اختراعاتانفوجرافيكسمعلومات تاريخية

ما سِر صعود نجم علم الفلك خلال العصر العباسي؟

المأمون بنى مرصداً في بغداد وآخر في تدمر

تمهيد:-

اهتم الخلفاء العباسيون كثيراً بعلم الفلك، وذلك منذ اللحظة التي وضعوا فيها أسس عاصمتهم بغداد.

يعتبرُّ علم الفلك أحد العلوم التي وضع المسلمون أُسُسها في العصرِّ العباسي، وقد شيَّد الغربيون دراساتهم الحديثة في هذا المجال انطلاقاً من تلك الأسس، وقد اعتمد علمُ الفلك في ظلِّ العصر العباسي على الملاحظة الحِسية والمقاييس العلمية، وتم بناؤه على الأرصاد، والحسابات الفلكية المستندة على الرياضيات.

كتاب الكواكب الثابتة - علم الفلك
كتاب صور الكواكب الثابتة صوفي، عبد الرحمن بن عمر صوفى

واستطاع العلماء في ذلك العصر أن يعطوا تفسيراً علمياً لحركة الأجرام والكواكب، وكذلك قرَّب الخلفاء العباسيون علماء الفلك منهم، واستفادوا من آرائهم الفلكية، ووضعوها لخدمة الدولة من هجمات الأعداء، واختيار الأوقات المناسبة للحروب والفتوحات الإسلامية، وتسيير القوافل التجارية، كما ترجم المسلمون في ذلك العصر الكتب الفلكية القديمة عند اليونان والفرس، وصحَّحوا أغلاطها، وتوسَّعوا فيها، وجعلوا علم الفلك استقرائياً، ولم يقفوا عند حدود النظريات كما فعل اليونان.

 كتاب بطلميوس - علم الفلك
كتاب بطلميوس في التعليم المعروف بالمجسطي، نقل إسحق بن حنين بطلميوس

دعم من قبل الخلفاء:-

ومن أشهر الخلفاء العباسيين الذين اهتموا بعلم الفلك أبو العبَّاس السَّفَّاح الذي شجَّع الحركة العلمية وأنفق عليها المال، وأبو جعفر المنصور الذي كان يصطحب معه في سفره بو نخت الفارسي وابنه أبو سهل، وسعى المنصور إلى تطوير علم الفلك بالاستعانة ببعض علماء الهند، وقرَّب علماء الفلك إليه، واعتمد عليهم في العديد من الأمور، وقام الخليفة المأمون ببناء مرصد في بغداد وآخر في تدمر، وأشرف على ذلك عالم الفلك علي بن عيسى الأسطرلابي الذي وضع كتاباً في كيفية عمل الأسطرلاب، وتُرجِم في عصره من اليونانية كتاب (المجسطي) لبطليموس.

كتاب صور الكواكب الثابتة صوفي، عبد الرحمن بن عمر صوفى

مشاهير علم الفلك في العصر العباسي:-

واشتُهِر مجموعة من العلماء بعلم الفلك في العصر العباسي؛ منهم: أبو الوفاء البوزجاني (ت 388هـ) الذي يعتبر أول من عرف أصول الرسم على سطح الكرة، وقال باستدارة الأرض ودورانها حول محورها، واكتشف أنواع الاختلال في حركة القمر، ومحمد بن جابر بن سنان البتاني (ت 317هـ) الذي حدَّد طول السنة الشمسية بـ (365) يوماً و(5) ساعات و(46) دقيقة و(24) ثانية، وهي تنقص عن حسابنا اليوم دقيقتين وثلاثة وعشرين ثانيةً، وهنالك مجموعة كبيرة من العلماء التي أثرت علم الفلك في العصر العباسي؛ كالخوارزمي (ت 232هـ)، وأبناء موسى بن شاكر، وأبو القاسم المجريطي (ت 398هـ)، والبيروني (ت 440هـ)، وغيرهم.

محمد بن جابر بن سنان البتاني

المصادر:

روَّاد علم الفلك في العصر العباسي (569 وما بعدها).

تطور علم الفلك في العراق خلال العصر العباسي (533 وما بعدها).

موارد من مكتبة قطر الوطنية – الخدمات الرقمية

https://www.qdl.qa/العربية/archive/81055/vdc_100023646899.0x00000e

https://www.qdl.qa/العربية/archive/81055/vdc_100023511674.0x00001b

https://www.freepik.com/free-vector/hand-drawn-outer-space-background_5094366.htm#page=1&query=astrology&position=32

https://www.qdl.qa/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9/archive/81055/vdc_100023246650.0x00002c

https://www.freepik.com/free-vector/planets-orbiting-around-sun-flat-design_5461950.htm#page=1&query=astrology&position=44

https://www.freepik.com/free-vector/realistic-hand-drawn-zodiac-pattern_4662960.htm#page=3&query=astrology&position=11

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق