مخطوطات

شرح التذكرة النصيرية للنيسابوري

يعتبر أحد تلامذة قطب الدين الشيرازي

تعتبر واحدة من المخطوطات التي قد تم إنتاجها وخطها في الأناضول أو أنها جاءت من إيران، وتقوم على شرح نظام الدين الحسين بن محمد كتاب النيسابوري، المتعلق بالشروحات الفلكية.

 ومن المرجح أن تكون هذه المخطوطة قد أُنتجت في بدايات القرن الخامس عشر للميلاد، وتحمل رقم الأرشفة (MS:520.956:N23sA) وذلك في مكتبة الجامعة الأميركية في بيروت.

شرح الحسن بن محمد بن الحسين نظام الدين الأعرج النيسابوري (المتوفَّى في ١٣٢٨ أو ١٣٢٩) لـ كتاب التذكرة في الهيئة (انظر المكتبة البريطانية، MS Or. 11209) وهو عبارة عن دراسة في النظام الفلكي الوارد في المجسطي لكلاوديوس بطليموس (حوالي ٩٠- ١٦٨)، تأليف نصير الدين محمد بن محمد الطوسي (المتوفَّى في ١٢٧٤).

من هو النيسابوري؟

فقيه وشاعر ومفسر وفلكي ومنجِّم ورياضي ولد بمدينة نيسابور، وتوفي في العام 1146 م، ويعتبر أحد تلامذة العملاق قطب الدين الشيرازي، الذي تتلمذ بدوره على يد عالم أكبر منه، الأ وهو نصير الدين الطوسي.

من أهم كتب النيسابوري وأشهرها، تفسيره المشهور “غرائب القرآن ورغائب الفرقان” الذى ألَّفَهُ رغبةً في تيسير القرآن للدارسين ، ومساعدة الراغبين في فهمه ، والتعرف على ما يمكن التعرف عليه من أسراره.

ستُكملت النسخة في شهر ربيع الثاني ٨٢٧/ مارس-أبريل ١٤٢٤م

مكانته العلمية:-

برع الحسن بن محمد النيسابوري في عدد من العلوم، وكانت له مكانة كبيرة فيها، وهذه العلوم هي:

  1. تفسير القرآن الكريم: برع في علم التفسير، وألَّف فيه كتاباً سماه «غرائب القرآن ورغائب الفرقان».
  2. الفلسفة: عمل أيضاً بالفلسفة، وهو حتَّى في تفسيره؛ إن مرَّ بآية من الآيات الكونية، فقد كان شديد الحرص على عدم المرور عليها سريعاً دون أن يخوض ويغوص عميقاً بأسرار الكون وكلام الطبيعيين.
  3. الرياضيات: برع في الرياضيات والحساب، وألَّف فيه كتاب «الشمسية».
  4. الفلك: اشتُهِر بعلم الفلك، وألَّف فيه عدة كتب؛ منها: «توضيح التذكرة النصيرية»، و«تعبير التحرير».

المصادر:

  • الجامعة الأميركية، بيروت.
  • مكتبة قطر الوطنية.

http://ddc.aub.edu.lb/projects/jafet/manuscripts/ms520.956.N23sA/index.html

Batoul

بتول حسين، خريجة جامعة دمشق، كلية العلوم- قسم الفيزياء، حاصلة على درجة الماجستير في الوقاية الاشعاعية. أعمل كمعلمة فيزياء وأقوم بالترجمة وكتابة المحتوى، كهواية وفي سبيل التعلّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى