آثار

صحن مزخرف يحمل عناصر فلكية

تعود هذه الصحون المصنوعة من السيراميك، إلى نهاية القرن الثاني عشر الميلادي

الشخصيات والزخرفة الموجودة على مقدمة هذا الصحن تجمع تصويرات بين علم الفلك.

في المنتصف؛ توجد الشمس محاطة بتجسيد للكواكب في اتجاه عقارب الساعة المريخ وعطارد والزهرة والقمر وزحل والمشتري.

علم الفلك حقق نقلة نوعية خلال الفترة العباسية

الاعتقاد الفلكي السائد:-

اعتقد علماء الفلك المسلمون أن الكواكب تحيط بالأرض مكونة سبع دوائر متحدة المركز. هناك غلاف ثامن خارجي يشمل  الأبراج وإشارات الأبراج، ربما تم التعبير عنه بواسطة الدوائر الذهبية (ستة كبيرة ، واثنا عشر دائرة صغيرة) بين رؤوس الكواكب.

تعود هذه الصحون المصنوعة من السيراميك، إلى نهاية القرن الثاني عشر الميلادي، ويعتقد بأنها تعود لمناطق وسط إيران (فارس)

بلاد فارس اشتهرت تاريخياً بالفنون المميزة

المصدر:

متحف الميتروبوليتان، نيويورك، الولايات المتحدة.

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى