أعلام

محمد بن عيسى الجزائري .. كاتب الوزارة في تونس

تخرَّج على يديه العديد من الطلبة الذين صاروا من العلماء الأفذاذ

هو محمد بن عيسى الجزائري ، ثم التونسي، من الكتاب البلغاء، عارف باللغة العربية وآدابها، فقيه ومفسر.

مولد ونشأة الشيخ محمد بن عيسى الجزائري :-

ولد محمد بن عيسى الجزائري سنة 1243هـ/ 1828م بمدينة الجزائر ونشأ بها وتعلم على يد كبار علمائها، في مقدمتهم مفتي وخطيب الجامع الكبير بالعاصمة الشيخ «حميدة العمالي» (توفي 1290هـ) الذي لزمه طويلا وأخذ عنه الكثير.

عصره:-

عاش الشيخ محمد بن عيسى الجزائري في فترة حاسمة من تاريخ بلاده ، فقد ولد قبل الاحتلال الفرنسي بسنتين، وما إن شبّ ووعى على نفسه وجد أن أحوال البلاد والعباد قد تغيرت وانقلبت، ومن حسن حظه أنه أدرك التعليم العربي قبل أن تطوله يد فرنسا، فالتحق بالمدارس العربية في مدينته وتعلم على يد الجيل الأول من العلماء في فترة الاحتلال، فعلى عهده لم تكن المدارس الفرنسية قد افتتحت بعد، ومازالت الإدارة الفرنسية لم تطبق قوانينها وممارساتها المجحفة في حق الجزائريين فيما يخص مجال التعليم وفرض التعليم الفرنسي عليهم.

غادر الشيخ محمد بن عيسى الجزائري مسقط رأسه نحو تونس.

انتقال ابن عيسى الجزائري إلى تونس:-

غادر ابن عيسى الجزائر نحو تونس سنة 1272هـ، والأرجح أن سفره كان بسبب أوضاع البلاد التي كانت تقبع تحت نير الاستعمار فلم يتحمل ذلك، واختار الهجرة إلى تونس على غرار الكثير من علماء الجزائر وفقهائها، بل وحتى من عامة الشعب الذين شدوا الرحال فرادى وجماعات إلى البلاد المجاورة أو إلى المشرق هرباً من بطش الاستعمار.

وأول ما بلغ تونس عهد إليه بالتدّريس في جامع الزيتونة، ويبدو أنه لم يستمر في هذا المنصب غير 4 سنوات، حيث انتقل سنة 1276هـ للعمل في الوزارة الكبرى أين تولى رئاسة الكتابة العامة بالقسم الأول منها، وكان كاتبًا بارعًا، وكانت تونس في تلك الأيام تعيش تجربة تحديثية شاملة لمؤسسات الدولة، حيث باشرت في تبني الإصلاحات الحديثة متأثرة بما يحدث في كل من مصر والدولة العثمانية خاصة، وقام وزيرها المشهور «خير الدين باشا التونسي» (1273-1279م) بإعلان أول دستور في تونس والعالم العربي والإسلامي عامة سنة 1277هـ، وقد شهد محمد بن عيسى الجزائري هذه التطورات باعتباره موظفاً هناك.

وعلى الرغم من عدم استمرار تجربة خير الدين باشا طويلاً، إلا أن ابن عيسى استمر عمله في الوزارة، وتقلب في وظائفها فكانت آخرها توليه خطة الانشاء سنة 1302هـ، ومن بعدها انقطع للعلم يُعلم ويتعلم إلى غاية وفاته.

وقد ذكر بعض معاصريه تعلقه بالعلم والكتب، فقيل أنه كان ملازما لثلاثة كتب: المصحف الشريف، وكتاب «الإبريز في مناقب سيدي عبد العزيز الدباغ» للشيخ أحمد بن مبارك السجلماسي، وكتاب «دلائل الخيرات» للشيخ محمد بن سليمان الجزولي، وكلاهما في التصوُّف، وهذا يشير إلى النزعة الصوفية عند الشيخ بن عيسى على غرار أغلب علماء عصره.

تلاميذه:-

تخرَّج على يدي محمد بن عيسى الجزائري العديد من الطلبة الذين صاروا من العلماء الأفذاذ، وقد كان له طلبة من تونس ومن بلده الجزائر الذي كانوا يقصدون جامع الزيتونة لإكمال تعليمهم، ومن هؤلاء «عبد الحليم بن سماية» وهو أحد علماء الجزائر الأجلاء في مستهل القرن العشرين  الذي درس عليه لمدة وأخذ الإجازة منه.

تونس التي قصدها محمد بن عيسى الجزائري ، الصورة من العام 1899 م – مكتبة الكونغرس.

مؤلفات الشيخ محمد بن عيسى الجزائري :-

اهتم الشيخ محمد بن عيسى الجزائري بالتأليف وترك لنا كتبا ورسائل قيمة، لكنها للأسف لم تحظَ كلها بالتحقيق، نذكر منها:

• «الثريا لمن كان بعجائب القرآن حفيّا» وهو رسالة في التفسير، طبعت بتونس سنة 1307هـ/ 1889م.
• «الماس في احتباك يعجز الجنة والناس» وهو رسالة في تفسير قوله تعالى: «ومن يكرههن فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم» سورة النور، الآية (33)، وتُعتبر من نوادر الكتب التراثية القيمة، تكفلت مطبعة تونس بطبعه سنة 1306هـ/ 1888م، لكنه لم يحقق إلى اليوم ولم يعد طبعه.
• «الوسيلة في مدح أهل الفضيلة» وهي منظومة، طبعت كذلك بتونس سنة 1306هـ.

وفاته:-

توفي الشيخ ابن عيسى الجزائري سنة 1310هـ/ 1892م بتونس ودفن بها، بعد مسيرة علمية وعملية حافلة.

تعرف هنا على بجاية .. عاصمة الدولة الحمادية

مراجع للاستزادة:-

• إسماعيل باشا البغدادي، هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين، ج2، مؤسسة التاريخ العربي.
• أبو القاسم محمد الحفناوي، تعريف الخلف برجال السلف، بيير فونتانة الشرقية.
• عادل نويهض، معجم أعلام الجزائر من صدر الإسلام حتى العصر الحاضر، مؤسسة نويهض الثقافية.
• محمد محفوظ، تراجم المؤلفين التونسيين، ج2، دار الغرب الإسلامي.
• أبو القاسم سعد الله، تاريخ الجزائر الثقافي، ج3، دار الغرب الإسلامي.

خليصة

خليصة داود، جزائرية، طالبة دكتوراه في التاريخ الحديث والمعاصر بجامعة الجزائر. مهتمة بالكتابة في التاريخ وخاصة الإسلامي منه، إلى جانب البحث في قضايا البلاد العربية وجذورها التاريخية والتعريف بالموروث الثقافي والحضاري الإسلامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى