آثار

دينار ذهبي يعود للعصر السلجوقي

 يحمل هذا الدرهم الذهبي على وجهه نقشاً يدرج ألقاب واسم حاكم سلجوق السلطان طغرل بك بالإضافة إلى اسم الرسول الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.

 في الحافة الدائرية الخارجية؛ توجد آيات من القرآن : الآية 33 من سورة التوبة أو الآية 9 من سورة الصف ” هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ” .

تعود العملة للفترة 444 ه / 1052 -1053 م تقريباً.

ظهر العملة

 أما ظهر العملة؛ فمنقوش عليه التوحيد في المنتصف مع اسم الحاكم العباسي الخليفة القائم بأمر الله. يحيط بها حافتين من النقش الدائري : الحلقة الداخلية تشير إلى التاريخ والموقع الذي سك فيه الدرهم ، والثانية تحمل الآيات 4، 5 من سورة الروم.

العهد السلجوقي تميز بالازدهار العلمي والأدبي

وكان السلاجقة قد حكموا مركز الخلافة العباسية بغداد بشكل فعلي، فيما بقي دور الخليفة رمزياً.

المصدر:

متحف الميتروبوليتان، نيويورك، الولايات المتحدة

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى