أعلام

محمود الكاشغري .. المؤرِّخ التركي البارز

عُرِفَ عنهُ كثرة ترحاله و زيارته مختلف بقاع العالم للعمل و طلب العلم

من هو محمود الكاشغري ؟

 هو محمود بن الحسين بن محمد الكاشغري ، مؤرخ تركي جليل و من أبرز علماء القرن الحادي عشر، وُلِدَ بمدينة كاشغر التركية، لا نعرف تاريخ ميلاده على وجه الدِّقة، لكن أغلب الظن وما أجمع عليه عدد من المؤرخين أنَّه وُلِد في حدود العام الثامن و الألف ميلادي، وقد اُشتُهِرَ أيضاً بتخصُّصه في مجال أنساب الترك ولغاتهم، ولهجاتهم المتنوعة.

نشأة الكاشغري ، دراسته، ورحلاته:

 مسقط رأسه ومكان ولادته مدينة فرسخان بالضبط الشاطئ الجنوبي الشرقي لبحيرة ايسيك كول ، إلا أنه رحل فيما بعد إلى الشاش التي كانت مركزاً ثقافياً مرموقاً فاستقر بها، ويُحكى أن محمود الكاشغري من الأويغور، كما يشيع بالتوازي كونه أحد افراد السلالة الحاكمة من القراخانيين.

اتقن الكاشغري لغاتٍ تركية مختلفة ودرَّس في مدارس متعددة من تلك التي شيدتها السلالة الحاكمة القراخانية في جل دول قارة آسيا الوسطى، مما مكنه من توسيع معرفته ودرايته الشاملة عن الثقافات العالمية، ناهيك عن إحاطته الكاملة بشتى اللغات التركية كامارغو، جيكل، الغزية و اللغة القرغيزية، التركمانية، القفجاق، و غيرها… إضافة إلى اللغة الايغورية التي تميز فيها عن باقي اللغات بل و كان عالما بها.

عُرِفَ عن محمود الكاشغري كثرة ترحاله و زيارته مختلف بقاع العالم للعمل و طلب العلم، فقد طاف في جل صحاري الأتراك وجابها، إضافة  لرحلته المبتدئة من الصين نحو بلاد الروم التي جال أنحائها كلا وصولا إلى بحر الخزر وجبال القفقاس، فدرس آنذاك  لوقتٍ طويلٍ بمدينة بلاساغون، إلى أن غادرها مُتمَّاً مسيرته و تنقله إلى بخارى ومنها إلى نيسابور ثم إلى بغداد التي ألف بها كتابه اللامع “ديوان لغات الترك”.

و ازدادت مكانة الكاشغري العلمية و تلألأت لتبلغ أوجها بعد إجازته من معظم العلماء الترك الذي كان قد  تتلمذ على أيديهم في مدارس كاشغر التي أكسبته الحكمة و حفظ الأمثال و الملاحم و الأساطير التركية.

و لعله بفضل مرتبته المرموقة في البلاد حينها؛ خولت له الفرصة أيضاً للاختلاط بين عموم أهل تركستان و القبائل الأصيلة بها التي وهبته فيضاً من المعرفة الميدانية و بلغته خبرة واسعة.

مؤلف محمود الكاشغري الشهير “ديوان لغات الترك” :-

ألَّف محمود الكاشغري ديوان لغات الترك في عام 1072م وأنهاه في 12 فبراير شباط 1074 م أثناء فترة إقامته في بغداد ، وقام بمراجعته أربع مرات، وقد استغرقت هذه الفترة حولين كاملين إلي أن أتمه بشكل نهائي عام 1076 م، فقام بإهدائه إلى نجل الخليفة العباسي المقتدي بأمر الله، الأمير أبو القاسم عبد الله.

تطرَّق الكاشغري في هذا المؤلف للحديث عن معظم القبائل التركية ومناطق استقرارها اعتمادا على مجهوده الميداني الخاص، كما وضَّح في هذا الكتاب مُختلف اللهجات وشرحها بالتفصيل مدعماً إياها بالأمثلة لفهم اللفظ والمعاني على وجه التمام.

خريطة لقبائل الترك في كتاب الكاشغري “ديوان لغات الترك”.

و مما يجدر الإشارة إليه مكانة كتابه «ديوان لغات الترك» و المكانة  العظيمة التي حظي بها إثر نشره،  إذ صنَّف كواحِد من أفضل الدرر التي تعتز بها الحضارة التركية الإسلامية، و ذلك كونه يعكس بشكل واضع حياة الترك و نمط عيشهم الاجتماعي آنذاك وعاداتهم وتقاليدهم ولهجاتهم، كما يشير إلى تأثر كاتبه الكاشغري بالتقليد الإسلامي فى الكتابة بإيراد الآيات القرآنية والأحاديث النبوية و الاستشهاد بها.

وفاته :-

بعد أن قضى مؤرِّخنا الكبير محمود الكاشغري دهراً مديداً من التأريخ  والترحال، رحل إلى مثواه الأخير في السنة الواحدة و المائة بعد الألفية ميلادية عن عمر يقارب الثالثة و التسعين عاماً.

اقرأ هنا عن أبو الشمقمق .. الشاعر الساخر الهجاء

المصادر:-

  • سعاد هادي الطائي: أثر اللغة العربية في مصنفات الأدباء غير الناطقين بها، “ديوان لغات الترك” لمحمود الكاشغري نموذجاً.
  • كرم حلمي فرحات: الثقافة العربية و الإسلامية في الصين.

https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/b/bc/Kashgari_map.jpg

http://saveeastturk.org/commons/image/photo/sabit015.jpg

Amina

آمنة شاهدي، من مواليد سنة 1996، مغربيةُ الجنسيةِ؛ كاتبة محتوى عربي وأجنبي، حاصلة على شهادتيّ البكالوليوس في الفلسفة، والماجستير في لسانيات النص وتحليل الخطاب، مهتمةٌ بالقضايا الفكريةِ والفلسفيةِ وكلّ ما يتعلق بالآدابِ والفنون، قديمها وحديثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى