معلومات تاريخية

لعبة الشطرنج ذات حضور بارز في التاريخ العربي الإسلامي

كان هارون الرشيد شغوفاً بالشطرنج بالإضافة إلى الأمين والمأمون

تعتبر لعبة الشطرنج من أجمل وأدق الألعاب المستلزمة للذكاء، من بين كل الهوايات التي يمارسها شريحة معينة من البشر، فهو يستلزم موهبة عالية و تركيزاً كلياً وذهناً يقظاً واعياً، وللشطرنج عشاق في كل دولة ومدينة تعلقوا فيها .. وهي ظاهرة ليست بالجديدة.

نشأة لعبة الشطرنج:.

كثير من الدول والحضارات تدعي أنها أول من اخترع اللعبة، فالبابليون واليونان والرومان والصينيون والفرس والهنود و العرب وغيرهم يزعمون أنهم أصحابه.

لعبة الشطرنج
جدل حول البدايات التاريخية للعبة

بينما يذهب بعض المؤرخين للقول: إن الملك سليمان (النبي) الحكيم هو أول من فكر في الشطرنج كوسيلة لقطع الوقت.

 وغيرهم ينسبونها إلى الحاكم الصيني دهان شنج، أثناء حكمه “کاوستو” سنة 174 ق.م، وكان حينذاك يحاصر “دشن سي” ، فاخترع اللعبة ليسلي جنوده أثناء الحصار الطويل، وقد أسماها  “تشوك – تشو – هونج – کي” ومعناها  “علم الحرب” .

قطعة من لعبة الشطرنج صنعت في مصر خلال القرن العاشر الميلادي
قطعة من اللعبة صنعت في مصر خلال القرن العاشر الميلادي

لكن كل هذه المزاعم دُحضت عندما اكتشفت مقبرة الحاكم الفرعوني توت عنخ آمون عام 1930م، حيث عثر فيها على رقعة شطرنج صفت عليها قطع اللعب، فكان هذا الاكتشاف هو الإثبات القاطع في أن المصريين القدماء عرفوا الشطرنج منذ زهاء 1400 سنة قبل الميلاد، إلا أن الاسم العربي للعبة مستمد من اللغة الفارسية حيث تسمى “شطر نج” ، أو من اللغة الهندية حيث تسمى “دشاطورنا” .

خلال ممارسة اللعبة في العراق أو إيران
خلال ممارسة اللعبة في العراق أو إيران – القرن العاشر الميلادي

المخطوطات العربية:.

وأول لاعب مشهور تتحدث عنه المخطوطات العربية القديمة هو أبو حافظ الشطرنجي الشاعر الذي كان في بلاط الخليفة العباسي هارون الرشيد (766-809 م) ، وأول مباراة لها ذات صفة هامة تمت في مدينة خراسان عام 819 م، وكان طرفاها جابر الكوفي وزيرب قطان ، وذلك بحضور الخليفة المأمون بن هارون الرشيد (786-833 م) والذي كان من كبار هواة الشطرنج.

الشطرنج في الأدب العربي:.

كان للأدب العربي دوراً كبيراً في نشر لعبة الشطرنج بين الأوساط المثقفة، وأول القصائد في الشطرنج تلك التي وردت في كتاب “العقد الثمين” والمنسوبة لإمرئ القيس، يلاعب فيها فتاة ، ويصف لعبه معها ، وقد اعتبر بعض النقاد أن القصيدة من الشعر المنتحل المنسوب زوراً للشاعر الجاهلي الكبير والذي عاش خلال القرن الخامس الميلادي.

رقعة شطرنج تعود للقرن الثاني عشر الميلادي
رقعة شطرنج تعود للقرن الثاني عشر الميلادي – نيسابور- متحف الميتروبوليتان

كذلك أبدى أدباء العصر العباسي وعلى رأسهم الخلفاء العباسيون اهتماماً كبيراً بلعبة الشطرنج ولهم فيها أشعار بديعة؛ نذكر منها قول المأمون :

أرض مربعة حمراء من إدم

ما بين ألفين موصوفين بالكرم

تذاكرا الحرب فاحتالا لها شبها

من غير أن يسعيا فيها بسفك دم

 هذا يغير على هذا وذاك على

هذا يغير، وعين الحرب لم تنم

فانظر إلى الخيل قد جاشت بمعركة

في عسکرين ، بلا طبل، ولا علم

مؤلفات العرب في لعبة الشطرنج:.

لم يصلنا من المخطوطات العربية التي ألفها علماء المسلمين العرب إلا النزر اليسير ، وقد أفرد إبن النديم في مؤلفه الشهير “الفهرست” بابا خصصه لذكر مؤلفات الشطرنجيين العرب، وهي كالتالي:

کتاب الشطرنج للعدلي .

تدوين التكتيكات المستخدمة في ممارسة اللعبة
العدلي اسم كبير في عالم اللعبة

کتاب الرازي ولم يذكر اسمه، وكان يلعب للخليفة العباسي المتوكل (822-861 م).

کتاب الشطرنج لأبي بكر محمد بن يحيى الصولي (880-946 م) . وهو نسختان ، وكان لاعباً ماهراً حاذقاً يلعب مع المتوكل.

کتاب منصوبات الشطرنج للعالم الرياضيات أبو الحسن الإقليدسي وكان من الحذاق.

کتاب منصوبات الشطرنج لأبي الفرج محمد بن عبيد الله اللجلاج وكان من البارعين فيه.

تدوين التكتيكات المستخدمة في ممارسة اللعبة
تدوين التكتيكات المستخدمة في ممارسة اللعبة

خلفاء وعلماء عشقوا الشطرنج في التراث العربي:.

من خلال ما سجلته العديد من المصنفات العربية القديمة؛ يتضح أن لعبة الشطرنج كانت أثيرة لدى نخبة المجتمع العربي والإسلامي، في عصور سابقة.

 فقد لعبها، إلى جانب الأمراء والخلفاء، نحويون ورياضيون وشعراء وأطباء، حتى أنها أصبحت من الألقاب التي يحملها البعض في بعض الأحيان.

الاهتمام بلعبة الشطرنج في العصر الأموي:.

إهتم الخلفاء الأمويين بهذه اللعبة اهتماماً بالغاً، فحققت انتشاراً واسعاً في أرجاء الدولة العربية والإسلامية، تاركة آثارها في حياتهم اليومية والأدبية.

فكان الخليفة يزيد بن عبد الملك مثلا، يغدق العطاء على لاعبي الشطرنج، وقد اشتهر بأنه كان يحب لعب الشطرنج مع جاريته الأثيرة حبابة، كذلك كان للخليفة هشام بن عبد الملك شغف شديد بالشطرنج وأولى اهتماما كبيراً ، ومثله شقيقه الوليد بن عبد الملك، وكان يسير بصحبة عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، فكان يأتيه ويؤانسه ويلعبان الشطرنج.

الاهتمام بلعبة الشطرنج في العصر العباسي:.

لقد بلغ اللعب بالشطرنج في العصر العباسي أوج عظمته، كما حقق انتشاراً واسعاً في جميع أرجاء الإمبراطورية الإسلامية، حيث زاوله الشعب بكل شرائحه الخاصة والعامة بسرور بالغ، وشوق عالي، تحت ظل رعاية الخلفاء له بأنفسهم ، فكان اهتمام الخلفاء العباسيين بلعب الشطرنج كبيراً جداً، فشجعوا اللعب به، وأغدقوا العطاء على محترفيه.

مجموعة من قطع لبعة الشطرنج
مجموعة من قطع اللعبة – نيسابور – القرن 12 م – متحف الميتروبوليتان

فقد اهتم الخليفة العباسي المهدي بشطرنجيه المفضل عمر بن العزير أبو حفص الشطرنجي، وهو شاعر وأديب وشطرنجي متفوق. وكان يحسن الشطرنج حاضرة واستبارة، وقد نشأ أبو حفص في دار المهدي ومع أولاد مواليه، وكان كأحدهم، وتأدب بينهم، وكان لاعباً بالشطرنج شغوفاً به فغلب له لغلبته عليه.

وقد اشتهر الشطرنجيون العرب بتكتيكات واستراتيجيات مختلفة في اللعب، فنجد على سبيل المثال الشطرنجي العربي البارع  أبو عون قد اشتهر بتعبئة “خطي فرعون”، وكان يبتديء بهما، كما اشتهر تميم الشطرنجي بتعبئة “المشايخي” وكان يبدأ به، وقد أثنى لاعب الشطرنج الأصيل المسمى بالصولي، على هذه التعبئة وبين فضلها على غيرها.

 ويعتبر أبو بكر الصولي (880 – 946م) أحد الأدباء الموسوعيين الفضلاء المشاهير في عصره، صديق الخلفاء، ولاعب الشطرنج الأشهر في التاريخ العربي الإسلامي.

لعبة الشطرنج

كما كان أوحد وقته في لعب الشطرنج ، لم يكن في عصره مثله في معرفته، والناس إلى الآن يضربون به المثل في ذلك فيقولون لمن يبالغون في حسن لعبه” فلان يلعب الشطرنج مثل الصولي”.

شغف الرشيد:.

كذلك كان الخليفة العباسي هارون الرشيد لاعب شطرنج ماهر، فهو أول من مارسها من بين خلفاء بني العباس، وقدم اللعاب، وأجرى عليهم الرزق، فسمى الناس أيامه، لنضارتها، وكثرة خيرها وخصبها  “أيام العروس”.

وكان الرشيد مولعاً به أشد الولوع، وممن يحسن لعبه ويتقنه غاية الإتقان، وقد شاعت لعبة الشطرنج في عصره بفضل اهتمامه به.

حجر الملك في لعبة الشطرنج
حجر الملك – الغرب الإسلامي – مابين القرنين 8 و 10 م – متحف الميتروبوليتان

 وقد بلغ من شغف الرشيد باللعبة أنه كان يلعبها حتى أثناء رحلاته، فقد روى المسعودي في “مروج الذهب” أن ابراهيم بن المهدي كان يرافق ابن أخيه هارون الرشيد في رحلاته، فقال : “كنت أنا والرشيد على ظهر حراقة وهو يريد نحو الموصل والمرادون يمدون، والشطرنج بين أيدينا”.

وكان الرشيد يلعب الشطرنج مع خاصته ولم يضاهه فيه غير عدد قليل منهم أمثال أبي حفص الشطرنجي، وإبراهيم الموصلي، وابنه إسحاق، وعنده من بين الجواري من يحسن هذه اللعبة ويباريه فيها، كما روي أنه كان يلاعب زوجته زبيدة الشطرنج أيضاُ.

ومن أبرز لاعبي الشطرنج في عصر الرشيد؛ المولی کوثر، وأبو جعفر الشطرنجي، ومحمد البيدق، وأبو حافظ الشطرنجي.

حجر البيدق في لعبة الشطرنج
بيدق صنع في العالم الإسلامي خلال القرن الحادي عشر الميلادي

كذلك اشتهر الشاعر المعروف الحسن بن هاني (أبو نؤاس) باهتمامه بالشطرنج، وفي هذا السياق قال ابن منظور: ” مضى بعض الأصدقاء الى بيت أبي نواس بعد موته ودفنه، فدخل الى مرقده وثيابه لم تحرك بعد فإذا كل ما خلفه قمطر فيه دفاتر وجذا ذات قراطيس فيها نسخ أشعار وغریب ألفاظ ونرد وشطرنج وعود وطنبور”.

الأمين والمأمون على نهج الرشيد:.

هذا، وقد سار الخليفة محمد الأمين على منوال أبيه هارون الرشيد، فكان شغوفا باللعبة، مولعاً بها، بل فاق في ذلك ولع أبيه، حتى أنه نسي الخطر الحادق به أثناء فترة صراعه مع أخيه المأمون، فخسر حياته ثمنا لذلك.

حجر البيدق في لعبة الشطرنج
حجر البيدق- القرن التاسع الميلادي – العالم الإسلامي – متحف الميتروبوليتان

ومن شدة اهتمامه وولعه لهذه اللعبة الحكيمة؛ فقد حشد محمد الأمين في قصره النابغين والمتميزين بها من مختلف أرجاء إمبراطوريته المترامية الأطراف، وغمرهم بالعطاء.

 وحينما حاصرته جيوش أخيه المأمون وهو بقصره في بغداد وكانت المعارك العنيفة دائرة الرحى في ضواحي المدينة وعلى أسوارها، جاءه من ينذره بالخطر المحدق به، فقال الأمين : “صبراً صبراً – دون أن يرفع عينه عن الرقعة –  فإني أتوقع الفوز بعد بضع نقلات قليلة”.

حجر الفيل في لعة الشطرنج
حجر الفيل – الغرب الإسلامي – القرن الثامن الميلادي – متحف الميتروبوليتان

وكان الخليفة المأمون بن هارون الرشيد هو أيضاً شغوفاً بالشطرنج، وكان يقول: ” لا أسمعن أحدا يقول: تعال حتى نلعب، ولكن يقول: نتداول، أو نتناقل”، لكنه رغم ذلك لم ولم يكن حاذقاً في اللعب،  وكان يقول: “أنا أدير الدنيا فأتسع لذلك، وأضيق عن تدبير شبرين في شبرین”، ” غریب حقا أنا الذي أحكم العالم من نهر الهندوس في الشرق حتى جبال الأندلس في الغرب لا أستطيع أن أتدبر الأمر مع 32 قطعة”.

وأشهر لاعبي الشطرنج في عهد الخليفة المأمون حملوا لقب “العالية” هم: عبد الله بن جعفر الأنصاري، ونعيم الخادم، وجابر الكوفي، وزيرب قطان وأصله من آسيا الوسطى واشتهر بقدرته على تحليل خواتم الأدوار، فامتاز بالدقة في ذلك، بحيث توشك تحليلاته أن توازي آخر ما بلغه علماء الشطرنج اليوم. وألف عدداً كبيراً من المنصوبات الشطرنجية.

المؤلفات العربية وضعت في حسباتها الاحتمالات التي قد يواجهها ممارس الشطرنج
ارتبط انتشار اللعبة بالاهتمام السياسي والإزدهار العلمي والفكري

ولم يكن الخليفة المعتصم بن هارون الرشيد وكذلك المتوكل  أقل من أسلافهما الخلفاء اهتماماً بالشطرنج، فقد وضع المعتصم منصوبة شطرنجية شهيرة ربما عدت من أقدم المسائل الشطرنجية، وتسمى “منصوبة المعتصم”، وهي أقدم مسألة شطرنجية عربية مسجلة في التاريخ.

أسماء إسلامية لامعة في عالم لعبة الشطرنج:.

  • أحمد بن سهل، أبو زيد البَلْخِيُّ (849-934 م) وهو صاحب كتاب “الشطرنج”.
  • أمية بن عبد العزيز بن أبي الصلت، الطبيب والمهندس والعالم الموسوعي، والموسيقي، المولود في بلدة دانية بالأندلس والمتوفى في المنستير بتونس أو في بجاية بالجزائر (1067 – 1134م).
  • محمود بن مسعود بن مصلح، قطب الدين الشيرازي الفارسي، العالم الرياضي والفيزيائي والفلكي والفيلسوف، المتوفى عام 1310 م.
المؤلفات العربية وضعت في حسباتها الاحتمالات التي قد يواجهها ممارس الشطرنج
المؤلفات العربية وضعت في حسباتها الاحتمالات التي قد يواجهها ممارس الشطرنج

دور الأندلس في نقل اللعبة إلى أوروبا:.

لعبت الأندلس العربية دوراً مهماً كوسيط لنقل حضارة العرب إلى أوروبا، وقد ورد ذكر الشطرنج في وصيتين لفردين من أسرة نبلاء مدينة برشلونة سنة 1008 -1017م، يهبان فيها بياذق الشطرنج إلى أشخاص معينين.

أما أول كتاب يهتم بلعبة الشطرنج ووصفها باللغة الأوروبية، فقد كان کتاب الفونس الحكيم “الألعاب” ، وهو كتاب إسباني مأخوذ من مصادر عربية ، حتى أن واجهة المؤلف تحمل صورة للاعبين بملابس شرقية يصاحبهم موسيقيين شرقيون.

طاولة الشطرنج
رقعة شطرنج تعود لبداية القرن السادس عشر الميلادي – إسبانيا – متحف الميتروبوليتان

المصادر:.

  • ابن النديـم: الفهرست، مطبعة الرحمانية، مصر.
  • موسى محمد حمود: الشطرنج والنرد في الأدب العربي، دار الكتب العلمية.
  • عدنان الجوهرجي الدمشقي: الشطرنج عند العرب، مجلة الفيصل، مركز الملك فيصل للبحوث، العدد 40.
  • كامل طه الويس، الشطرنج عند العرب، جامعة تكريت، كلية التربية الرياضية.
  • ابن الجوزي أبو الفرج: أخبار الحمقى والمغفلين، دار الفكر اللبناني.
  • مكتبة قطر الرقمية.
Image by PIRO4D from Pixabay 
الوسوم

Amina

آمنة شاهدي، من مواليد سنة 1996، مغربيةُ الجنسيةِ؛ كاتبة محتوى عربي وأجنبي، حاصلة على شهادتيّ البكالوليوس في الفلسفة، والماجستير في لسانيات النص وتحليل الخطاب، مهتمةٌ بالقضايا الفكريةِ والفلسفيةِ وكلّ ما يتعلق بالآدابِ والفنون، قديمها وحديثها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق