آثار

قلعة نجم السورية.. ملتقى القوافل التجارية

تهدَّمت أجزاء منها أيام العثمانيين سنة 1820م، بعد أن لجأ إليها بعض الثوَّار العرب

الموقع والمكان:.

تقع قلعة نجم في مدينة مَنْبِج السورية، والتي تتبع بدورها لمحافظة حلب الشهباء، وقد عُرِفَت القلعة قديماً بجسر مَنْبِج، وهي تقع على شاطئ الفرات، وكان الجسر في ذيلها.

وأما الجسر الذي يعرف بجسر مَنْبِج؛ فقد كانت تعبر عليه القوافل من الشامية إلى الجزيرة، ومن الجزيرة إلى الشامية، وهو يبعد عن مَنْبِج حوالي 4 فراسخ، وهو الآن خراب.

موقع إستراتيجي تتمتع به قلعة نجم

بناء قلعة نجم وتشييدها:.

كانت قلعة نجم عبارة عن قرية صغيرة، فقام نجم غلام الصفواني سنة 300هـ-912م بتعميرها وتشييدها، وجعل منها قلعة حصينة.

وأما جسر منبج؛ فيعود تاريخه إلى عصر الخلفاء الراشدين، حيث أمر سيدنا عثمان بن عفَّان رضي الله عنه ببنائه؛ لسهولة الوصول والانتقال بين الجزيرة والشامية.

وقد لعب الجسر دوراً بالغاً في فترة صدر الإسلام؛ حيث تم فتح هذه الناحية سنة 18هـ-639م، وقد استعانت به الجيوش الأموية آنذاك في فتحها للجزيرة.

ملكها بعد ذلك بنو حمدان، ثم بنو مرداس، ثم كانت لبني نمير، وأصبحت بعد ذلك بقبضة نور الدين الزنكي الذي قام بترميمها، وجهَّزها بحامية قوية.

وعندما رآها الرحّالة ابن جُبَير بعد ذلك بعشرين سنة أطلق عليها اسم “القلعة الجديدة”.

هاجمها هولاكو على رأس الجيش المغولي سنة 658هـ-1260م، وبذل قصارى جهده للسيطرة عليها؛ كونها تسيطر على الطرق المؤدية لنهر الفرات، وقد قام حينذاك بتخريبها بشكل لا يوصف.

إطلالة بزاوية تظهر قدرتها على حماية نفسها وكشف تحركات الطامعين

وقد تهدَّمت أجزاء من القلعة أيام العثمانيين سنة 1820م، بعد أن لجأ إليها بعض الثوَّار العرب.

أهمية قلعة نجم:.

كانت قلعة نجم في العصر الوسيط تسيطر على الطريق الواصل من حلب إلى حرَّان في أرض الجزيرة العليا عبر مدينة منبج.

وقد كانت في ناحية يسهل عندها عبور نهر الفرات؛ نظراً لوجود جزيرتين صغيرتين كان من اليسيرربطهما ببعضهما بجسر من القوارب.

مخطط القلعة:.

تتربع القلعة على تل صخري يرتقع 50م، وهي تتألف من طابقين، وتوجد ثلاثة نقوش تتضمن الأعمال التي تمت بها بناء على أوامر الملك الأيوبي الظاهر بن صلاح الدين بين عامي 605-612هـ.

وضمن قلعة نجم؛ توجد مدينة صغيرة تقع على طول شاطئ النهر عند سفح القلعة، ولم يبق لهذه المدينة أي أثر اليوم، كما أن الجسر القديم قد اندثر كلياً.

سوريا اشتهرت بقلاعها وقصورها

 ما قيل فيها:.

قلعة نجم – قال عنها ابن عبد الحق في كتابه «قلعة حصينة مطلة على شرقي الفرات على جبل، وتحتها ربض كان عندها جسر، ويقال لها: جسر مَنْبِج، يعبر عليه إلى مَنْبِج، وبينهما أربعة فراسخ”.

أما القاضي الفاضل عبد الرحيم بن الأشرف اللخمي العسقلاني البيساني فقد قال: “هي نجم في سحاب، وعقاب في عقاب، وهامة لها الغمامة عمامة، وأنملة إذا خضبها الأصيل كان الهلال لها قلامة، عاقدة حبوة صالحها الدهر أنْ لا يحلها بفزعة، نادبة عصمة صافحها الزمن على أنْ لا يروعها بخلعة”.

بدوره؛ قال ياقوت الحموي واصفاً قلعة نجم وذلك في كتابه الشهير “معجم البلدان”: “بلفظ النجم من الكواكب: وهي قلعة حصينةٌ مطلة على الفرات، على جبل، تحتها ربض عامرٌ، وعندها جسر يُعبر عليه، وهي المعروفة بجسر منبج”.

الرحّالة الأديب ياقوت الحموي من أشهر جغرافي الحضارة الإسلامية، جمع بين العلم والأخلاق والاستقامة وكان نابغة عصره، ويعد مصنفه معجم البلدان أفضل مرجع جغرافي..
الرحّالة الأديب ياقوت الحموي من أشهر جغرافي الحضارة الإسلامية، جمع بين العلم والأخلاق والاستقامة وكان نابغة عصره، ويعد مصنفه معجم البلدان أفضل مرجع جغرافي..

وأضاف الجغرافي والأديب المتوفى عام 1229 م “.. ويعبر على هذا الجسر (منبج) القوافل من حرَّان إلى الشام، وبينها بين منبج أربعة فراسخ، وهي الآن في حُكم صاحب حلب، الملك العزيز ابن الملك الظاهر ابن المالك الناصر يوسف بن أيوب”.

اقرأ أيضاً: قصر هشام بن عبد الملك في أريحا .. المنتجع الشتوي

المصادر:.

مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع (3/118).

مسالك الأبصار في ممالك الأمصار (12/157).

موجز دائرة المعارف الإسلامية (27/8381).

نهر الذهب في تاريخ حلب (1/399).

صفحة سورية السياحية على الفيس بوك (الصور)

/bawaba-sy.com

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى