مخطوطات

ستون صفحة مزخرفة من القرآن الكريم

تتميز هذه المخطوطة بصفحتين مزدوجتين في بدايتها ونهايتها

تتكون هذه المخطوطة من الجزء العشرين للقرآن الكريم والذي تمت كتابته على ستين ورقة من المخطوطة التي عدّها المؤرخون واحدة من أهم المخطوطات القرآنية التي بقيت سليمة إلى يومنا هذا.

هذه المخطوطة تعتبر جزءاً من قرآن كامل يتضمن ثلاثين مجلداً وجزءاً، كل جزء مستقل بنفسه وموزع في أرجاء العالم وذلك في المتاحف والمكتبات، بالإضافة إلى حيازتها من قبل بعض الأشخاص كملكية خاصة.

السامانيون:-

تبعاً لأسلوب الكتابة التي تم رسم الكلمات فيها ضمن هذه المخطوطة؛ يمكن أن نرجعها وننسبها إلى منطقة شرق إيران، فالخط هو بمثابة نمط زخرفة انتشر في عهد الدولة السامانية وما بعد فترة أفول الأخيرة، وتُرجع في التاريخ إلى الفترة ما بين القرنين الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين.

والدولة السامانية هي سلالة فارسية حكمت بلاد ما وراء النهر ومساحات من فارس وأفغانستان وذلك في القرنين التاسع والعاشر الميلاديين وكانت عاصمتهم مدينة بخارى بعد أن كانت سمرقند هي مقرهم في بدايات دولتهم التي امتدت لتصل العراق غرباً وتركستان شرقاً.

الخط والزخرفة:-

بالإضافة إلى الخط المميز؛ فإن كل من هذه الورقات تحتوي على خمسة سطور قرآنية نقشت بالخط الكوفي الدقيق الأنيق بخط كبير مزين بالإضافات والزخارف الملونة.

 ستلاحظ أن النقاط فوق الأحرف وأسفلها تم تمييزها باللون الذهبي، فرسمت كدوائر ذهبية بين مجموعة من الحركات المميزة باللون الأحمر، مع إضافة المزيد من العلامات بين الآيات كالمد والسكون باللونين الأخضر والأزرق.

وبالنظر إلى الهامش؛ نلاحظ وجود نقاط تقوم بتقسيم الجزء الواحد إلى عدة أحزاب بينما تُكتب عناوين السور القرآنية ضمن إطار مستطيل الشكل مزين بأوراق نباتية لها شكل أوراق النخيل، بينما في الافتتاحية التي بُدأ فيها الجزء؛ تتزين بأرابيسك نباتي مكرر بنمط جريء ومميز.

طابع مميز:-

وتتميز هذه المخطوطة بصفحتين مزدوجتين في بدايتها ونهايتها لهما نفس الطابع المميز الذي يمنح هذه المخطوطة القرآنية كينونتها المميزة بأسلوب منسجم مع زخارف المخطوطة.

هذه المخطوطة القرآنية محتفظ بها في مكتبة ولاية بافاريا الألمانية.

المصدر:-

المكتبة الرقمية العالمية.

https://www.wdl.org/en/item/8937/#q=islamic+manuscripts&page=3

Batoul

بتول حسين، خريجة جامعة دمشق، كلية العلوم- قسم الفيزياء، حاصلة على درجة الماجستير في الوقاية الاشعاعية. أعمل كمعلمة فيزياء وأقوم بالترجمة وكتابة المحتوى، كهواية وفي سبيل التعلّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى