آثار

قصر الحصن .. البناء التاريخي الأقدم في أبو ظبي

أقدم وأعرق بناءٍ تاريخي في أبو ظبي

توطئة:-

بُنيت القصور والقلاع لتكون عناويناً لتاريخٍ عريق، فسكنها الملوك والشيوخ والأباطرة، وانتشرت في كل بلاد العالم بعضها يعود لقرونٍ مضت، وأخرى لم يتم تحديد تاريخها بالضبط بسبب قدمها، وقد يتم التنبؤ بذلك وفقاً لتصميم البناء الذي يدل على تقليدٍ معين، ومن القصور التي تميزت وكانت الأقدم في تاريخ الإمارات العربية المتحدة قصر الحصن، فهذا القصر هو جزء من مجمع تاريخي ضخم في العاصمة أبو ظبي، ليكون مقراً للحكم ومنزلاً للأسرة المالكة لفترةٍ من الزمن قبل أن يتحول إلى متحف، ولكن متى تم بناؤه وكيف؟ سنتعرف على كل ذلك معاً فتابعوا…

تاريخ بناء قصر الحصن في أبو ظبي:-

قصر الحصن هو أقدم وأعرق بناءٍ تاريخي في أبو ظبي، تم بناؤه على عدة مراحل على مرور السنين، فكان برج المراقبة فيه هو أول هيكل معماري دائم في المدينة وقد بُني في تسعينيات القرن الثامن عشر، كان الهدف منه حماية المجتمعات المتنامية على الجزيرة ولمراقبة طرق التجارة الساحلية للمدينة.

وللقصر بنائين هما (الحصن الداخلي) و(القصر الخارجي) وقد بُني كلٌ منهما في فترةٍ مختلفة، حيث يعود تاريخ بناء الحصن الداخلي إلى عام 1795م تقريباً، وأما القصر الخارجي فقد بُني خلال الفترة من 1939م حتى 1945م.

كان لقصر الحصن دورٌ كبير فلم يكن مقراً للحكم وللأسرة الحاكمة فقط، بل مجلساً استشارياً وأرشيفاً وطنياً وملتقى للحكومة.

موقع قصر الحصن وتصميم البناء :-

يقع قصر الحصن في العاصمة أبو ظبي في منطقة الحصن المربع الأول للمخطط الحضري، وللقصر أربع مكونات وهي قصر الحصن والمجمع الثقافي والمجلس الاستشاري الوطني وبيت الحرفيين.

وقد تم بناؤه من الأحجار المرجانية والبحرية، وأما الطلاء فكان خليطاً من الرمال والكلس والأصداف المطحونة بسبب صعوبة الاعتماد على الطلاء المناسب للظروف المناخية، وكان الطلاء يلمع في ضوء الشمس بسبب مكوناته ولذلك سُمي القصر بالقلعة البيضاء، وقد تم تغطية الأرضيات بخشب أشجار القرم مع الأسقف التي صُممت بشكلٍ رائع كبناءٍ تقليدي يتميز بدقته.

وكما ذكرنا فإن للقصر بنائين (الحصن الداخلي والقصر الخارجي)، الحصن الداخلي كان مقراً للحكومة ومركزاً لإدارة شؤون البلاد، وهكذا فهو يروي أحداثه التاريخية التي مر بها مع مظاهر الحياة اليومية في الماضي.

أما القصر الخارجي فهو يحتوي على عددٍ من الغرف والأجنحة التي تحكي القصص القديمة لسكان القصر، مع أجنحةٍ خاصة بالشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان ويمكن للزوار رؤيتها.

قصر الحصن متحف وطني بعد أعمال الترميم:-

حصل قصر الحصن على أعمالٍ ترميمية استمرت لأكثر من إحدى عشرة سنة، ليصبح متحفاً وطنياً عام 2018م، فهو القلب النابض لأبو ظبي الذي يشهد محطات تاريخها العريق، ويضم في أروقته مجموعة من موادٍ أرشيفية وقطعٍ أثرية قديمة جداً يعود قدمها إلى حوالي 6000 سنة قبل الميلاد.

تمتاز غرف القصر وقاعاته بالتكنولوجيا الحديثة التي تبث بأحدث التقنيات العصرية قصصاً ومشاهد كاملة عن الحياة والأحداث التي كانت تدور في هذا القصر العريق.

تُظهر هذه الصورة، التي تم التقاطها في الستينيات، أحد مُرَبِّيي الصقور أمام قصر الحِصن حيث يُقيم شيوخ أبو ظبي أثناء فترة ولايتهم. أنشأه الشيخ ذياب بن عيسى، قرابة عام 1761، ليكون برج مراقبة. وقام ابنه الشيخ شخبوط بن ذياب بتوسيعه ليُصبح حصناً صغيراً عام 1793، ثم صار المقر الدائم لإقامة حاكم أبو ظبي. وزادت أعمال توسعة القصر في أواخر الثلاثينيات بعد تدفق العائد من الامتيازات البترولية، وظل القصر الرئيس لأبو ظبي حتى عام 1966. تُعد تربية الصقور رياضة كما أنها وسيلة لصيد الطعام، تطورت على مر القرون في العالم العربي وفي دولٍ أخرى. أُدرجت رياضة تربية الصقور، والتي يُطلق عليها “رياضة الشيوخ”، في قائمة اليونيسكو التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، وذلك في عام 2010. هذه الصورة هي واحدة من مجموعة الكولونيل إدوراد “تاغ” بيربي ويلسون في المكتبة الوطنية بهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، وقد التقطها ويلسون نفسه. كان الكولونيل تاغ ويلسون (1921 – 2009) ضابطاً بالجيش البريطاني، تم انتدابه في الستينات إلى حكومة أبو ظبي ليساعد في بناء قوات الدفاع الوطني. كان ويلسون صديقاً شخصياً لحاكم أبو ظبي، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (1918 – 2004)، والذي شاركه اهتماماته بتربية الصقور وركوب الخيل… المكتبة الرقمية العالمية.

المصادر:-

https://www.alittihad.ae/article/77219/2019/%D9%82%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B5%D9%86–%D8%B5%D8%B1%D8%AD-%D9%8A%D8%A3%D8%A8%D9%89-%D8%A3%D9%86-%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%AE

https://www.bayut.com/mybayut/ar/%D9%82%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B5%D9%86-%D8%A3%D8%A8%D9%88%D8%B8%D8%A8%D9%8A/

https://www.bayut.com/mybayut/ar/قصر-الحصن-أبوظبي/

https://visitabudhabi.ae/ar/see.and.do/attractions.and.landmarks/qasr.al.hosn.aspx

https://abudhabiculture.ae/ar/experience/historic-landmarks/qasr-al-hosn

الوسوم

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق