آثار

حوض يمني رسولي مزخرف ومنحوت ببراعة

تتألف الزخرفة الموجودة على الحوض من شرائط من النقوش متبادلة مع ميداليات دائرية

هذا الحوض الواسع المنخفض هو من الأشياء المألوف إنتاجها بواسطة عمال المعادن من المماليك وذلك في الدولة الرسولية التي قامت في اليمن بين عامي 1229 و 1454 ميلادية ويرتفع نسبها إلى جبلة بن الأيهم الغساني.

تتألف الزخرفة الموجودة على الحوض من شرائط من النقوش متبادلة مع ميداليات دائرية.

الحوض يعبر عن المستوى الذي بلغته الحرف اليدوية آنذاك

فنون ونقوش وأناقة

 الزهرة الخماسية الخاصة بالحكم الرسولي تظهر في منتصف كل واحدة من الست ميداليات. تحمل ثلاثة من الميداليات مديحاً مهدى إلى السلطان الرسولي. النقش العريض على الخراطيش الممتدة والذي يشير إلى اسم السلطان مكتوب بخط الثلث ولكن بشكل أقل أناقة من النقش الموجود على الأشياء الأخرى المهداة إليه.

نحت ببراعة شديدة

 الميدالية الكبيرة في داخل الحوض منحوتة ببراعة شديدة وكانت مطعمة بسخاء بالفضة وهي مجزأة إلى أقسام بواسطة دوائر متداخلة. كل الأقسام مليئة بنبات الفاونيا بالتبادل مع الزهور الخماسية على خلفية نباتية.

رموز ظهرت بشكل متكرر في الفنون الرسولية

المؤيد داوود

 يحتوي الوسط على نفس النقش الشعاعي الموجود في الميداليات الأصغر في الخارج. بالحكم على الزخرفة الموجودة فعلى الأرجح أن هذا الحوض تم إنتاجه قرب نهاية حكم المؤيد داوود (رابع حكام الدولة الرسولية وعاصمتها تعز).

الاعتناء بأدق التفاصيل

هذا وقد تأسست الدولة الرسولية وذلك بعدما أعلن عمر بن رسول نفسها ملكاً مستقلا عن الحكم الأيوبي في مصر.

المصدر:

متحف الميتروبوليتان، نيويورك، الولايات المتحدة

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى