آثار

قلعة الرفاع تختزل شطراً من تاريخ البحرين

تُسمى أيضاً بقلعة الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح

لا يبقَى من التاريخ سوى آثاره التي تحكي لنا الأحداث التي مرت بها، بعض هذه الآثار من قلاعٍ وقصورٍ بقت على حالها حتى هذا اليوم وأخرى أُعيد ترميمها لتبقى صامدةً ومتماسكة، ويختلف التاريخ والأزمان، فمن القلاع ما مضى عليها أكثر من ألفي عام، وأخرى لم تتجاوز القرنين، ولكنها كانت مثالاً رائعاً عن الصمود وأثراً تاريخياً لا يُنسى.

من هذه القلاع في البحرين؛ قلعة الرفاع التاريخية والتي تُسمى أيضاً بقلعة الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح، فما قصة هذه القلعة ومتى بُنيت؟ سنتعرف على ذلك معاً فتابعوا…

تحولات تاريخية شهدتها القلعة عبر مسيرتها

تاريخ بناء قلعة الرفاع التاريخية في البحرين:.

بُنيت قلعة الرفاع التاريخية من قبل الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح عام 1203هـ/ 1795م ، وقد سُميت باسمه، والده هو (الشيخ أحمد الفاتح) وقد تولى الحكم بعد وفاته.

ولكن القلعة لم تكن الأساس، بل بُنيت على بقايا من أنقاض قلعةٍ سابقة تم تشييدها في القرن الثامن عشر الميلادي، من قبل وزيرٍ بحريني يُدعى (الشيخ فرير بن رحال)، واتخذها كموقع دفاعي حصين ومسكناً في نفس الوقت، حتى أتى الشيخ سلمان فأعاد تشييدها وأقام بها، ولكنه جعلها أصغر من السابق، وحفر بئراً عُرف باسم بئر الحنينية، ويقع غربي القلعة.

وقد تعرضت القلعة للترميم مرةً أخرى عام 1989م، حتى اُفتتحت كمعلمٍ أثري يستقبل الزوار والسياح عام 1993م.

موقع قلعة الرفاع وتصميم البناء:.

تقع قلعة الرفاع فوق جرفٍ بسيط على الطرف الغربي لمدينة الرفاع، وهي ذات موقعٍ استراتيجي حيث تطل بشكلٍ واسع على (وادي الحنينية) في منطقة الرفاع الشرقية، وهي في منطقةٍ صحراويةٍ منخفضة تقع بين مستوطنة الرفاع القديمة ومدينة الرفاع الغربي الحديثة.

تم بناء القلعة من الحجر الرملي، وهي ذو تصميمٍ دفاعي رائع وسكني في الوقت ذاته، حيث يتميز سورها الضخم بارتفاع جدرانه الذي يصل إلى الخمسة أمتار، وقد صُنع من الأحجار وقطع الرخام، وفي كلٍ من جوانبه تتواجد مجموعة من الأبراج العالية، وللبرج الأول طابقين، يضم الطابق الأول غرفتين، ويرتكز على أربع أعمدةٍ حجرية كبيرة يصل طول كل واحدةٍ منها إلى الثلاثة أمتار.

الغرفتان في الطابق الأول إحداهما صغيرة والأخرى كبيرة، والغرفة الكبيرة تقع بعد المدخل مباشرةًٍ الذي يمكن الوصول إليه عن طريق درج خشبي، وهي دفاعية بشكلٍ كبير حيث تم تشييدها من الحجر والجير الأبيض لتكون سميكة، وبها عدة نوافذ لرمي السهام عند حماية القلعة، وبعدها الغرفة الصغيرة التي كانت مسكناً للجنود الذين يعملون على حماية أسوار المدينة.

أبراج ومرافق:.

تضم القلعة أربعة أبراجٍ، اثنان منهما ذو شكلٍ مربعي والآخران بالشكل الدائري، وهي متصلة ببعضها البعض من خلال ممرات علوية تضم المرافق المهمة والأجنحة السكنية.

أبراج للمراقبة وللحماية

للقلعة مصلى صغير تم تغيير مكانه ليصبح محاذياً للقلعة ومنفصلاً عنها، وذلك بسبب انتهاء الدور الدفاعي والقيام بالدور السكني أكثر، ليتحول بعدها إلى مسجد، وقد تمت إعادته وتوسعته بعد أمرٍ من الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة.

يقع المدخل بالقرب من المسجد في شمال شرق القلعة، وتحتوي القلعة من الداخل على ثلاثة أفنيةٍ لكلٍ منها مهمته الخاصة واستقلاليته، وهناك 3 مجموعاتٍ من الغرف ذو الشكل المستطيلي وكل مجموعة تطل على فناءٍ داخلي.

يقع الفناء الأول في أقصة الجنوب الشرقي من القلعة، وله درج.

 أما الفناء الثاني فهو أكبرهم ويعتبر مخرجاً من القلعة حيث يؤدي بشكلٍ مباشر إلى خارجها، وهو مربع الشكل، تتفرع منه غرفتين متشابهتين ومستطيلتي الشكل من الواجهة الشمالية، ولكلٍ منهما مدخل خاص، وهناك حمامٌ يفصل بينهما، وفي الواجهة الغربية هناك غرفتان صغيرتان كمخزنٍ ومطبخ، وغرفة مستطيلة الشكل أيضاً في الواجهة الجنوبية كانت تؤدي بالأصل إلى الفناء الثالث.

الفناء الثالث يحتوي على درجٍ في الواجهة الجنوبية في أعلاه تقع الغرف، وهو الفناء الأضيق بينهم، وفي الواجهة الغربية غرف مستطيلة وكذلك تتواجد غرفة في الواجهة الشرقية، وغرفة أسفل الدرج.

قلعة الرفاع في الوقت الحالي:.

تفتح القلعة أبوابها لاستقبال الزوار، وأوقات الزيارة كالتالي:

من يوم الأحد إلى يوم الأربعاء من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية ظهراً.

يوم الأربعاء من الساعة التاسعة صباحاً وحتى السادسة مساءً.

يومي الخميس والسبت من الساعة الثامنة صباحاً وحتى السادسة مساءً.

يوم الجمعة من الساعة الثالثة عصراً وحتى السادسة مساءً.

علاقة خاصة بين البحرينيين والخليج

المصادر:.

http://akhbar-alkhaleej.com/news/article/1127172

http://www.btea.bh/ar/sheikh-salman-bin-ahmed-al-fateh-fort

https://khaleejesque.com/2012/03/ar/%D9%82%D9%84%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D8%A3%D9%8A%D9%82%D9%88%D9%86%D8%A9-%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AB%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D8%AA%D8%A4%D9%83%D9%91%D8%AF-%D8%A3%D8%B5%D8%A7%D9%84/

Image by Sunny P T from Pixabay 
https://mapio.net/pic/p-2084321/
http://www.alwasatnews.com/news/1092995.html

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى