أعلام

مختار العلايلي .. المفتي اللبناني القدوة

دروسه وخطبه ومقالاته كانت مفعمة بالحيوية وتجمع الألفاظ العربية الصحيحة لغة وفقهاً

اسمه ونشأته:-

الشيخ العلامة أمين الفتوى بالجمهورية اللبنانية، مختار بن عثمان العلايلي البيروتي  (1317-1404 هجري).

ولد سماحته في بيروت 1317هـ 1899م وسط بيئة لا نعت لها إلا التدين والصلاح، إذ أن والده المغفور له الحاج عثمان شديد التمسك بأهداب الدين، لا تفوته أداء الصلاة بأوقاتها الخمس جماعة مهما كانت مشاغله الخاصة، كما وأن والدته الطهور لا تقل عن والده تمسكاً وتديناً وهكذا نشأ وتنشأ في حب الدين والتقوى.

توفي العلّامة عام 1984 م

رحلة طلب العلم:-

تلقى العلايلي علومه الابتدائية في مدرسة الفرير، ثم التحق بمدارس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، ولكن عند نشوب الحرب العالمية الأولى سنة 1333هـ 1914م انقطع سماحته عن متابعة دراسته، واتجه إلى التجارة وعمل فيها، وكان من المبترزين مدة ثلاثة سنوات.

إلا أن حب طلب العلم الشريف كان يلاحقه في عمله وفي بيته، وفي كل خاطرة من خواطره، فترك التجارة وتوجه إلى الأزهر الشريف ملتحقاً به، وقد مكث مدة اثنتي عشرة سنة بين تلقي العلم وتدريسه في الجامع الأزهر، وغادر مصر بعد أن حاز على الشهادة العالمية وهي أعلى شهادة تمنح في ذلك الوقت للعلماء.

عاد إلى بيروت ينفع بعلمه من تتلمذ عليه حيث انكب على تدريس العلوم الشرعية والفقه لطلبة العلم، وتلقى عنه بعض كبار العلماء في بيروت أمثال الشيخ شفيق يموت، والشيخ محمد الداعوق (ت1416هـ)، وكثير غيرهم.

بيروت - مختار العلايلي
صورة جوية لمدينة بيروت

في سنة 1375 هـ/1955م أسندت إليه إمامة الجامع العمري الكبير لمسيس الحاجة إلى أمثاله من العلماء المتفقهين في الدين.

وفي سنة 1352هـ/1933م كان معاوناً لأمين الفتوى لغاية سنة 1385هـ/1965م حيث ثبت أميناً أصيلاً، ورئيساً لمجلس العلماء في بيروت الذي يضم خيرة علماء هذا البلد علماً وثقة ونصحاً وإخلاصاً لوله وللمؤمنين انتقل إلى رحمة ربه الكريم عام 1404هـ.

مؤلفاته اللغوية:

  • في عمره الرابعة والعشرين؛ أصدر كتابه (مقدمة لدرس لغة العربية) وقد تناول في هذا الكتاب أصل اللغة ونشأتها، ومراحلها.
  • وقد قام على تقديم المعجم الجديد حيث قام على جمع مادته جمعاً موسوعي لم يسبقه أحداً في عمله كما نشر أقسام المعجم الأربعة (المعجم الكبير) ولكن حدثت الحرب الأهلية اللبنانية.

أهم أنشطته الأدبية:

  • في أوائل الأربعينيات عمل العلايلي وصار إماماً ومدرساً وخطيباً في الجامع الكبير ببيروت، وكان معروف عنه بأن دروسه وخطبه ومقالاته مفعمة بالحيوية وتجمع الألفاظ العربية الصحيحة لغة وفقهاً واجتماعياً.
  • كان لغوياً شاعراً، وأدبياً كبيراً كما كان علامة بيروت الشيخ عبد الرحمن سلام كان يحرص على أن يكون في مقدمة الحضور لمحاضرات ومجالس العلايلي.
بيروت في نهاية القرن التاسع عشر وهي المدينة التي أنجبت الكثير من الفضلاء – مكتبة الكونغرس

أهم مؤلفات العلايلي:

للإمام العلايلي العديد من المؤلفات ومنها الآتي:

  • أدباء وحشاشون.
  • مقدمة لدرس لغة العرب القاهرة 1938.
  • سمو المعنى في سمو الذات، أشعة من حياة الحسين بيروت 1938

مصادر ترجمة العلايلي:-

انظر: (علماؤنا في بيروت لكامل الداعوق صـ 10-11) له:

و “الجواهر واللآلي في أسانيد الشيخ مختار العلايلي”

Image by djedj from Pixabay 

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى