آثار

لوحة سومرية مرصّعة تظهر رجلاً يحمل كأساً وسعفة نخيل

تلتف ملابس الرجل لتغطي كتفه الأيسر بينما تترك الكتف الأيمن عارياً

هذا اللوح المربع المقطوع من قطعة من الصدف مزخرف بصورة منقوشة لرجل جالس، يرتدي ثوباً طرفه على شكل سنبلة، ويحمل في يده اليمنى كأساً يرفعه عالياً، وفي يده اليسرى يحمل شيئاً متفرعاً، ربما كان سعفة نخيل، أو أداة قد تكون سوط أو منشة للذباب.

تلتف ملابس الرجل لتغطي كتفه الأيسر بينما تترك الكتف الأيمن عارياً. رأس الرجل وذقنه حليقتان، مما يوحي بأنه يمارس طقساً دينياً يتطلب تنقية روحية للجسد. يظهر وجه الرجل من الجانب، ويتميز بأن له أنفاً معقوفة، وأذناً قصيرة ، كما أن عينه جاحظة ولم يتم توضيح بؤبؤها بواسطة الترصيع.

الجانب الخلفي من اللوح

وضع اللوح بالقار:-

على الأرجح أن هذا اللوح قد وضع في مادة القار (مادة شبيهة بالقطران تستخدم كلصق) مع قطع من الحجارة والصدف لإنتاج تكوين من الألوان المتباينة، وهي تقنية مميزة لآخر عصر فجر السلالات الممثلة في لوحة الحرب في مدينة أور الشهيرة والموجودة حالياً في المتحف البريطاني.

كانت نيبور، المدينة المقدسة العظيمة في بلاد الرافدين هي موطن عبادة إنليل واحتوت على معابد لإنليل والعديد من الآلهة الأخرى. كشفت التنقيبات في معبد الإلهة إنانا أنه قد بُني أولاً في فترة عصر فجر السلالات الأول، وأعيد بناؤه باستمرار في نفس الموقع حتى العصر الفرثي بعدها بثلاثة آلاف سنة.

إنليل .. الآلهة المقدسة عند نيبور

اكتشافات:-

اكتشفت الآلاف من الأشياء في المعبد: تماثيل، وأواني حجرية، ولوحات، وأجزاء من الأثاث، وقطع مجزأة أخرى، وجدت إما في كنوز أو مبعثرة في أرجاء البناء.

المصدر:

متحف الميتروبوليتان.

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/324880

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى