آثار

لوحة آشورية – بابلية لأسد سائر

تم استخدام الطوب المصقول في البناء وبذلك أصبحت بابل مدينة الألوان البراقة

في بلاد العراق القديم؛ سقطت الإمبراطورية الآشورية قبل الهجمات المتحدة من قبل البابليين والميديين في عامي 614 و 612 قبل الميلاد.

في آخر أيام الإمبراطورية، قام نبوبولاسر (حكم في الفترة 625 – 605 ق.م) والذي كان في خدمة الإمبراطورية الآشورية بتأسيس إمبراطورية جديدة وعاصمتها بابل وقد بلغت هذه الإمبراطورية الجديدة قمتها في عهد ابنه نبوخذ نصر الذي حكم في الفترة (604 – 562 ق.م).

ويرجع ذلك إلى قدرة نبوخذ نصر كرجل دولة ورجل عسكري.

قوة وعلاقات واسعة

فقد أقام نبوخذ نصر علاقات صداقة مع الميديين في الشرق، بينما فاز في منافسته على مصر في التحكم في التجارة على الساحل الشرقي للبحر المتوسط. وهو مشهور بلقب الفاتح التوراتي الذي سبى اليهود إلى بابل بعد الاستيلاء على القدس الشريف.

نقش مسماري بابلي يتعرض لمنجزات نبوخذ نصر

في هذه الفترة؛ أصبحت بابل مدينة الفخامة كما وصفها هيرودوت وسفر دانيال.

الطوب المصقول والزخارف

ونظراً لندرة الأحجار في جنوب بلاد الرافدين؛ فقد تم استخدام الطوب المصقول في البناء وبذلك أصبحت بابل مدينة الألوان البراقة.

 وقد زخرفت لوحات مطلية باللون الأبيض ، والأسود، ، والأزرق ، والأحمر و الأصفر بوابات المدينة ومبانيها.

بوابة عشتار

كان شارع الموكب أهم طريق في بابل، المؤدي من المدينة الداخلية عبر بوابة عشتار إلى بيت أكيتو أو ” بيت احتفالات السنة الجديدة.

مدينة بابل .. التي لم يعرف الشرق مثلها

كانت بوابة عشتار التي بناها نبوخذ نصر الثاني مبنية بالطوب المصقول، وقد زخرفت بأشكال الثيران والتنانيين وهي رموز لإله الطقس أداد وللإله مردوخ. كان الطريق شمال البوابة مزينا بأشكال الأسود المتحركة. هذه الصورة لأسد وهو الحيوان المرتبط بعشتار إلهة الحب والحرب ، وقد عمل على حماية الطريق، وعمل التصميم المتكرر كدليل للمواكب الطقسية من المدينة إلى المعبد.

المصدر:

متحف الميتروبوليتان

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/322585

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى