مخطوطات

قرآن كريم إشبيلي أندلسي

المخطوطة ضمن مخطوطات مكتبة بافاريا الحرة

توطئة:.

هذه المخطوطة القرآنية التي يعود بها التاريخ إلى القرن الثالث عشر الميلادي؛ وتعتبر من الأيقونات القليلة جداً التي تمت كتابتها وتأريخها في الأندلس، وبتحديد أكثر، فقد تم كتابتها في سنة 624 هـ الموافق لتاريخ 1226 للميلاد.

ولهذه المخطوطة قصة فريدة، إذ أنها كانت من المخطوطات القليلة التي نجح المسلمون في استنقاذها من إشبيلية وذلك حينما تركوا الأندلس نحو شمال إفريقيا بعد انهيار حكمهم هناك.

الغزوات:.

 بقيت هذه المخطوطة في شمال إفريقيا حتى الغزوات الرومانية بقيادة تشارلز الخامس (1500-1558 م) التي توجهت بالتحديد نحو شواطئ تونس، ليقوم تشارلز في القرن السادس عشر للميلاد بإعادة هذه المخطوطة القرآنية القيمة إلى أوروبا.

بعدها انتقلت المخطوطة لتصبح جزءاً من مقتنيات الدبلوماسي المستشرق يوهان ألبيرت ويدمان  شتيتر (1506-1557 م) والذي كونت مكتبته جزءا من مكتبة محكمة ميونخ.

الخط والتلوين:.

في هذه المخطوطة الفريدة؛ نجد أن النص القرآني مكتوب بنمط الخط الأندلسي، حيث يظهر اللون الذهبي في التلوين والإضاءة بشكل واضح ومهيمن في الصفحة الافتتاحية المزدوجة الأولى للمخطوطة وعند بداية كل سورة بالتحديد في كتابة عنوانها.

 كما أن الإشارات الفاصلة بين الآيات (الميداليات) وزينة الهوامش؛ تم تلوينها باللون الذهبي وخاصة إشارات السجدة والعلامات المجزئة للفصل والجزء.

في الصفحة الأخيرة من هذه النسخة القرآنية الإشبيلية؛ تم تأريخ المخطوطة ونسبها لمكان كتابتها في نص محاط بإطار مربع الشكل.

وستجد هذه المخطوطة ضمن مخطوطات مكتبة بافاريا الحرة في ألمانيا (ميونخ).

المصدر:.

المكتبة الرقمية العالمية

https://www.wdl.org/en/item/8934/#q=islamic+manuscripts&page=3

Batoul

بتول حسين، خريجة جامعة دمشق، كلية العلوم- قسم الفيزياء، حاصلة على درجة الماجستير في الوقاية الاشعاعية. أعمل كمعلمة فيزياء وأقوم بالترجمة وكتابة المحتوى، كهواية وفي سبيل التعلّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى