مخطوطات

علاج الأمراض والعيون بظاهرها وخافيها

هذه المخطوطة هي واحدة من بين الآف المخطوطات الإسلامية التاريخية التي تكتنزها مدينة تمبكتو (مالي حالياً) وتعتبر من المخطوطات النادرة التي تبحث في علاج الأمراض وتوضيح سبل العلاج.

ومع أن المخطوطة – التي تحمل اسم “علاج الأمراض والعيون بظاهرها وخافيها” – لم تأت على ذكر سنة كتابتها؛ إلا أنه يرجح أنها تعود للفترة الواقعة بين عامي 1600-1699 م (القرن السابع عشر).

التشخيص ووصف الدواء:-

كتبت هذه المخطوطة الطبية لترشد قارئها إلى كيفية تشخيص المرض مع تحديد العلاج والدواء المناسبين للشخص السقيم.

وبالإضافة إلى وصف الدواء الملائم لمواجهة الداء؛ فقد تم تحديد مصادره الحيوانية والنباتية، بالإضافة إلى ذكر فوائد بعض المعادن المستخدمة في صناعة الأدوية والترياق.

ثم يشدد كاتب المخطوطة على أهمية العلاج الروحي الإيماني في الوصول إلى مرحلة الشفاء من الأسقام، وذلك من خلال تأكيده على أهمية الذكر والتضرع والدعاء لله تعالى.

مساعي للحفاظ على المخطوطات:-

هذه المخطوطة والآف غيرها محتفظ بها بمكتبة تمبكتو التي تنتمي للمدينة التي اكتسبت أهميتها منذ القرن الثاني عشر كملتقى لطرق التجارة التي تخترق قلب الصحراء الكبرى، كما أن المدينة المذكورة أصبحت خلال القرن الرابع العشر الميلادي منارة وقِبلةً  لمن يرنو إلى تعلم الدين الإسلامي وأصوله.

هناك مجهود حثيث ومتواصل يواظب عليه القائمون على المكتبة واسمها ( مكتبة مما حيدرة) وذلك لتصنيف وترتيب الوثائق والمخطوطات الثمينة التي تكتنزها مدينة تمبكتو.

المصدر:-

المكتبة الرقمية العالمية.

https://www.wdl.org/en/item/465/#q=islamic+manuscripts&page=2

الوسوم

Batoul

بتول حسين، خريجة جامعة دمشق، كلية العلوم- قسم الفيزياء، حاصلة على درجة الماجستير في الوقاية الاشعاعية. أعمل كمعلمة فيزياء وأقوم بالترجمة وكتابة المحتوى، كهواية وفي سبيل التعلّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق