نوادر العرب

أبو دهبل الجمحي وفتاة جيرون

أورد أبو علي القالي في كتابه الأمالي قصَّة الشَّاعر القرشي أبي دهبل الجمحي مع إحدى فتيات جيرون الواقعة في الشَّام.

وأبو دهبل هو وهب بن زمعة بن أسد من أشراف بني جمح بن لؤي بن غالب، توفي في تُهامة سنة 63 هجرية (682 م)، وامتاز شعره بالرِّقَّة والجزالة، وقد ولَّاه عبد الله بن الزبير بعض أعمال اليمن.

القصَّة:-

حيث يقول أبو علي القالي: أخبرنا أبو عثمان الأشنانداني عن التوزي عن أبي عبيدة قوله: كان أبو دهبل الجُمَحي جميلاً وضيئاً، وكان عفيفاً، فخرج إلى الشَّام، فنزل إلى جيرون (قال ابن الفقيه: من بنائهم جيرون عند باب دمشق من بناء سليمان بن داود عليه السِّلام، يقال: إن الشياطين بنته، وهي سقيفة مستطيلة على عُمد وسقائف وحولها مدينة تطيف بها، قال: واسم الشيطان الذي بناه جيرون فسُمِّيَ له…).

فجاءت الجمحي عجوزٌ، فقالت: إن ابنة لي وَرَدَهَا كتابٌ من حميمٍ لها وليس عندها أحد يقرؤه، فتدخل إليها في هذا القصر فتقرؤه فتحتسِبَ الأجر فيها، ففعل فدَخَلَ فأُغلِق الباب دونه وإذا امرأة في القَصر رأتهُ فأعجبها، فدعتهُ إلى نفسها، فأبى.

فأمرت حَشَمَهَا فسجنوه في منزلٍ من الدَّار، ومُنِعَ من الطَّعام والشَّراب حتى كاد يهلك.

ثم أَمَرَت به (الجمحي) فأُخرِجَ ودعتهُ إلى نفسها فأبى، وقال: فأما الحرام فلا، ولكِن إن أردتِ أن أتزوَّجَكِ فعلتُ.

فقالت: نعم، وأحسنتْ إليه حتى ردَّت له روحه، فتزوَّجتهُ ومنعته من الخروج حتى طال عليه، ثمَّ قال لها ذات يوم: قد أثِمْتُ في ولَدي وأهلي، فأذني لي في أن أُطالعهم وأرجِعُ إليك، فقالت: لا أستطيع فِراقك.

فعاهدتها الَّا يغيب عنها أكثر من ستة أشهر، وأعطته مالاً كثيراً وغير ذلك، فَخَرَجَ حتى قَدِمَ على أهل بمكَّة، فوجدهم فد نُعِيِ لهم واقتسم ولدهُ مالَهُ وزوَّجوا بناتِه وَوَجَدَ زوجته لم تأخذ من ماله شيئاً وبكَت عليه حتى غَمَضَتْ (عَمَشَت). فقال لبنيه: أمَّا أنتم فحظُّكم ما أخذتم من مالي، وقال لزوجته: هذا المال لكِ فاصنعي به ما شِئت، وأقام عندها حتَّى قربت المدَّة، ثمَّ مضى للشَّام،فوجَدَ زوجته الثَّانية قد ماتت حُزناً عليه وأسَفاً لفِراقه، فقال فيها:

صاح حَيَّـا الإلـهُ حَيَّـا و دُورا ..عند أصل القَنَاة من جَيْرُونِ

عن يساري إذا دَخَلْتُ إلى الدَّار ..وإن كُنـتُ خارِجـاً فَيَمِينـي

فَبِتِـلْك اغْتَربْتُ بالشَّــام حتى ..ظنَّ أهلي مُرَجَّمــات الظُنونِ

الرحالة والجغرافي الإدريسي يصف مآثر دمشق
الرحالة والجغرافي الإدريسي يصف مآثر دمشق

المصادر:-

أبو علي القالي، الأمالي.

ياقوت الحموي، معجم البلدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى