اختراعاتعلماء وفلاسفة

كمال الدين الفارسي .. رائد علم البصريات

الولد الأعزُّ الأكرم، والإمام الأفضل الأعلم، قُدوة الأذكياء، ملك العلماء

من هو كمال الدين الفارسي ؟

كمال الدين الفارسي هو الحسين بن علي بن الحسن ، المولود في شيراز أو أصفهان سنة 718 هجرية (1266 م)، والمتوفي في تبريز سنة 718 هجرية ( 1319 م)، والبعض يسمِّيه بكمال الدين أبي الحسن الفارسي .

هو عالم البصريات والذي ترك أيضاً مساهمات بارزة في ميادين الحساب والرياضيات والجبر، حيث  يصفه أستاذه قطب الدين الشيرازي بالقول : “الولد الأعزُّ الأكرم، والإمام الأفضل الأعلم، قُدوة الأذكياء، ملك العلماء، كمال المِلَّة والدين”.

تمكَّن الفارسي من تفسير ظاهرة قوس قزح بطريقة متقدمة عن العالم الشهير ابن الهيثم، وبما يسبق ما طرحه كل من رينيه ديكارت (1596- 1650م) و إسحاق نيوتن (1642-1727 م).

كمال الدين الفارسي عاش في أصفهان أو قريباً منها.

أساتذته :-

كمال الدين الفارسي قصد كثيراً من المدن والحواضر وذلك لأغراض تعزيز حصيلته العلمية، ومن بين أولئك الذين يدين لهم بالفضل في ذلك:

  • الرياضي والطبيب عبد الله بن الخوام البغدادي (1245-1324 م) ، حيث درس عليه -في أصفهان- علم الحساب لسنواتٍ طويلة، كما درس كتاب أستاذه “الفوائد البهائية في القواعد الحسابية” ، فوضع ملاحظاته على الأخير، ومن ثم قام بشرحه وتنقيحه في كتابه “أساس القواعد في أصول الفوائد”.
  • قصد الفارسي مدينة تبريز عاقداً العزم على الاستفادة من علوم الفلكي والرياضي وعالم الطبيعة قطب الدين الشيرازي (1236 -1311 م)، تلميذ العالم الموسوعي نصير الدين الطوسي (1201-1274 م)، وقد أورد الفارسي في مقدمة كتابه “تنقيح المناظر” بأنَّ مُعلِّمهُ الشيرازي نصحه بالعودة إلى كتاب المناظر لابن الهيثم (965-1039 م)، وبعد أن فعل ذلك، أقدَمَ الفارسي على تأليف كتابه “تنقيح المناظر”، وقد كان إنجازه للمؤلَّف الأخير تحت إشراف الشيرازي فضلاً عن  الرياضي التركستاني صاحب كتاب “الرسالة العلانية الحسابية”.
  • استفاد كمال الدين الفارسي من علوم التركستاني الذي أشار عليه بإعداد ملخَّصٍ لـ ” تنقيح المناظر”، لذا فقد قام الفارسي بتأليف “البصائر في علم المناظر”.

ولما وفقني الله تعالى لصرْف الهِمَّة إلى طلبه (العلم) في حداثة السِّن، على قصور باعي ووفور ضياعي، وضعف مواجب جدي، وقوة الصوارف عن قصدي، كنتُ أسعى في البلاد، وأسأل عن الأساطين الأوتاد كي استضيء بأنوارهم وأعشو إلى ضوء نارهم ، فأتنسَّم من حِماهِم شذى طيِّب، وإن لم أحصُل على فارة وأتبصَّر من سناهم لمع برق، وإن لم أصِل ناره إلى أن وافقني التوفيق، فوجهني تلقاء مدين المجد الأشَم، وهداني سبيل مدينة العٌلوم والحُكم ، الحضرة العُليا، والسّدة السنية هي حضرة من أشتات الكمال، وسدة من آل إليه كُلُّ من انتسَبَ إلى فضل أو أفضال المولى الأعظم، والإمام الأفضل الأعلم، مقتدى أئمة العالم، محيي علوم الأولين ومكمِّلها، جامع دقائق الآخرين ومفصِّلها، أستاذ فاضل الدُّنيا، مُظهر كلمات اللهِ العُليا، مالك نواحي الأحكام ، ماضي الفتاوى في تبيين الحلال والحرام، قُطب الملة والحق والدِّين، ضياء الإسلام والمسلمين (أبو الثناء محمود) ابن الإمام المعظَّم والبحر الأعظم ، ضياء الملَّة والدين مسعود الشيرازي من تتزَيَّن به ألقابه وتتشرف به أنسابه، لا زال ظلُّ معاليه ظليلاً، وإمداد نعم الله عليه بكرة وأصيلاً، فوَرَدتُ ماءها وعليه أثمه الناس يسقون ويستقون، ويسمون إلى معارج الكمال ويرتقون، ورأيتُ منه شمساً طالعة من أفق الاعتلاء، ساطعة أنوارها عن كبد السَّماء، يفيض بأنواع الحكم على ساكني ذُراه، ويفيد أصناف النعم كل من يأوي إلى حريم حماه… فلمَّا استسعدتُ بالمثول بين يديه، ورآني على ما كنتُ عليه من وفورِ الطلب وشدة الأرب؛ شرَحَ بلطفه صدري، وشدَّ بعطفه أزري، وراش جناحي، وجلى صباحي، وأقام أمري بعد سنادي، وأيقظ جدّي بعد رُقاده، ونظمني في سلك خدَمِهِ، وأفاضَ عليَّ من نِعَمِهِ..

الفارسي يتحدث عن فضل أستاذه الشيرازي.

مساهمات كمال الدين الفارسي البصرية:-

لقد قدَّم كمال الدين الفارسي طرحاً أكثر إقناعاً لتفسير ظاهرة قوس فزح الذي يظهر ملوَّناً في السماء في أعقاب تساقط الأمطار وانتشار أشعة الشمس، وذلك بعد أن سعى للإجابة على تساؤلين:

  • هل يُفترض اعتبار المسافة التي يقطعها الضوء عبرَ كُل قطرة ماء أو عبر المجموعة برُمَّتها (الرذاذ)؟
  • هل يُفترض النظر في انكسار الضوء أو في حيوده أم في كل الظاهرتين في الوقت عينه؟

وقد استند الفارسي إلى قدراته الرياضية وذلك لتفسير هذه الظاهرة، إذ كان يرى أنَّ القضية الجوهرية  ليست في في الضوء بحد ذاته، فمن خلال التجربة التي قام خلالها باستبدال قطرة الماء بإناء كروي الشكل مليء بالماء؛ فقد أفلح كمال الدين في التوصل إلى النتيجة المرادة، وهو الأمر الذي لم يصله سابقوه من العلماء، سواء الإغريق أو ابن الهيثم ومعاصره الموسوعي ابن سينا (980-1037 م).

وانطلق الفارسي من مبدأ محاولته المبكرة في شرح ظهور الضوء في قوس قزح عبر الإجابة على سؤال تلقاه بشأن انكسار الضوء، مستفيداً من نصيحة أستاذه قطب الدين الشيرازي الذي أشار إليه بالعودة إلى كتاب “المناظر” لابن الهيثم ، ودراسته واستخراج ما فيه من ملاحظات، وهو الأمر الذي قاده إلى تصويب أخطاء ابن الهيثم وتأليف كتابه “تنقيح المناظر لذوي الأبصار والبصائر”.

ابن الهيثم وجاليليو من بين أبرز العلماء الذين احتفى الغرب بمساهماتهم .

فعلى غير شاكلة طرح ابن الهيثم؛ أقدم الفارسي على برهان النظرية الموجبة للضوء، مؤكداً على أن حركة الضوء شبيهة بحركة الصوت وليست شبيهة بحركة الأجسام.

ويلاحظ أنَّ أعمال ابن الهيثم التي أعاد إحياءها الفارسي وتسليط الضوء عليها بعد 3 قرون من وفاة صاحبها؛ كانت تذهب باتجاه أن الضوء الذي يصلنا من الشمس ينعكس عبر الغيوم قبل وصوله إلينا، غير أنَّ الفارسي اقترح نموذجاً يستخدم كرة زجاجية مملوءة بالماء، مبيناً أنَّ قوس قزح من أبرز المظاهر التي يتجلَّى فيها انكسار الضوء، ولدراسة وجود الألوان في قوس قزح؛ فقد كان على الفارسي التوصُّل أولاً إلى معرفة كيفية تشكُّل الألوان، لأغراض تصحيح ما كان سائداً قبله من قناعات تشير إلى أنَّ اللوّن يتشكَّل من مزج النور والظلام.

وقد توصَّل الفارسي إلى أنَّ الشُّعاع الضوئي القادم من الشَّمس ينكسر مرَّتين فيُسفِر عن ذلك انعكاس أو أكثر يحدث الانكسارين.

وكان يرى بأنَّه يمكن استخلاص كُل مميزات قوس قزح بدراسة مرور أشعة الضوء عبر قطرة ماء في محيط رطب، جسَّدها في تجربته بالكرة المليئة بالماء، حيث لاحظ أنَّ لون القطرة يتغيَّر بتغيُر سُمكها حينما اكتشف أنَّ الشُّعاع الضوئي المُنكسر على السَّطح الخارجي للكرة ينطبق على شعاعٍ آخر منعكس على السَّطْح الداخلي، ثُمَّ يصل الشعاعان  مُتداخلان  إلى العين.

كما أشار إلى أنَّ ذات الظَّاهرة تحدُث للصَّوت وتتعدَّد التداخلات بتعدد الأشعة، ليتوصل إلى نتيجة مغايره لمن سبقه من الباحثين، ومفادها كيف تتسبب كل قطرة ما طائرة؛ في انكسار وانعكاس الضوء القادم من الشَّمس، مستخدماً الهندسة لأغراض تجربته الفيزيائية.

ويظهر بالاستقراء أنَّ البصر إذا أدرك مبصراً ثمَّ يتباعد إلى أن لا يدركهُ، فإنَّ بينهما حينئذٍ أبعاداً كثيرة يدرك البصر من كُلِّ منها ذلك المُبصر وما فيه من المعاني التي يدركها البصر، إلَّا أنَّهُ إذا أدرَكَ البصرُ منه شيئاً على بعدٍ منها، ثمَّ يتباعَد، خفيت أجزاؤه الصِّغار أولاً، والمعاني اللَّطيفة كالنُّقوش والوشوم والغضون والنقط قبل أن يختفي بجملته ويخفى ما صغر أجزاؤه، ومن هذه المعاني ما دقَّ قبل أن يخفى ما هوَ أغلظ وأعظم، وعلى هذا أن يخفى الجميع، ويوجد المبصر أيضاً إذا قرُب من البصر قرباً شديداً قبل أن يلتصق بسطح البصر فإنَّه يعظُم وتشتبه صورته ، وتلتبس المعاني اللطيفة فيه، وكُلَّما كان أقرب؛ كان الاشتباه أكثر إلى أن يبطُل الإحساس به.

من كتابه تنقيح المناظر.

تميز الفارسي في مضمار الرياضيات:-

قدَّم كمال الدين الفارسي مساهمات بالغة الأهمية في مجال الرياضيات حيث:

  • بحث في خواص الأعداد التامَّة والزَّائدة والناقصة.
  • تناول موضوع المعاملات وقوانين البيوعات، وسائر أنواع مساحات السطوح وحجوم المجسَّمات من قبيل الكرة والأسطوانة والمخروط.
  • انتقد أستاذه ابن الخوام وصحَّح بعض أخطائه، كما فعل في حساب حجم الكرة.
  • في مجال الجبر والمقابلة؛ قدَّم حلولاً تستخدم  طرق التركيب  والتحليل وطريقة الخطأين.
  • أدخل أفكاراً جديدة تتعلق بنظرية الأعداد الطبيعية وتفكيكها، معتمدا على قاعدة توصَّل إليها ثابت بن قرة الحرَّاني (836-901 م).
كمال الدين الفارسي استفاد مما قدَّمه قابت بن قرة.

مؤلفات الفارسي وكتبه:-

ترك كمال الدين الفارسي عدداً كبيراً من المؤلفات التي فُقد بعضها، ومن أبرز هذه الكتب والمؤلفات:

  • أساس القواعد في أصول الفوائد (الرياضيات).
  • تذكرة الأحباب في بيان التحاب (الرياضيات).
  • تنقيح المناظر لذوي الأبصار والبصائر (البصريات).

اقرأ ايضاً.. ابن ملكا البغدادي .. الطبيب والفيسلوف الأوحد في زمانه

المصادر:-

  • تنقيح المناظر لذوي الأبصار والبصائر (البصريات).
  • كمال الدين الفارسي، رائد علم البصريات، د. أبو بكر خالد سعد الله – الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى