نوادر العرب

قصة عروة بن الورد و سلمى الكنانية التي أضحت إرثاً عربياً

لقد كانت سلمى تحب عروة وتخاف عليه، وقد كانت تلومه كثيرًا على الخروج للغزو

كان عروة بن الورد من أكرم العرب، وأحسنهم أخلاقًا، وكان من الفرسان المعدودين في الجاهلية، كما كان زوجًا محبًا مخلصًا وفيّا، ويظهر ذلك جليًا في قصته مع سلمى الكنانية.

سبي سلمى الكنانية:-

خرج عروة بن الورد في إحدى الغارات، فأصاب ما أصاب، وسبى امرأة من كنانة اسمها سلمى، وتكنى أم وهب، فأعتقها وتزوجها، ومكثت معه أكثر من عشر سنوات، وكان يحبها حبًا شديدًا، ويحسن معاملتها، وكان موقنًا أنها تحبه كذلك.

الشاعرة المخضرمة الخنساء هي تماضر بنت عمرو السلمية، من أشهر شعراء المراثي، اُشتهِرت برثاء أخويها صخر ومعاوية، حيث لجأت إلى الشعر لتجسيد مشاعر حزنها عليهما..
حرص عروة على الإحسان إلى سلمى (تعبيرية)

خوف سلمى على عروة من الغزو:-

لقد كانت سلمى تحب عروة وتخاف عليه، لذلك فإنها كانت تلومه كثيرًا على الخروج للغزو، وتطلب منه أن يكف، فهي تخشى أن يموت في إحدى الغارات، ولكن عروة كان مصممًا على الخروج للغزو، فهو يريد أن يخلد ذكره، وأن يجمع المال ليساعد الضعفاء والفقراء والمحتاجين، وقد خلّد عروة هذا الموقف المتكرر في حياته مع سلمى، بقصيدة من أروع القصائد، بيّن فيها رأيه ودوافعه في الغزو، وذكر رأي سلمى، وفيها يقول:

أقِلِّي عَلَيَّ اللِّوْمَ يا ابْنَة َ مُنْذِرِ

      ونامِي، فإنْ لم تَشْتَهي النَّومَ فاسْهَرِي

ذَرِيني ونَفسي أُمَّ حَسَّانَ، إنني   

                 بها قبل أن لا أملك البيع مشتري

أحاديثُ تَبْقَى والفَتى غيرُ خالدٍ   

                   إذا هو أمسى هامة فوق صير

تُجَاوِبُ أحْجَارَ الكِنَاسِ وتَشْتَكِي

               إلى كلِّ معروفٍ تراهُ ومُنْكَرِ

ذَرِيني أُطَوِّفْ فِي البلادِ لعلَّنِي

              أخَلِّيكِ أو أغْنِيكِ عن سُوءِ مَحْضَرِ

حيلة سلمى لتعود لأهلها:.

بالرغم من حب سلمى لعروة بن الورد؛ غير أن حبها لحريتها ولوطنها كان أكبر، لذلك احتالت على عروة حتى ترجع حرة، ولا تصبح من السبايا.

فظلت تطلب منه أن يحج بها، وتظهر له سعادتها؛ حتى لا يرتاب من طلبها.

فلما وافق، أعلمت قومها بموعد قدومهما للمدينة، وطلبت منهم أن يفدوها من عروة، وأخبرتهم أنه سيوافق لأنه لا يشك في رغبتها في البقاء معه.

تميز عروة بالشجاعة والكرم والفروسية (تعبيرية 1880 م)

حيلة أهل سلمى:-

كان أهل سلمى يخالطون قومًا بينهم وبين عروة مودة وكان يتعامل معهم دائمًا.

فاجتمعوا بعروة، وظلوا يسقوه الخمر فلما ثمل -سكر- طلبوا منه أن يفتدوا سلمى، وأخبروه أنه لا يصح أن تكون امرأة معروفة النسب من السبايا.

وبعد الفداء يمكن أن يخطبها منهم، وهم سيوافقون، وتتم الزيجة.

فوافق على أن يخيروها بين الفداء أو البقاء معه، فأشهدوا عليه.

فلما كان الغد، ذكّروه بالاتفاق وأحضروا الشهود، فلم يكن أمامه سوى الوفاء بوعده.

قصة سلمى وعروة تحولت إلى ملحمة تاريخية

ولقد كان رد سلمى عندما خيروها بين البقاء معه والفداء كالصاعقة التي هزت كيان شاعرنا، فلقد اخترت أن تفارقه، ثم قالت بعين دامعة :”يا عروة أما إني أقول فيك وإن فارقتك الحق والله ما أعلم امرأة من العرب ألقت سترها على بعل خير منك، وأغض طرفًا وأقل فحشً، وأجود يدًا، وأحمى لحقيقة، وما مر علي يوم منذ كنت عندك إلا والموت فيه أحب إلي من الحياة بين قومك؛ لأني لم أكن أشاء أن أسمع امرأة من قومك تقول قالت أمة عروة كذا وكذا إلا سمعته ووالله لا أنظر في وجه غطفانية أبدًا فارجع راشدًا، إلى ولدك وأحسن إليهم “

فسلمى لم تفارق عروة لأنه سيء، بل على العكس، فقد مدحته، ولكنها تركته لأنها لا تريد أن يلحق العار قومها، وحريتها أغلى من أي شيء.

ماذا قالت سلمى عن زواجها بعد عروة ؟

بعدما عادت سلمى إلى قومها تزوجت بابن عمها، ولم يكن يحسن معاملتها كعروة، وفي يوم طلب منها أن تثني عليه كما أثنت على عروة، فأخبرته أنها لا تقول سوى الحق، وإنها لن تكذب، لذا فمن الأفضل أن لا تقول فيه شيئًا.

فصمم على ذلك وجمع القوم، ليسمعوا ثناء سلمى عليه، فإذا بها تقول :”أنعموا صباحا إن هذا عزم علي أن أثني عليه بما أعلم

ثم أقبلت عليه، فقالت: والله إن شملتك لالتحاف وإن شربك لاشتفاف وإنك لتنام ليلة تخاف وتشبع ليلة تضاف وما ترضي الأهل ولا الجانب”

فلامه القوم على ذلك.

ارتبط اسم عروة بن الورد بالفروسية هذا إلى جانب كل من عنترة وعمرو بن كلثوم

ندم عروة بن الورد على سلمى الكنانية:-

إذا كانت سلمى قد أسفت على عروة كثيرًا ومدحته وأثنت على حسن عشرته، وذمت ابن عمها في المقابل، فلقد أسف عليها عروة أسفًا شديدًا، وندم على فراقها ندمًا شديدًا، وذرفت عيناه الدموع، وجادت قريحته بقصيدة رائعة سجل فيها قصته مع سلمى الكنانية، ومنها:

أرِقتُ وصُحْبتِي بمضيقِ عَمْقٍ ..

                     لبرقٍ من تِهَامةَ مُستَطِيرِ

سَقَى سَلْمَى وأين ديارُ سلْمَى … 

                       إذا كانت مُجاوِرةَ السَّريرِ

إذا حَلَّتْ بأرض بني عليّ …

                       وأهلي بين إمَّرَةٍ وكيرِ

ذكرتُ منازلاً من أمّ وهبٍ …

                   محلَّ الحيِّ أسفلَ من نَقِيرِ

وأحْدَثُ معهدٍ من أمّ وهبٍ …

                     مُعرَّسُنا بدار بني النَّضِيرِ

وقالوا ما تشاءُ فقلتُ أَلْهُو …

                       إلى الإِصباح آثِرَ ذِي أَثِيرِ

بآنِسَةِ الحديثِ رُضَابُ فِيها …

                         بُعَيدَ النومِ كالعِنَبِ العَصِيرِ

إن هذه  القصة تكشف لنا البُعد الإنساني في حياة عروة والجانب الأخلاقي، فالرجل لا تظهر أخلاقه إلا عند معاملته لزوجه، فكيف إذا أحسن معاملتها وهي سبية! وكيف لو ظلت تثني عليه حتى بعد فراقه! ألا يجعلنا ذلك نجزم أن عروة كان حقًا كريم الأخلاق، ويستحق بجدارة لقب أمير الصعاليك!

عروة بن الورد في سطور:-

هو عروة بن الورد العبسي، الغطفاني، القيسي، المضري.

أما والده؛ فهو الورد بن زيد بن عبد الله بن ناشب من بني عبس القيسية المضرية، ينتمي إلى نسب أصيل معروف ومشهود له، وله في تاريخ قبيلته أثر لا يمكن محوه، فبحسب ابن الأثير، فقد كان للورد دوراً بارزاً في حرب داحس والغبراء الشهيرة بين عبس وذبيان، كما تصدى لمهمة قتل هرم بن ضمضم المري الذي تناوله عنترة العبسي في معلقته المعروفة.

والدة عروة غريبة عن عبس، فانتماؤها لقبيلة يمنية صغيرة مغمورة تدعى “نهد”، وهو الشيء الذي خلَّف في نفس عروة أثراً بالغاً، باعتبار أمه نزيعة (نزائع القبائل غرباؤهم الذي يجارون قبائل ليسوا منهم بحسب ابن منظور)، وهذا ما مثَّل طعناً في كرم منبت عروة، وهو الأمر الذي قد يكون أحد أسباب جنوحه إلى الصعلكة.

تعرف أكثر على عمرو بن كلثوم .. الشاعِر الفحل والفارس الشجاع

الشاعر المتيّم كُثَيِّر بن عبد الرحمن بن الأسود بن عامر بن عويمر الخزاعي (660 م - 723 م) اشتهر بحبه العفيف لعَزَّة الكنانية ونسب إليها، فقيل له "كثير عزة"
عرب ما قبل الإسلام تمتعوا بمجموعة من الخصال الحميدة

المصادر:.

الأغاني لأبي فرج الأصفهاني، الجزء الثالث، ص 74:77، دار الفكر، الطبعة الثانية.

الشعر والشعراء لابن قتيبة، ص 676، دار المعارف.

شعر عروة بن الورد، دراسة أسلوبية، رشيد بن قسمية.

ديوانا عروة بن الورد والسموأل، ص 9 ، 30، 35 دار بيروت، طبعة 1982.

الوسوم

Israa

إسراء منصور، مصرية الجنسية، خريجة جامعة الأزهر الشريف، كلية الدراسات الإسلامية، قسم اللغة العربية، بتقدير عام امتياز مع مرتبة الشرف وذلك في عام 2017م. كاتبة محتوى باللغة العربية، مهتمة بالموضوعات اللغوية والدينية والتاريخية، من مواليد عام 1995.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق