آثار

قلادة مغربية تتلاقى مع طرز عالمية قديمة

نيومان قد ارتدت الكثير من القطع من هذه المجموعة

تتضمن هذه المجموعة الكبيرة من المجوهرات أمثلة من القارات المختلفة مثل أمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأفريقيا ، وتحمل تواريخ من العصر ما قبل الكولومبي وحتى القرن العشرين.

وقد تم العثور على مثل هذه النماذج المرفقة بالصور في المغرب، وهي تعود تقديرا للقرن التاسع عشر الميلادي.

جامعة التحف نيومان

 وقد كانت هذه النماذج ومشابهاتها ؛ ملكاً لجامعة التحف الشهيرة موريل كاليس نيومان، وهي تمثل معرفتها وتقديرها للكثير من تقاليد تصميم وصناعة الجواهر.

تلاقي الثقافات يفضي إلى تشابه في التصاميم

 تمثل العديد من القطع في مجموعتها قطعاً أثرية مركبة من ثقافات وفترات زمنية مختلفة ، وقد أعيد استعمالها كمجوهرات حديثة لصالح أو بواسطة موريل.

ومن المهم ملاحظة أن نيومان قد ارتدت الكثير من القطع من هذه المجموعة، مع ضبطها لتلائم وتعبر عن أسلوبها الفريد.

المصدر:

متحف الميتروبوليتان، نيويورك

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/141591?&searchField=All&sortBy=Relevance&ft=morocco&offset=180&rpp=20&pos=192

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/141593?&searchField=All&sortBy=Relevance&ft=morocco&offset=180&rpp=20&pos=195

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى