آثار

قلعة جعبر .. شاهدة على تبدل الأزمان

كانت تسمى قديماً قلعة دوسر؛ نسبة إلى دوسر غلام النعمان بن المنذر ملك الحيرة

الموقع والمكان:-

تقع قلعة جعبر على ضفاف نهر الفرات غرب محافظة الرقة السورية، وهي في منطقة تسمى الثورة ويطلق عليها أيضاً اسم الطَّبْقة.

تنتصب القلعة فوق هضبة صخرية على الضفة اليسرى لنهر الفرات، وتشرف على بحيرة الأسد، وهي تبعد عن سد الفرات في مدينة الثورة 15 كم، بينما تبعد عن حدود محافظة الرقة حوالي 50 كم.

تاريخ قلعة جعبر:-

كانت قلعة جعبر تسمى قديماً قلعة دوسر؛ نسبة إلى دوسر غلام النعمان بن المنذر ملك الحيرة، فتملكها رجل أعمى من بني قشير يقال له جعبر بن مالك، وكان يقطع الطريق ويختبئ بها.

لذلك؛ قام السلطان جلال الدين ملك شاه بن أرسلان بأخذ قاطع الطريق من جعبر سنة 479هـ-1086م، ونفى منها بني قشير، حيث جاءت هذه الخطوة بعد أن حاصر جلال الدين القلعة مدة يوم وليلة، ثم قام باقتحامها.

قلعة جعبر

ثم أعطى ملك شاه القلعة إلى سالم بن مالك بعد انسحاب الأخير من قلعة حلب، وكأن الأمر كان أشبه بالمقايضة.

وهكذا بقيت قلعة جعبر بيد سالم بن مالك وذريته إلى أن وقعت بيد نور الدين الزنكي عام 564هـ-1168م.

رواية شهاب الدين النويري:-

تناول المؤرِّخ الشهير شهاب الدين النويري بعض التفاصيل ذات الصِّلة بسيطرة نور الدين زنكي على القلعة.

وقال النويري في كتابه “نهاية الأرب”: “وفي سنة أربع وستين وخمسمائة؛ ملَكَ (نور الدِّين) قلعة جعبر من صاحبها شهاب الدين مالك بن علي بن مالك العقيلي، وكانت بيده بيد آبائه”.

وأضاف “وكان السبب في مُلكه لها أن صاحِبَها سارَ إلى الصيد، فأسَره بنو كِلاب وجاؤوا به إلى نور الدين في شهر رجب سنة ثلاث وستين، فاعتقله نور الدين، وأكرمه في اعتقاله، وأخذ في طلبها باللين، فلم يوافق على إعطائها ثم أخذه بالشِّدة فلم يوافق، فسيَّرَ الجيوش لحصرها، فحوصرت مُدَّةً فلم يظفر منها بطائل”.

” فعاود صاحبها بالملاطفة، وعوَّضه عنها سروج وأعمالها والملاحة التي من بلد حلب وباب بزاعة، وعشرين ألف دينار مُعجَّلة، فقبِلَ العَوَض وسلَّم القلعة، وهذه القلعة في عَصرنا هذا الى سنة أربع عشرة وسبعمائة خراباً لا باب عليها والله أعلم”.

قلعة جعبر .. حقب زمنية:-

وقد توافد على القلعة عدة أمراء بعد أن أصبحت بيد الأيوبيين، كان من أبرزهم نور الدين أرسلان شاه بن الملك العادل الذي بقي ملكاً مدة 42 سنة.

سقطت قلعة جعبر بيد المغول عند اجتياحهم للعالم الإسلامي، حيث قاموا بتخريبها أثناء مرورهم بها إلى حلب سنة 658هـ-1260م.

ثم قام بعد ذلك السلطان الناصر بن قلاوون بترميمها زمن المماليك سنة 735هـ-1334م، وتم الأمر بإشراف الأمير ينكز والي الشام، الذي قام باصطحاب العمَّال من أجل إعادة بنائها وترميمها.

ثم تراجعت مكانة القلعة إبان الحكم العثماني، وأصبحت مرتعاً للقبائل وماشيتهم.

قلعة جعبر تجتذب السياح من الداخل والخارج

مخطط قلعة جعبر:-

القلعة مستطيلة الشكل، أبعادها 320م × 170م، وتتكون من:

  • سوران: يحيط بالقلعة سوران مبنيان من الآجر، يفصل بينهما ممر صغير، ضمن هذين السورين يوجد 35 برجاً مختلفة الأشكال، مهمتها حماية القلعة.
  • البوابة: تقع غرب القلعة، تم تشييدها من الآجر، هذه البوابة تفضي إلى الباحة، وتنتهي إلى برج عليا الدفاعي، الذي يبعد 100م عن البوابة.
  • الباحة.
  • النفق: موجود على يسار الباحة، وقد حفِر بالصخر، ينتهي إلى سطح القلعة، طوله 50م.
  • المسجد: يقع وسط القلعة، له مئذنة قائمة إلى تاريخ اليوم، تطل على كل ما يحيط بها.
  • بيوت: تقع جنوب غرب القلعة، وهي بيوت أمراء القلعة، وهي اليوم مغطاة بالرمال.
  • المدافن: وهي محفورة بالصخر، تعود أغلب إلى العهد البيزنطي.

الذكر التاريخي لمدينة الرقَّة:-

تعرَّض عدد كبير من الجغرافيين والشعراء وسواهم إلى مآثر مدينة الرقَّة التي تحتضن قلعة جعبر.

فقد قال ياقوت الحموي عنها في كتابه “معجم البلدان”: “هي مدينةٌ مشهورة على الفرات، بينها وبين حرَّان ثلاثة أيام، معدودة في بلاد الجزيرة لأنها من جانب الفرات الشرقي”.

وقال ربيعة الرقي يصفها:

حبّذا الرَّقة داراً وبلد!

بلدٌ ساكنه ممَّن تَوَدّ

ما رأينا بلدةً تعدلها

لا ولا أخبرنا عنها أحَد

إنها بَرّيّةٌ بَحريّةٌ

سورها بحرٌ وسورٌ في الجَدَد

تسمعُ الصُّلصُل في أشجارها

هُدهدُ البرّ ومُكّاء غرد

لم تُضَمَّن بلدةٌ ما ضُمّنَت

من جمالٍ في قريش وأسد

الرحالة المقدسي يصف مآثر مدينة الرقّة التي عاش أبو عبدالله البتاني فيها طويلاً
الرحالة المقدسي يصف مآثر مدينة الرقّة

اقرأ أيضاً: قلعة حمص .. دمرتها يد الخطوب والحوادث

المصادر:

معجم البلدان (2/142).

نهاية الأرب في فنون الأدب.

الموسوعة العربية (15/516).

www.alalamtv.net

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى