أعلام

حيان بن خلف .. المحدث والمؤرخ والنحوي

كان عالي السن، قوي المعرفة، متبحراً في الآداب بارعاً فيها، صاحب لواء التاريخ بالأندلس

حيان بن خلفاسمه ونشأته:

حيان بن خلف بن حسين بن حيان بن محمد بن حيان، أبو مروان القرطبي، المحدث المؤرخ النحوي، هو من أهل قرطبة، وُلِدَ سنة 377هـ، وكان من موالي الأمير عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان.

تحصيله العلمي ومكانته العلمية:

كان عالي السن، قوي المعرفة، متبحراً في الآداب بارعاً فيها، صاحب لواء التاريخ بالأندلس، أفصح الناس بالتكلم فيه، وأحسنهم نظماً وتنسيقاً له.

لزم الشيخ أبا عمرو ابن أبي الحُبَاب النحوي صاحب أبي علي القالي ، وأبا حفص عمر بن حسين بن نابل، وأبا العلاء صاعد بن الحسن الربعي البغدادي، وأخذ عنه كتابه المسمى «الفصوص»، وسمع الحديث.

حدَّث عنه: أبو علي الغساني، ووصفه بالصدق.

مأثورات حيان بن خلف :

قال حيان بن خلف : “التهنئة بعد ثلاث استخفاف بالمودة، والتعزية بعد ثلاث إغراء بالمصيبة”.

أقوال العلماء فيه:

قال أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عون: “كان ابن حيان فصيحاً في كلامه، بليغاً فيما يكتبه بيده، وكان لا يتعمد كذباً فيما يحكيه في تاريخه من القصص والأخبار … ورأيته في النوم بعد وفاته مقبلاً إليَّ، فقمت إليه وسلم علي وتبسم في سلامه، فقلت له: ما فعل الله بك؟ فقال: غفر لي، فقلت له: فالتاريخ الذي صنفت ندمت عليه؟ قال: أما والله لقد ندمت عليه، إلا أن الله عز وجل بلطفه عفا عني وغفر لي”.

وقال الغساني: “كان بارعاً في الآداب، صاحب لواء التاريخ بالأندلس، أفصح الناس فيه”.

وقال محمد بن فتوح في «جذوة المقتبس»: “صاحب التاريخ الكبير في أخبار الأندلس وملوكها، وله حظ وافر من العلم والبيان وصدق الإيراد، ذكره أبو محمد علي بن أحمد، وأثنى عليه، وأدركناه بزماننا”.

نُقِلَ عن دوزي (توفي 1300 هجرية- 1883 ميلادية) أنه قال: “إن كُتَّاب العرب يمتدحون في كتب ابن حيَّان صِدق الرِّواية بقدر ما يُعجبون بجمال أسلوبه وجزالة لغته ورنين عباراته، وأنا أؤيدهم في ذلك كُلَّ التأييد، ولا أرتدَّد في القول بأن كتبه –لو بقيت- لألقت على تاريخ الأندلس الغامض ضياءً باهراً، وصورته لنا أحسن تصوير، ولوجدنا أنَّها تبلغ من الامتياز مبلغاً يجعلنا نستغني بها عن غيرها من الكُتُب التي تتناول تاريخ هذه العصور”.

ابن حوقل يصف مآثر الأندلس ويتحدث عن قرطبة بلد حيان بن خلف

منهجه في الكتابة التاريخية:-

  • امتياز أسلوبه بالسَّلاسة، وسهولة العبارات، ومتانة الألفاظ.
  • تجنبه استعمال المُحسِّنات اللَّفظية والتنميق والتزويق.
  • شديد الحِرص على الدِّقة والتفصيل وحُسن الإحاطة بما يورده من أخبار وروايات وأحداث.
  • الالتزام بالنَّزاهة والأمانة العلمية فيما كان يرويه أو ينقله عمن سواه من المؤرخين والعلماء.
  • حفاظه على الرَّصانة والتوازن فيما يبديه من آراء أو ما يصدر عنه من أحكام.
  • إيراده الأخبار مرتَّبةً على السنين، إذ يُحدِّد السَّنة، ثم يسرد ما جرى فيها من أحداث، وما تخلَّلها من مناسبات واحتفالات ومتغيرات سياسية واقتصادية.
  • ميله للاستطراد وتناول الأخبار والأحوال الاجتماعية الملفتة في حياة الأندلسيين.

كتبه ومصنفاته:

  1. “المقتبس في تاريخ الأندلس” من أنفس الكتب الأندلسية، ومن أفضلها جودة وإتقاناً، فهو كتابٌ ضخم، يقع في عشرة أجزاء، تضمَّنَت تاريخ الأندلس من لحظة افتتاحها على يدي طارق بن زياد، إلى عصر المؤلف، وعليه تقوم شهرة مؤلفه الذي عُرِف لدى النَّاس مؤرِّخاً بزَّ أقرانه بسعة إحاطته، ودقَّة وصفه، وأصالة رأيه، ونزاهة حُكمه.
  2. المبين في تاريخ الأندلس: في ستين مجلداً.
  3. تراجم الصحابة.
  4. “البطشة الكبرى”، وهو كتاب يُعنى بأخبار الدولة العامرية.
  5. انتخاب من أخبار القضاة.
  6. تاريخ فقهاء قرطبة.

وفاته:

توفي حيان بن خلف يوم الأحد، 17 ربيع الأول، سنة 469هـ، ودفن من يومه بعد العصر بمقبرة الربض.

اقرأ هنا كيف ترسخت المدرسة الفقهية المالكية في المغرب والأندلس؟

المصادر:

الأعلام (2/289).

جذوة المقتبس في ذكر ولاة الأندلس (200).

سير أعلام النبلاء (18/370/رقم 179).

المقتبس في تاريخ الأندلس، مقدمة المحقِّق صلاح الدين الهواري.

الصلة في تاريخ أئمة الأندلس (150).

معجم الأدباء (3/1229).

وفيات الأعيان (2/218).

https://cdn.loc.gov/service/pnp/ppmsca/52700/52785v.jpg

الوسوم

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق