اختراعاتانفوجرافيكسعلماء وفلاسفة

عبد الرحمن الخازني.. الحكيم والمهندس والفلكي

برع في مجال الفيزياء، واستفاد من كتابات البيروني وتجاربه فيها

اسمه ونشأته:-

عبد الرحمن ، أبو الفتح الخازني أو الخازن، كان غلاماً رومياً لعلي الخازن الـمَرْوَزي، فنُسِبَ إليه، ولم يذكر المؤرخون تاريخ مولده، ولكنه من علماء النصف الثاني من القرن الثاني عشر للميلاد، وهو من مَرْوَ من أعمال خراسان.

مكانته العلمية:-

حكيم، وفلكي عالم بالأرصاد، ومهندس، حصَّل علوم الهندسة والمعقولات، وتتلمذ على يد عمر الخيَّام الذي اعترف بتميُّز تلميذه ومتانته في علوم الهندسة والمعقولات.

اشتغل في الطبيعة، ولا سيما في بحوث الميكانيكا، فبلغ فيها الذروة، وأتى بما لم يأتِ به من سبقوه من علماء العرب واليونان والهند، كما أنه قام بعمل زيج فلكي سماه «الزيج المعتبر السَّنْجاري» حَسَبَ فيه موقع النجوم لعام 1115-1116م، وجمع أرصاداً أخرى في غاية الدقة بقيت مرجعاً للفلكيين لمدة طويلة، ووضع في كتابه جدول السطوح الصاعدة والمائلة، ومعادلات لإيجاد الزمن من خطوط العرض لمدينة مَرْوَ.

الخيام اعترف وأقر بتميز عبد الرحمن الخازني
الخيام اعترف وأقر بتميز الخازني

وبرع عبد الرحمن الخازني في مجال الفيزياء، واستفاد من كتابات البيروني وتجاربه فيها، فقد تناول في كتابه (ميزان الحكمة) موضوع الهواء ووزنه، وأشار إلى أن للهواء قوة رافعة للسوائل، وأن وزن الجسم المغمور في الهواء ينقص عن وزنه الحقيقي، وأن مقادر ما ينقصه من الوزن يتبع كثافة الهواء، وبذلك يكون قد سبق عالم الفيزياء الإيطالي (تورشيللي) الذي بحث في وزن الهواء وكثافته والضغط الذي يحدثه.

وقد اخترع ميزاناً لوزن الأجسام في الهواء والماء، وفي هذا الصدد يقول (بلتن) الأمريكي: “إن الخازن استعمل الإيدرومتر لقياس الكثافات وتقدير حرارة السوائل”، وقد بلغت كثافات العناصر والمركبات التي أوردها درجة من الدقة لم يصلها علماء القرن الثامن عشر للميلاد.

أيضاً بيَّن عبد الرحمن الخازني أن قاعدة (أرخميدس) لا تسري على السوائل فحسب، بل تسري على الغازات أيضاً.

أرخميدس

كما أنه تقدم ببحوث الجاذبية بعض التقدم، وأضاف إليها إضافات لم يعرفها من سبقوه.

بحوث هذا العالم كانت النواة التي بنى عليها الأوربيون فيما بعد بعض الاختراعات؛ كالبارومتر، ومفرغات الهواء، والمضخات المستعملة لرفع المياه.

زهد الخازني:-

كان متقشفاً يلبس لباس الزُّهَّاد، بعث إليه السلطان سَنْجَر ألف دينار، فأخذ منها عشرة، ورد بقيتها، وقال: يكفيني كل سنة ثلاثة دنانير، وليس معي في الدار إلا سِنَّور.

كتب الخازني:-

  1. ميزان الحكمة، نُشِرَ قسم منه في المجلة الشرقية الأميركية الجزء 85 في صفحة 128، وهو الكتاب الأول من نوعه في العلوم الطبيعية القديمة عامة وعلم الهيدروستاتيكيا خاصة، وقد ترجم الكتاب لعدة لغات.
  2. الزِّيْج، المسمى بالمعتبر السَّنْجَري، نسبة إلى السلطان سَنْجَر، وهذا الكتاب مصدر من المصادر التي اعتمد عليها (كارلو ألفونسو نَلِّينُو) في كتابه «تاريخ علم الفلك عند العرب».

وهذا الكتاب جرى تأليفه في أيام الخليفة المسترشد بالله (512-529 هجري)، وقدَّمه الخازني للسلطان السلجوقي معز الدين سنجر بن ملكشاه ابن ألب أرسلان (511-552 هجري)، وفيه ذكر أموراً عظيمة محسوبة على الأوساط المُثبتة بأرصاد فلكيي العرب.

وقال الخازني في كتابه: “وبقوة نظرنا في أدوار السندهند وهزارات أبي معشر (البلخي) وغيرهما؛ تهيأ لنا استخراج أدوار توافق الحركات المعتبرة، وإن كان الوصول إلى ذلك غامضاً جداً لكثرة الحسابات فيها”، ثمَّ جعل رموزاً خاصة لكتابة تلك الأعداد الكثيرة الأرقام بحروف الجُمَّل.

وهذا يدل على تأثر الخازني كنظرائه بعلوم الفلك لدى الهند (السند هند) والفرس (هزارات) والأخيرة كلمة فارسية معناها ألف، والهزارات أدوار مشتملة على ألوف سنين، استعملها أبو معشر البلخي في بعض تصانيفه.

 الزيج المعتبر السنجري الخازني عبد الرحمن
الزيج المعتبر السنجري، خازني، عبد الرحمن

وفاة الخازني:-

توفي نحو سنة 550هـ.

المصادر:

  • الأعلام (3/305).
  • علم الفلك، تاريخه عند العرب في القرون الوسطى، السنيور كرلونلينو.
  • تاريخ حكماء الإسلام (161/رقم 103).
  • مجلة قافلة الزيت، شركة أرامكو، صفر، 1380هـ، المجلد الثامن، العدد 2.
  • معجم المطبوعات العربية والمعربة (2/810).
  • مكتبة قطر الوطنية.

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى