مخطوطات

“عقيلة أتراب القصائد في أسنى المقاصد” للشاطبي

عمِل قارئاً للقرآن ومعلماً للغة العربية والنحو بالمدرسة الفاضلية بمصر

تعود مخطوطة “عقيلة أتراب القصائد في أسنى المقاصد” إلى القرن الثاني عشر الميلادي، وهي بمثابة منظومة رائية في رسم القرآن الكريم.

هذه المخطوطة -التي تضم في طياتها قصيدة في علوم القرآن- تفصِّل تاريخ وتطوُّر وأغراض علم تدوين القرآن بشكل صحيح.

من هو الشاطبي؟

 وُلد المؤلف الشاعر القاسم بن فِيرُّه الشاطبي (1144- 1194 م) في بلدة شاطبة، الواقعة بمحاذاة بلنسية (فالنسيا حالياً) الواقعة في الأندلس المسلمة آنذاك (إسبانيا).

وقد درس الشاطبي القرآن الكريم والحديث الشريف في مسقط رأسه وذلك قبل سفره إلى للديار المقدسة لتأدية مناسك الحج.

ومن بعد ذلك؛ استقر الشاطبي في القاهرة، حيث أصبح قارئاً للقرآن ومعلماً للغة العربية والنحو بالمدرسة الفاضلية.

 تُستهل القصيدة بنظم في تاريخ رسم المصحف الشريف، أما موضوع القصيدة الأساسي؛ فهو هو شرح منظوم للمسائل المتخصصة مثل رسم الحروف والحذف والإثبات ومعالجة موجزة للمسائل الإملائية التي تظهر في العديد من سور القرآن العظيم.

القراءات السبعة:-

 يمكن اعتبار هذه القصيدة دليلاً مصاحباً لدليل الشاطبي واسع الاستخدام للقراءات أو التلاوات السبعة المتفق عليها للقرآن المعروف باسم الشَّاطِبية.

 لا يزال الشاطبي يحتل مكانةً رفيعة لدى علماء المسلمين حتى يومنا هذا وتُدرس أعماله بغزارة للاسترشاد بها في الرَّسم الصحيح للمصحف الشريف.

يأخذ العلماء أعمال الشاطبي في الاعتبار أيضاً عند دراسة تاريخ النقل الموثوق للقرآن.

المخطوطة كاملة وهي مكتوبة بخط النسخ الواضح بالحبرين الأحمر والأسود، وقد كُتبت العناوين بالأحمر.

تحتوي المخطوطة على ملاحظات هامشية وقد أتت نصوصها مُشَكَّلة.

يختلف عدد السطور من صفحة لأخرى.

تاريخ المخطوطة:-

 يرجع تاريخ المخطوطة، التي نسخها عبد الرحمن بن محمد بن الوزير، إلى عام 590 هجري (1194 م)، مما يجعلها قريبة جداً من تاريخ وفاة الناظم.

تتواجد هذه النسخة من المخطوطة ضمن مقتنيات مكتبة قطر الرقمية، كما نشرتها المكتبة الرقمية العالمية على صفحتها الإلكترونية.

المصدر:-

المكتبة الرقمية العالمية.

https://www.wdl.org/ar/item/17597/

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق