علماء وفلاسفة

سهل بن سابور بن سهل .. الطبيب القدير

كان من بين أول الأطباء الذين استدعاهم الخليفة أبو جعفر المنصور إلى بغداد

من هو سهل بن سابور؟

هو سهل بن سابور بن سهل المعروف بـ الكوسج ، طبيب قدير من أهل الأهواز، عُرف بلكنته وكثرة كلامه الهَزِل. وله أخبار ودعابات مع يوحنا بن ماسويه وجورجيس بن بختیشوع وعیسی بن الحكم. وقد اشتهر بكتاب « الأقرباذين » .

مكانته العلمية :-

لقد اشتهر سهل بن سابور بدرايته وعلمه بصناعة الطب، فخدم بالطب في أيام المأمون بن هارون الرشيد وما بعدها، وقد كان من بين أول الأطباء الذين استدعاهم الخليفة أبو جعفر المنصور (136 – 158هـ/ 753 – 772م) إلى بغداد لمعالجته ، الى جانب  بَخْتَيْشُوع بن جورجيس، وعيسى بن شهلا، وسرجس، وداود بن سرابيون، وماسويه (أبو يوحنا) وغيرهم من كبار أطباء جنديسابور في تلك الفترة .

شخصيته :-

كان في لسانه لكنة خوزية وكان كثير الهزل فغلب هزله جده، وكان كلما اجتمع مع يوحنا بن ماسويه جورجيس بن بختيشوع وزكريا بن الطيفوري ويعقوب صاحب البيمارستان والحسن بن قريش وعيسى المسلم وسهل بن جبير وعيسى بن حكم وعيسى بن أبي خالد وآخرون طبقة المتطببين قصر عنهم في العبارة ولم يقصر عنهم في العلاج، وكانوا يخافون لسانه الطويل الاذع، الا انهم كانوا يعترفون له بطيب العشرة وحسن الخلق.

دعاباته:-

ورد في طبقات الاطباء لابن اصيبعة عدد من دعابات سهل بن سابور وألاعيبه التي كان يوقع بها أصدقاءه ومن حوله، ونذكر من ذلك أنه تمارض في سنة تسع ومائتين، وأحضر شهوداً يشهدهم على وصيته؛ وكتب كتاباً أثبت فيه أسماء أولاده، فأثبت أولهم جورجيس بن ميخائيل وأمه مريم بنت بختيشوع أخت جبرائيل، والثاني يوحنا ابن ماسويه، والثالث والرابع والخامس سابور ويوحنا وخذاهويه ولد سهل المعروفين، وذكر أنه أصاب أم جورجيس وأم يوحنا بن ماسويه زنا وأحبلهما بجورجيس ويوحنا.

وفاته :-

وافت سهل بن سابور المنية بعد وفاة المأمون بأشهر قليلة، وذلك سنة 218 هـ الموافق لـ 833 م .

تعرف عليه أكثر هنا يوحنا بن ماسويه .. الطبيب النسطوري الأمين للخلفاء العباسيين

المصادر:-

  • خير الدين الزركلي: الاعلام.
  • القفطي: إخبار العلماء بأخبار الحكماء.
  • ابن ابي اصيبعة: عيون الأنباء في طبقات الأطباء.

Amina

آمنة شاهدي، من مواليد سنة 1996، مغربيةُ الجنسيةِ؛ كاتبة محتوى عربي وأجنبي، حاصلة على شهادتيّ البكالوليوس في الفلسفة، والماجستير في لسانيات النص وتحليل الخطاب، مهتمةٌ بالقضايا الفكريةِ والفلسفيةِ وكلّ ما يتعلق بالآدابِ والفنون، قديمها وحديثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى