علماء وفلاسفة

سبط المارديني .. التربوي و العالم الموسوعي

وصِف بالذكاء وحسن العشرة والتواضع والرغبة في الممازحة والنكتة وحب النادرة

من هو سبط المارديني ؟

محمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن الغزال، أبو عبدالله ، بدر الدين، المعروف بالغزال الدمشقي أو سبط المارديني ، نسبة إلى جده عبدالله بن خليل المارديني، من مواليد سنة 826هـ/ 1423م، دمشقي الأصل، قاهري المولد والوفاة.

 اشتهر المارديني بالفلك والرياضيات والمواقيت والفرائض والنحو والفقه، قرن الموسوعات والشروحات، وعاش حياته بين السفر لطلب العلم والعودة إلى القاهرة للإقامة بها، وواكب عصره فكانت معظم كتاباته شروحاً على مؤلفات سابقيه .

دراسته وشيوخه:

درس سبط المارديني علوم الرياضيات والفلك والطب في مجالس العلماء بمدارس القاهرة ومساجدها في العصر المملوكي وخاصة في جامعة الأزهر.

ومن بين أساتذته الذين أخذ عنهم: “ابن المجدي“، وقد قرأ عليه الفرائض والحساب والميقات و قام بشرح مؤلفاته الرياضية.

 كذلك أخذ سبط المارديني عن العالم “ابن حجر العسقلاني” مؤرخ السير، والعالم “العلاء القلقشندي”، وقد لازمه وقرأ عليه الفرائض والفقه والفصول للعالم ابن الهائم والبخاري والترمذي.

شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني الإمام الحافظ المؤرخ الكبير، ولع بالأدب والشعر ثم أقبل على الحديث، وحفظ القرآن في التاسعة من عمره، وأجاد بسائط الفقه والنحو...
شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني الإمام الحافظ المؤرخ الكبير، ولع بالأدب والشعر ثم أقبل على الحديث، وحفظ القرآن في التاسعة من عمره، وأجاد بسائط الفقه والنحو…

وحضر كذلك دروس “القاباتي” و”البوتيجي” و”المحلي” و “البلقيني” و”الشرواني”.

رحل سبط المارديني في طلب العلم والإجازة فيه سواء في علوم الدين أو اللغة أو العلوم البحتة، من رياضة، وفلك، وطب، إلى دمشق، والقدس، وحماة، ليبدأ رحلته بالحج إلى مكة المكرمة حيث درس على “شمس الدين المراغي”، وزار القدس مع “أبي البقاء بن جيعان”.

مكانته العلمية:

استقر سبط المارديني في نهاية المطاف بالقاهرة، ونبغ في علوم الفلك والرياضيات واللغة العربية .. وصار له مجلس علمي يقصده طلاب العلم من أنحاء مصر ومن بلاد العالم الإسلامي.

وقد حظي بشهرة واسعة وكان مجلسه العلمي بجامع المارديني بالقرب من باب زويلة بالقاهرة، وهذا ما جعل الكثير من المؤرخين يخطئون في نسبه ظانين أن لقبه المعروف به نسبة إلى الجامع الذي درس فيه.

مشهد عام لمدينة القاهرة في العام 1870 م
مشهد عام لمدينة القاهرة في العام 1870 م

 أسندت لعلامتنا وظيفة «المؤقت» بجامع المارديني، لأنه من الراسخين في علم الفلك بكتبه وشروحه ومجالسة العلمية، وظل سبط المارديني في هذه الوظيفة حتى توفي.

شخصية سبط المارديني

وصف المعاصرون سبط المارديني بالذكاء وحسن العشرة والتواضع والرغبة في الممازحة والنكتة وحب النادرة، تاركا التأنق في مظهره، كما عرف بكونه عالما جليلا متمكنا من أصول الجبر والحساب، والفلك.

القاهرة في العام 1860 م
القاهرة في العام 1860 م

منهج سبط المارديني:

تميز منهج الغزال الدمشقي في الشرح والتأليف بالموضوعية والعلمية، فقد تحقق من نص المتن، واختار تعابير أفضل مما جاء في المتن، وركز على تعميق التوجه التعليمي والتربوي، والذي يُعدّ، في تلك المرحلة التاريخية، توجهاً جديداً أدى إلى انتشار العلم، وجعله متاحاً لشرائح أكبر من الناس، وقد أسس هذا التوجه مرحلة جديدة مهمة في حياة الحضارة العربية الإسلامية.

مؤلفاته الرياضية:

تم عدّ مؤلفات سبط المارديني الرياضية في حوالي ثلاثة عشر كتابا، ومن أهمها :

  1. تحفة الأحباب في علم الحساب .
  2. اللمعة الماردينية في شرح الياسمينية .
  3. شرح الياسمينية .
  4. تكملة شرح الياسمينية .
  5. القول المبدع في شرح المقنع .
  6. شرح قصيدة المقنع في علم الجبر والمقابلة .
  7. شرح اللمع في علم الحساب .
  8. إرشاد الفارض إلى كشف الغوامض .
  9. شرح نزهة النظار في قلم الغبار .
  10. دقائق الحقائق في حساب الدرج والدقائق .
  11. زبد الرقائق في حساب الدرج والدقائق .
  12. إرشاد الطلاب إلى وسيلة الحساب المخطوطة المدروسة.
  13. شرح كتاب المعونة في الحساب الهوائي لابن الهائم .
  14. مقاصد الطلاب في معرفة المسائل بالحساب.
  15. شرح الحاوي في علم الغبار لابن الهائم.
  16. الطرق السنية في العمل بالنسبة الستينية .
سبط المارديني عالم الفلك والرياضيات، صاحب كتاب «حاوي المختصرات في العمل بربع المقنطرات»، اشتُهر بعلم المواريث ودرس الظواهر الطبيعية كالشفق، الخسوف والكسوف
سِبْط المارديني عالم الفلك والرياضيات، صاحب كتاب «حاوي المختصرات في العمل بربع المقنطرات»، اشتُهر بعلم المواريث ودرس الظواهر الطبيعية كالشفق، الخسوف والكسوف

مؤلفاته الفلكية:

يزيد عدد كتب علامتنا الفلكية عن الثلاثين كتابا، من أهمها:

  1. مقدمة في علم الفلك.
  2. مجموعة في علم الفلك.
  3. التحفة المنصورية في علم الميقات.
  4. هداية الحائر لوضع فصل الدوائر.
  5. مقدمة في حساب المسائل الجيبية والأعمال الفلكية.
سبط المارديني توسع في عدد من العلوم المتخصصة
توسع في عدد من العلوم المتخصصة

وفاة سبط المارديني:

توفي الغزال الدمشقي عام 912 هـ – 1506م بالقاهرة، عن عمر يناهز الثمانين عاماً.

المصادر:

مجلة معهد المخطوطات العربية – المجلد السادس والأربعون : الجزء الأول ربيع أول 1423 ، مايو 2002.

علي عبد الفتاح، أعلام المبدعين من علماء العرب والمسلمين، مكتبة ابن كثير.

خير الدين الزركلي، موسوعة الأعلام.

الوسوم

Amina

آمنة شاهدي، من مواليد سنة 1996، مغربيةُ الجنسيةِ؛ كاتبة محتوى عربي وأجنبي، حاصلة على شهادتيّ البكالوليوس في الفلسفة، والماجستير في لسانيات النص وتحليل الخطاب، مهتمةٌ بالقضايا الفكريةِ والفلسفيةِ وكلّ ما يتعلق بالآدابِ والفنون، قديمها وحديثها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق