آثارانفوجرافيكس

قلعة المسيلحة تحفة عمرانية تحكي تاريخ لبنان

يمكننا أن نرى صورة القلعة على العملة اللبنانية من فئة 25 ليرة التي ظهرت عام1964م

قلعة المسيلحة – لكل قلعةٍ تاريخٌ تشهده حجارتها وآثارها المتبقية وتروي حكاياتها القديمة العائدة للعصور الوسطى وما قبلها، ولكن هل يمكن أن نرى قلعةً مميزةً ونختلف في تاريخ إنشائها؟!

في الحقيقة هناك بالفعل قلعةُ شهد الجميع بفن عمارتها الرائع ولكنهم اختلفوا في تاريخ بنائها، هذه القلعة التي تصدت للعديد من التحديات والهجمات، محصنةً في داخلها جنودها، مقدمةً أفضل وسائل الدفاع.

هذه القلعة هي قلعة المسيلحة في لبنان، فأين تقع ومتى بُنيت؟ سنتعرف على ذلك معاً…

تاريخ بناء قلعة المسيلحة في لبنان

سُميت القلعة بالمسيلحة نسبةً إلى كلمة (مسلَح) وتصغيراً لها، فهي تعني المكان المحصن، حيث كانت مركزاً للأعمال العسكرية والدفاعية.

وقد اختلف المؤرخون في تاريخ بنائها، حيث ذهب بعضهم للقول بأنها تعود إلى حقبة الصليبيين، وآخرون نفوا ذلك وباستنادهم إلى تقنيات البناء المستخدمة.

ويعيدها أصحاب الرأي الثاني إلى أيام العثمانيين، حيث يُقال بأنها من أعمال أمير لبنان فخر الدين المعني (1590-1635 م) وذلك نسبةً لإفادات أهالي المنطقة الذين ذكروا ذلك بعد وفاة الأمير بخمسين عاماً، وربما كانوا شاهدين على الأمر.

موقع استراتيجي تتمتع به قلعة المسيلحة

وقد رفض بعض المستشرقين الرأي القائل بأن القلعة تعود إلى أيام الصليبيين، ومن بين ذلك المستشرق الفرنسي أرنست رينان.

رينان -الذي سكن مدينة عمشيت لبنانية لمدة عام، عندما أتاها مع الحملات الفرنسية في أواسط القرن التاسع عشر-، يرى بأنه لا شيء من القلعة يمكن أن يعود إلى ما قبل العصور الوسطى.

وقد اتفق بذلك مع مؤرخ العمارة الصليبية بول ديشان، الذي قال أيضاً: إن البناء يعود إلى فترةٍ متأخرة وليست من عمل الصليبيين.

أما التأكيد بكونها تعود إلى العهد العثماني؛ فذلك مرده لقول الخوري منصور الحتوني حينما كان يروي أحداث حصلت عام 1624م والتي اشتملت على أمر الأمير فخر الدين الشيخ؛ أبا نادر الخازن؛ ليقوم بعمار قلعة المسيلحة شمالي البترون.

وهكذا وفقاً لذاكرة الإخباريين والأهالي؛ فإن تاريخ إنشاء القلعة هو 1624م تماماً، ما يتفق مع تأكيدات الرحّالة المثقف لودفيك بوركهارت الذي قام بزيارةٍ للمنطقة في بداية القرن التاسع عشر وأفاد بان القلعة حديثة العهد.

ويمكننا أن نرى صورة القلعة على العملة اللبنانية من فئة 25 ليرة التي ظهرت عام 1964م، وكان يتم تداولها قبل الحرب الأهلية ولذلك هي معروفة لدى أبناء لبنان.

تتميز قلعة المسيلحة بقربها من مصادر المياه

موقع قلعة المسيلحة وروعة بنائها

بُنيت القلعة على تلة صخريةٍ مطلة على الضفة اليمنى لنهر الجوز جنوب منطقة رأس القشعة.

وتقع القلعة على بعد 2.5 كم إلى الشمال الشرقي من منطقة البترون، بجانب الطريق الساحلي الدولي الرابط بين مدينتي بيروت وطرابلس.

تبلغ مساحة قلعة المسيلحة 500 متر مربع، وأما ارتفاعها فيزيد عن 50 متراً، وهي تحفةٌ فنية تميزت بطريقة معمارها، حيث تحاذي حدودها حدود الصخرة التي تقف شامخةً عليها.

وتتكون القلعة من ثلاث طبقات، ومن المعتقد بأنها بُنيت على مرحلتين لكونها من قسمين متلاصقين، ومع ذلك؛ فهناك وحدة هندسية متناسقة.

وتتميز القلعة أيضاً بسماكة جدرانها التي تتراوح ما بين المتر والنصف والمترين والنصف، وهذا يدل على قوة دفاعها.

حجارة القلعة رملية وهي باللونين الأصفر والبرتقالي، وتتواجد بها بعض الحجارة الكلسية التي تعود إلى عهد الأمير فخر الدين، بالإضافة لوجود بعض الكوات لإطلاق السهام والمراقبة.

السياحة في القلعة

بالرغم من كون قلعة المسيلحة من أهم الآثار في لبنان؛ إلا أنها تعرضت لإهمالٍ كبير لسنواتٍ طويلة مما جعلها مهددةً بالزوال، وقد وصل الأمر بها لتصبح مكباً للقمامة وملجأً لقطعان الماعز.

ولكن لم يبقَ الحال كذلك، حيث تدخلت الدولة عام 2007م وأغلقت الكسارات المتواجدة بجانبها والتي كانت مستفيدة من طبيعة المنطقة الصخرية.

ثم شرعت الدولة في تنفيذ أعمال الترميم التي سارعت بإنقاذ القلعة، لتُدرج إلى قائمة وزارة السياحة للأماكن السياحية في لبنان.

تضمنت جهود العناية بالقلعة؛ وضع بوابات للدخول والخروج مع سورٍ حول الأراضي المحيطة بطول 600 متر مربع، وتم تأهيل الفتحات والممرات والطاحونة الأثرية، وكذلك درج القلعة مع وضع حماية حديدية لضمان سلامة السياح.

وهكذا عادت القلعة لتفتح أبوابها أمام الزوار لتميط اللثام عن معالمها المميزة وفن عمارتها مع صخرتها الشاهقة التي تنتصب عليها وتحكي عن تاريخها القديم.

اقرأ أيضاً: قلعة طرابلس .. الأعجوبة المعمارية التي أشاح الزمان بوجهه عنها !

المصادر:

https://www.marefa.org/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D9%84%D8%AD%D8%A9

http://www.lebanoninapicture.com/pictures/the-museilaha-fort-is-a-fortification-situated-north-of#next

https://www.alittihad.ae/article/74266/2010/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%B1%D8%AE%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%AA%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%A3%D8%AC%D9%85%D8%B9%D9%88%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D9%88%D8%B9%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى