آثار

غطاء نسيج حريري عثماني مرفق بنصوص قرآنية ودعوات

يُظهر هذا النسيج الحريري مستطيل الشكل؛ تصميماً لشرائط تحتوي على نقوش قرآنية تضم آيات من القرآن الكريم، ودعوات إلى الله عز وجل، ونص الشهادة (لا إله إلا الله محمداً رسول الله).

يغطي هذا النوع من النسيج المقابر العثمانية المهمة، وهو مشابه لأنسجة كسوة الكعبة المشرفة المنسوجة بتصميمات مماثلة ، لكن على نطاق أكبر ، والتي كانت تُرسَل كل عام من السلطان العثماني لتزيين الكعبة في مكة المكرمة.

تاريخ النسج الحريري

ويعود هذا النسيج الحريري إلى القرنين السابع عشر أو الثامن عشر الميلاديين.

وقد بلغت الدولة العثمانية أوجها في القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين، خصوصاً بعد أن شملت أراضيها أجزاءً واسعة من قارات آسيا وأوروبا وإفريقيا، لكنها كأي إمبراطورية شهدها التاريخ؛ أخذت في التداعي التدريجي، حتى انتهت بشكل رسمي في العام 1918 م.

المصدر:

متحف الميتروبوليتان، نيويورك

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى