مخطوطات

كتاب معالم التنزيل للبغوي

الحسين بن مسعود البغوي، المُلقَّب بمحيي السُّنَّة، هو الفقيه الشافعي والمفسِّر للقرآن الكريم وقد عاش بين عامي 1044 و 1117 م، وهو صاحب كتاب معالم التنزيل.

يعود أصل البغوي لمنطقة باغشور الواقعة في خراسان بين مدينتي هرات (أفغانستان) ومرو (تركمنستان)، ومخطوطته المرفقة تم نسخها سنة 1699 م من قبل ابن علي بن محمد بن إسماعيل، وقد كانت بحوزة السيد محمد بن سالم بن عامر الطوقي لغاية سنة 1946 م، قبل أن تحول ملكيتها إلى المكتبة الرئيسة بجامعة السُّلطان قابوس في عُمان.

هذه النسخة تضم بين دفتيها الجزء الثاني والأخير من كتاب معالم التنزيل، وهو تفسيرٌ للقرآن الكريم، استهل البغوي المخطوطة بسورة الكهف الواقعة بمنتصف المصحف الشَّريف، وتستمر وصولاً إلى نهاية القرآن الكريم (المعوِّذات).

النص الرئيسي كُتِبَ ضمن أُطُرٍ من الخطوط الذَّهبية والخضراء والحمراء، وكُتبت جميع الآيات وشُكِّلَت بالمداد الأحمر، على نفس السَّطر مع التفسير، الذي جاء بعد ذلك باللون الأسود.

شخصية الفقيه:-

اتفق مترجمو البغوي على أنه كان ديناً ورعاً قانعاً مقتصداً في لباسه، له ثوب خام وعمامة صغيرة على منهاج السلف حالاً وعقداً.

وكان يأكل الخبز فقط، فعدل في ذلك فصار يأكله مع الزيت، وكان لا يلقي الدرس إلا على طهارة، وماتت له زوجة فلم يأخذ من ميراثها شيئاً. وأخذ البغوي أكثر علومه بالقاهرة، وولي قضاء القدس، ثم نقل إلى قضاء الديار المصرية وجمع له بين القضاء ومشيخة الشيوخ، ثم نقل إلى دمشق وجمع له القضاء والخطابة ومشيخة الشيوخ، ثم أعيد إلى الديار المصرية بعد وفاة ابن دقيق العيد.

المصدر:-

المكتبة الرقمية العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى