آثار

قلعة شريش .. المجمع الدفاعي المتكامل في الأندلس

زُيّنت بالزخرفة الإسلامية المعروفة بدقتها وجمالها، فكان لها سحرٌ خاص يسلب الأنظار

قلعة شريش – منذ أن فُتحت الأندلس على يد طارق بن زياد وموسى بن نصير سنة 92هـ؛ وهي تزدهر أكثر فأكثر، قبل أن تتشظى البلاد وتأخذ طريقها نحو الذبول فالسقوط.

وخلال أقل من ثمانية قرون مكث المسلمون فيها في الأندلس؛ تم تشييد أروع القصور وأقوى القلاع وذلك لحماية البلاد من أي عدوان، فتم تجهيزها بكل ما يمكن من أدوات الحماية والقوة.

ولم يكن تشييد تلك الصروح بالأمر السهل والبسيط، إذ تم تحري بناءها بكمال وتميز متضمنة غرفاً متعددة وقاعاتٍ واسعة ومضافاتٍ وغيرها.

كما زُيّنت تلك القلاع والقصور بالزخرفة الإسلامية المعروفة بدقتها وجمالها، فكان لها سحرٌ خاص يسلب الأنظار، ناهيك عن الاعتناء بحدائقها وأسوارها.

ومن بين هذه القلاع التي شُيدت خلال العصر الأندلسي؛ هي قلعة مدينة شريش التي بُنيت في قلب المدينة، وكانت من أهم حصون وقلاع بلاد الأندلس، فلنتعرف عليها أكثر…

تاريخ بناء قلعة شريش

بُنيت قلعة شريش في بداية القرن الثالث عشر الميلادي وبالتحديد عام 1211م، وقد كانت تعتبر مجمع دفاعي متكامل.

تم بناء قلعة شريش من قِبَل الملك الأمازيغي محمد الناصر الموحدي الذي حكم البلاد من عام 1199م حتى 1213م، ولم يكن عهده ذو إنجازاتٍ كبيرة كعهد أبيه يعقوب المنصور.

وقد انهزم الملك محمد الناصر أمام الفونسو الثامن، ملك قشتالة، وذلك في معركة حصن العقاب في 13 صفر عام 906هـ/ 16 يوليو 1212م، وهي التي دارت رحاها بالقرب من مدينة جيان الإسبانية وقُتل ابنه فيها.

موقع القلعة ومواصفات تصميمها

تم بناء قلعة شريش في قلب مدينة شريش، وهي قريبة من مدينتي أشبيلية وقادس، في موقع استراتيجي وتجاري مهم.

وقد كانت المنطقة المذكورة موضع استيطان يعود لحقبة ما قبل التاريخ، ويشهد على ذلك الآثار المتبقية التي تم العثور عليها.

وفي هذا الموضع؛ تم خلال القرن الحادي عشر الميلادي التخطيط لتشييد مجمع دفاعي من قِبَل طائفة أركش التي كانت تحكم المدينة بشكل مستقل، قبل أن يندثر الموقع وذلك مع حصول متغيرات سياسية وعسكرية جوهرية.

ثم خضعت المدينة إلى حكم الموحدين سنة 1147 م، حيث تجلت معالم الازدهار والنمو في المدينة خلال هذه الفترة بشكلٍ واضح، وفي هذه الفترة تم بناء القلعة بأسوارها المنيعة لتكون مكاناً لإقامة الحاكم ومحلاً لعسكرة الجنود.

وقد تميز الموحدون بنمط بنائهم الذي يعتمد على خليطٍ كالإسمنت بصلابته.

أما طريقة صناعة الخليط؛ فهي من خلال تحضيره من الرمل والكلس والماء، إذ يتم خلط المكونات المذكورة بكمياتٍ معينة ليضاف إليها الحصى أو كسر الفخار، ومن الممكن أن يُضاف التبن كذلك!.

وبعدها يتم صب الخليط في قوالب ليتحول إلى طوب، وقبل أن يتيبس يتم رصه مع وضع أعمدةٍ بشكلٍ أفقي تتخلل البناء فتحمل الضغط عن الطوب التحتي، وكانت تُستعمل للصعود، وتبقى آثارها واضحةً وبارزة في البناء بعد اقتلاعها من الحائط بعد جفافه.

معمار إسلامي مميز

حافظت قلعة شريش على طابعها الإسلامي جيداً حتى يومنا هذا، فيمكن رؤية أسوارها الحصينة ومسجدها ومختلف قاعاتها الواسعة وغرفها الكبيرة، لتشكل من ذلك مثالاً رائعاً للهندسة الموحدية ولاسيما المسجد الذي بقي من بين 18 مسجداً في مدينة شريش.

ويقع المسجد في الركن الشمالي للقصر، وكان خاصاً بسكان القصر من الحكام والحرس والعمال والجنود، ولكنه لم يبقَ كما هو فقد تم تحويله إلى كنيسة، وذلك بعد أن سقطت المدينة بأمرٍ من ملك قشتالة وليون الفونسو العاشر، ليصبح كنيسة باسم سانتا ماريا لامايورغير.

لكنه لم يلبث حتى أصبح مركز قيادة ومن ثم مبنى خاص لبعض الارستقراطيين، ولذلك لم يتم تدميره كغيره من المساجد التي هُدمت أو أصبحت كنائس، وهو من الآثار القليلة التي بقت محتفظة بطابعها الإسلامي.

ولم يطرأ على المسجد الكثير من التغييرات سوى إضافة ركن لصلاة المسيحيين، وأُجري تغيير للسقف بسبب احتراق السابق بعد ثورة شريش عام 662هـ/1264م.

قلعة شريش في الوقت الحالي

ما زالت قلعة شريش محتفظة بطابعها الإسلامي وقد تعرضت لعدة تحويلات ولكنها ملكٌ لبلدية المدينة حالياً، وتم تسجيلها كمعلمٍ تاريخي منذ عام 1931م.

اقرأ أيضاً: قلعة برقوق .. حلقة الوصل بين الحواضر العربية

المصادر

http://www.abou-alhool.com/arabic1/details.php?id=39352#.XgIsgvzgrIU

https://www.vinoble.org/en/blog/journey-alcazar-jerez

https://www.britannica.com/place/Jerez-de-la-Frontera

https://ar.advisor.travel/poi/l%60-shrys-17802

الوسوم

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق