آثار

لوح أثاث من آشور منحوت على هيئة نقش بارز

اللوح يحمل نقش طائر الجريفين في خلفية طبيعية زهرية

آشور وفن النحت:-

لوح أثاث من آشور يظهر صورة مخلوق جريفين الهجين برأس وأجنحة نسر وجسد وذيل أسد ، مواجه لليمين، ويرفع منقاره باتجاه شجرة نخيل ذات أوراق ثلاثية.

 وقد وجدت هذه القطعة في مخزن في حصن شلمنصر، وهو مبنى ملكي في نمرود الواقع في شمال بلاد ما بين النهرين كان يستخدم على الأرجح في تخزين الغنائم والضرائب المجموعة بواسطة الآشوريين أثناء الحملات العسكرية.

تحيط غابة من أزهار البردي والنخيل بالجريفن. المشهد مؤطر بحاجز مرتفع على ثلاثة جوانب ويرجح أنه كان ممتداً أيضاً على الحافة اليسرى.

آشور قدمت الكثير من الفنون ذات الطابع الأسطوري

تقنية نحت بارعة:-

تقنية النحت البارعة الواضحة في التفاصيل كالأقفال الطويلة الملتفة المتدلية من الرأس ، وريش الأجنحة المفصل بشكل فردي، والمتداخلة مع الأجزاء النحيلة من الجسد ترجح أن هذه القطعة تنتمي للطراز الفينيقي.

مثبت في إطار:-

 يشير البروازان الظاهران من الحافتين العليا والسفلى للوح أنه ربما كان مثبتاً في الأصل إلى إطار ، وعلى الأغلب كقطعة من الأثاث. الثقبان الموجودان في البروز على الأرجح لتثبيت اللوح العاجي إلى الإطار.

حرفا “زاي  و تاء” من اللغة السامية الغربية منقوشان بشكل عكسي على العاج. من الأكيد أن هذا الحرف قد ساعد الحِرفي في آشور على عملية تثبيت القطعة الأصلية من الأثاث والتي ينتمي إليها هذا اللوح.

مخزن للقطع المنحوتة:-

ضمَّت قصور ومخازن آشور المبنية بواسطة الملك آشور ناصربال الثاني في نمرود آلاف القطع العاجية المنحوتة، وقد عملت معظمها كترصيع للأثاث أو كأدوات قيمة صغيرة كالصناديق.

 ومن الملاحظ أن بعضها نُحت على نفس طراز اللوحات الآشورية العملاقة الموجودة على حوائط القصر الشمالي الغربي، إلا أن الغالبية العظمى تعرض صوراً وطرز مرتبطة بفنون شمال سوريا ودول المدينة الفينيقية.

آشور – مخلوق جريفين دائم الظهور في الآثار الآشورية

آشور والتأثر بالفن المصري:-

 تتميز عاجيات الطراز الفينيقي باستخدامها تصاوير مرتبطة بالفن المصري، كأبي الهول والشخصيات التي ترتدي تيجان فرعونية ، بالإضافة إلى استخدام تقنيات النحت الدقيقة كالتفريغ ، والترصيع بالزجاج الملون.

النمط السوري:-

 أما بالنسبة لعاجيات الطراز السوري الشمالي؛ فإنها تميل إلى تصوير شخصيات أكثر امتلاءً في تركيبات أكثر حركة ، كما تُنحت على ألواح صلبة وعدد أقل من عناصر الزينة.

ومع ذلك بعض القطع لا تنتمي لأي من الطرز الثلاثة السابقة.

مصادر عاجيات آشور :-

 من المحتمل أن تكون معظم العاجيات قد جُمعت بواسطة ملوك آشور كجزية من الدول المحتلة ، وكغنيمة من الأعداء المغلوبين، بينما تم تصنيع البعض الآخر في ورش في نمرود.

 استوردت الأنياب العاجية التي شكلت المادة الخام لهذه القطع بشكل شبه مؤكد من الأفيال الأفريقية من غرب مصر، على الرغم من أن الأفيال كانت تعيش في العديد من أودية الأنهار في سوريا حتى انقرضت بسبب الصيد في نهاية القرن الثامن قبل الميلاد.

اقرأ ايضا معلومات عليك معرفتها حول منجزات السومريين

المصدر:

 متحف الميتروبوليتان، نيويورك، الولايات المتحدة.

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى