مخطوطات

الجداول الفلكية لأولغ بيك

هذه المخطوطة المترجمة من اللغة الفارسية إلى العربية، التي أنجزها يحيى الرفاعي لمقدمة الزيج (وهي الجداول الفلكية أو السجلات اليومية للأحداث)، والتي تعود أصلاً للفلكي والحاكم أولغ بيك المتوفى سنة 1449 م).

تم إنجاز الترجمة من قبل الرفاعي في نهاية القرن الخامس عشر، وقد نفَّذها بناء على طلب من عالم الفلك المصري شمس الدين أبو الفتح الصوفي المصري الذي وافته المنية سنة 1494 م.

وكان الصوفي المصري قد انكب في القاهرة في دراسة مخطوطة زيج أولغ بيك المترجمة والتي تتألف من 29 صفحة تتضمن كل منها 31 سطراً، والتي نسخها يوسف بن يوسف الشافعي.

وقد جرى تنفيذ الترجمة غير مرة، وهذه المرفقة تعود إلى عام 1126 هجريًا (1714م).

وكان أولغ بيك حاكم سمرقند (أوزبكستان) قد كلَّف العالم المعروف جمشيد الكاشي بإنشاء مرصد سمرقند، والذي أتمه العالم الشهير الآخر قاضي زاده.

من هو أولغ بيك ؟

نشأ أولغ بيك في بيت إمارة وسلطان، حيث كان والده يحكم بلاداً كثيرة، ومقاطعات واسعة، متخذاً هراة (أفغانستان) مركزاً له وعاصمة لملكه.

وظهرت على أولغ بيك علامات النجابة والذكاء منذ أن كان طفلاً، مما دفع والده على تنصيبه أميراً على تركستان وبلاد ما وراء النهر، وذلك حينما بلغ العشرين من عمره.

وقد اتخذ أولغ بيك سمرقند مركزاً لإمارته، وظلَّت كذلك قرابة أربعة عقود، وخلالها تمكَّن من إنجاز أعمال جليلة، وأسدى خدمات عظيمة للعلوم والفنون.

ثم حينما تولَّى مهام ولادته بعد وفاته وجلس على عرش هراة، وواجه مشاكل انفصالية من قبل الأقاليم وانقلب عليه ابنه عبد اللطيف، ثم شغل وقته الأكبر بالعلوم والفنون ليجعل من سمرقند مركزاً للحضارة الإسلامية جامعاً حوله كبار العلماء في عصره مثل جمشيد الكاشي وقاضي زاده رومي وسواهما، وأنشأ بسمرقند مدرسة عالية، فيها حمام مزخرف بالفسيفاء البديعة، وعهد في إدارتها إلى قاضي زاده الرومي .

ثم بنى أولغ مرصد زوَّده بجميع الآلات والأدوات المعروفة في زمانه، وقد زيَّنَ إحدى دوائره بنقوش تمثِّل الأجرام السماوية المتعددة، جاءت غاية في الإتقان والإبداع فأمَّه النَّاس من مختلف الجهات للتفرُّج عليه، وكان في نظرهم إحدى عجائب الدُّنيا.

ويقول صالح زكي في هذا الصدد: ” وامتاز المرصد بالآته الكبيرة، وهي من الدِّقة على جانبٍ عظيم، وفيها رُبع الدائرة التي اُستُعمِلَت لتعيين قطب ارتفاع النقطة الموجود عليها المرصد”.

المصادر:-

المكتبة الرقمية العالمية.

دار الكتب والوثائق القومية المصرية.

تراث العرب العلمي في الرياضيات والفلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى