مخطوطات

شرح الملخص في الهيئة للجرجاني

توطئة:-

حينما كان العالم الإسلامي مهتماً بعلوم الهيئة والفلك؛ ظهرت حينها أسماء كبيرة جداً في هذا المضمار الذي يعكس مقدار الرقي الذي كانت تعيشه بلادنا آنذاك.
ورغم أن القرن الخامس عشر الميلادي لا يعتبر ذروة التقدم العلمي والفلسفي في العالم الإسلامي -الذي تدهور بشدة في أعقاب الغزو المغولي لبغداد عام 1258 م وحُرقت وأغرقت معه ملايين الصحائف العلمية والأدبية في نهر دجلة- ؛ بيد أن العقود اللاحقة لهذا التاريخ المفصلي، شهدت سطوع أسماء ذات وزن في علوم الرصد والفلك والهيئة والتنجيم.

أسماء كبيرة:-

من بين هؤلاء؛ السيد الشريف علي بن محمد بن علي الحسيني الجرجاني (الذي وافته المنية في العام 1413 م وعمره 74 عاماً) وهو صاحب المخطوطة المرفقة والتي جاءت لتشرح كتاب شرف الدين محمود بن محمد بن عمر الجغميني الخوارزمي والذي أنجزها في بدايات القرن الثالث عشر الميلادي.

هذه المخطوطة؛ اعتبرت آنذاك “كتاب تدريس ابتدائي” وذلك في معايير التقدم المحرز في هذا العلم في الأمصار الإسلامية في ذلك الوقت، حيث تم تبسيط الكتاب لأغراض فهمه من قبل العامة، وقد احتوت المخطوطة على عدة رسوم بيانية توضيحية.

إذا هذه النوعية من المؤلفات كانت تدرس في المراحل المبكرة من المدارس العادية آنذاك، فماذا تعلم مدارسنا اليوم؟ يبدو أننا مستمرون في تقزيم نظرتنا تجاه العلوم.!!

النسخة الأصلية من المخطوطة؛ متواجدة في قسم الدراسات الشرقية بالمكتبة البريطانية، ويوجد منها نسخ في متاحف ومكتبات أخرى من بينها مكتبة قطر الرقمية.

من هو الجرجاني؟

هو فلكي وفقيه وفيلسوف وموسيقي ولغوي، صاحب أكثر من 50 مؤلفاً في العلوم التي برع فيها وذكرناها.

وقد تأثر الجرجاني بالعلوم الفلكية التي قدمها العلماء المسلمون الذين سبقوه من قبيل قطب الدين الشيرازي ونصير الدين الطوسي فضلا عن شرف الدين محمود بن محمد بن عمر الجغميني الخوارزمي، الذي بسَّط مجموعة من كتبه ومن بينها الكتاب المرفقة بعض صوره.

ورغم أنه أعجمي وعاش معظم حياته في بلاد فارس (شيراز – جرجان)؛ إلّا أن الجرجاني تبحّرَ في اللغة العربية التي برع فيها في مجال النحو أكثر من سواه.

من هو الجغميني؟

برع محمود بن محمد الجِغْمِيني في علم الرياضيات، واشتُهِر بعلم الفلك، كما أن له خبرة كبيرة في مهنة الطب، وألف كتباً في هذه العلوم الثلاثة.

له مجموعة مؤلفات من أشهرها “الملخص” وهو كتاب في علم الفلك، ترجم إلى الألمانية ونشر في مجلة الجمعية الشرقية، يتألف الكتاب من مقدمة ومقالتين، المقدمة: تحدث فيها عن أقسام الأجسام، والمقالة الأولى: أفردها للأجرام العلوية، والمقالة الثانية: أفردها للبسائط السفلية، وقد قام بشرح هذا الكتاب موسى بن محمود المعروف بقاضي زاده الرومي.

كما له كتب أخرى من بينها: قوة الكواكب وضعفها، وشرح طرق الحساب في مسائل الوصايا: كتاب في المواريث وطرق حسابها رياضياً، “قانونجه”: كتاب في الطب، اختصر فيه كتاب «القانون» لابن سينا.

توفي الجغميني سنة 618هـ-1221م.

المصادر:-

صور المخطوطة من مكتبة قطر الرقمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى