بجمعه من المصادر الثقة، ومن مخطوطات الإمام مسلم بن الحجاج ( 821-875 م ).

الشيخان البخاري ومسلم يعتبران من أكثر رواة الحديث حُجة تبعاً للمسلمين السُنة.

المؤلف وكيفية تقسيمه:-

مؤلف هذه المخطوطة هو عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي، وهو عالم حنبلي عاش بين عامي 1146 و 1203 م.

قام العالم المقدسي بتقسيم هذه الأطروحة إلى 17 مجلداً، يتضمن كل منها الأحاديث النبوية التي تُعنى بأحد جوانب الحياة الإسلامية من منظور حياة النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام، وكانت المجلدات تتعلق بالتالي:

التطهر والوضوء، فقه الصلوات، مراسم الدفن، الزكاة والصدقات، الصيام، نسك الحج، التعاملات المالية، موضوع الطلاق، الإدعاء بالزنا، حضانة الأطفال، العقاب، الحدود الإلهية، الطعام في الإسلام، المشروبات، اللباس الإسلامي، موضوع الجهاد والإعتاق والتحرر من العبودية.

وما يلاحظ على هذه المخطوطة بكل فصولها أنها لا تتضمن أي ملاحظة شخصية يضعها المقدسي باستثناء بعض شروح المفردات والكلمات التي لم تعد معروفة وشائعة في عصره.

الأطروحة الأولى:-

وفي الأطروحة الأولى هذه نلاحظ الافتتاحية “العنوان” عبارة عن افتتاحية مزخرفة ملونة مفصلة ومرسومة بالحبر الأحمر اللون مع لمسات من اللون الذهبي والأزرق.

 وهذه النسخة تم الانتهاء منها في مصر على المرجح خلال عام 1401 للميلاد.

الأطروحة الثانية:-

والنسخة الثانية للأطروحة الثانية من هذه المخطوطة تسمى “أربعون حديثاً عن فضائل الزهد والتصوف” وهي مخطوطة كُتبت من قبل الإمام الصوفي أحمد بن أبي الحسن الطوسي إمام المسجد الحرام في مكة المكرمة.

هذه الأطروحة تتضمن مجموعة من الأحاديث المعروفة باسم (الأحاديث الأربعون) التي قد جمعت لحوالي الخمسمئة مرة خلال القرون الإسلامية لتتضمن أحاديثاً في مختلف أنواع المواضيع، والتي تم الشروع في كتابتها في بدايات القرن الثالث للهجرة.

التبسيط لأغراض الحفظ:-

 إن المنطلق الذي دفع العديد من الشيوخ والأئمة إلى كتابة هذه المجموعات؛ هو لأغراض تسهيل وتبسيط قراءتها وحفظها من قبل الناس.

قام الطوسي بحذف سلسلة إسناد الأحاديث المتعارف عليها وذلك ليسهل على المسلمين قراءتها، ولكن كل هذه الأحاديث تعتبر ذات أحاديث أصيلة وصحيحة تم جمعها وإتمامها في مصر سنة 1541 للميلاد.

المصدر:-

المكتبة الرقمية العالمية.

https://www.wdl.org/en/item/11247/#q=islamic+manuscripts

الوسوم

Batoul

بتول حسين، خريجة جامعة دمشق، كلية العلوم- قسم الفيزياء، حاصلة على درجة الماجستير في الوقاية الاشعاعية. أعمل كمعلمة فيزياء وأقوم بالترجمة وكتابة المحتوى، كهواية وفي سبيل التعلّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق