أعلام

حمود التويجري .. العلامة الزاهد الورع

حفظ القرآن الكريم ولم يتجاوز الحادية عشرة من عمره

اسمه ونسبه:

الشيخ الأثري العالم العلامة الزاهد الورع المحدث: أبو عبد الله، حمود بن عبد الله بن حمود بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مقحم بن عبد الله التويجري النجدي، من آل جبارة بطن كبير من بطون قبيلة بكر بن وائل، بطن من ربيعة.

مولده:

ولد الشيخ حمود التويجري بمدينة المجمعة في يوم الجمعة الخامس عشر من شهر ذي الحجة سنة 1334 هـ وتوفي والده عام 1342 هـ، وكان عمره ثمان سنوات.

شيوخه:

  1. درس على عدد من العلماء، وابتدأ القراءة على الشيخ أحمد الصانع عام 1342هـ، وذلك قبل وفاة والده بأيام قلائل، فتعلم على يديه مبادئ القراءة والكتابة، ثم حفظ القرآن على يديه ولم يتجاوز الحادية عشرة من عمره، كما قرأ عليه: “الأصول الثلاثة”.
  2. ثم ابتدأ القراءة على الشيخ عبد العزيز العنقري قاضي المجمعة وتوابعها وفقيهها، وعمره إذ ذاك ثلاثة عشر عاماً، ولازمه ما يزيد على ربع قرن من الزمن، قرأ عليه في شتى العلوم: في التفسير، والحديث، والفقه، واللغة، والتاريخ، والأدب وغيرها، كما حفظ عليه عدداً من المتون في أنواع العلوم.
حمود التويجري

ومن الكتب التي قرأها عليه:

  1. فتح الباري للحافظ ابن حجر.
  2. والمغني لابن قدامة المقدسي.
  3. منهاج السنة النبوية لشيخ الإسلام ابن تيمية.
  4. درء تعارض العقل والنقل لشيخ الإسلام ابن تيمية.
  5. الفتاوى المصرية الكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية.
  6. زاد المعاد لابن القيم.
الإمام شهاب الدين ابن حجر العسقلاني

وطائفة من كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وأئمة الدعوة، وغيرها كثير.

  • وقرأ على الشيخ محمد بن عبد المحسن الخيال، قاضي المدينة المنورة سابقاً في النحو والفرائض.
  • وقرأ على الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد حين عين قاضياً للمجمعة، قرأ عليه في اللغة والفرائض.
  • وروى عن الشيخ سليمان بن عبد الرحمن بن محمد حمدان (ت1397 هـ) قاضي مكة والمدينة حديث الرحمة المسلسل بالأولية، وأجازه أيضاً بجميع مروياته للصحاح والسنن والمسانيد والأثبات.

مناصبه:

ألزم الشيخ بالقضاء في “رحيمة” و”رأس تنورة” بالمنطقة الشرقية عام 1368هـ وبقي نحواً من ستة أشهر ثم ألزم بالقضاء مرة أخرى في مدينة “زلفي” عام 1369 وبقي بها، إلى آخر عام 1372هـ، ثم اعتذر عن القضاء.

وطلب للعمل في مؤسسات علمية كثيرة، فقد طلب للتعليم في المعاهد العلمية إبان افتتاحها، ثم بكلية الشريعة، ثم بالجامعة الإسلامية، ثم للعمل بدار الإفتاء، لكنه اعتذر عن ذلك كله وآثر التفرغ للعلم والبحث والتأليف.

اقتباسات من كتب حمود التويجري :-

  • لم يأتِ في شيء من أحاديث الإسراء أن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم عاد إلى مكَّة قبل أن يبرد فراشه، ولم أرَ أحداً من أهل السِّيَر والتاريخ ذَكَرَ ذلك.
  • قد أخبر النبي صلى الله عليه وسلَّم في عدَّة أحاديث صحيحة أنَّ انتقاله من مكة إلى بيت المقدس كان على البُراق وأن عروجه إلى السَّموات السَّبْع وما فوقها كان مع جبريل، فهذا هو الذي يعتقده أهل السُّنَّة والجماعة منذ زمن الصَّحابة رضي الله عنهم إلى زماننا، ولا عبرة بمن خالفهم من أهل الزيغ والضَّلال الذين لا يُبالون بردَّ الأحاديث عن النَّبي صلى الله عليه وسلَّم ومعارضتها بالشُّبَه الباطِلة والآراء الفاسدة.
  • وقد دلَّت الأحاديث النبوية على أن الله تعالى خَلَقَ آدم على أحسن صورة، وفي هذا أبلغُ ردٍّ على المقالة (الخبيثة) التي تُنسَبُ إلى داروين (تشارلز) وتسمَّى نظرية النشوء والتطوُّر والارتقاء، فقد جاء في هذه المقالة الخبيثة أن الإنسان أصله قرد وأنَّه بعد النشوء والتطوُّر والارتقاء؛ صار إلى هذه الصُورة الموجود عليها بنو آدم اليوم، وهذا كفرٌ صحيح…
  • وأمَّا قول المتخرِّص: إن نزول المسيح لا يقرُّه المنطق، فجوابه أن يُقال: أما المنطق المستقيم، والعقل السليم الذي يدور مع الحق حيثما دَار، فإنه لا يتوقَّف عن قبول ما جاء في كتاب الله تعالى، وما تواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في نزول المسيح في آخر الزَّمان، وأمَّا المنطق المنحرف، والعقل الفاسد، فأنَّه لا يتوقَّف عن ردِّ الحَق وعدم قبوله، ولا عبرةَ بالعُقول الفاسدة ولا بأهلها.
  • فالفرقة الناجية بين جميع المنتسبين إلى الإسلام كالشَّعرة البيضاء في الجلد الأسود، فهم غرباء بين المنتسبين إلى الإسلام، فضلاً عن أعداء الإسلام من سائر الأُمم، وهم في غربتهم متفاوتون، فأهلُ الإسلام غُرَباء في النَّاس، وأهلُ الإيمان غُرَباء في المسلمين، وأهلُ العلم بالكتاب والسُّنة غُرباء في النَّاس، والدَّاعون منهم إلى الخير؛ الآمرون بالمعروف والنَّاهُونَ عن المُنكر؛ الصابرون على أذى المخالفين لهم أشدُّ غُربة، وقليلٌ ما هُم.
  • وليعلم أن تسمية الأناشيد المُلحَّنة بألحان الغناء باسم الأناشيد الإسلامية؛ يلزم عليها لوازم سيئة جداً وخطيرة.
  • إنَّ التمثيل معناه محاكاة الغير في الكلام أو الأفعال أو الحركات أو غير ذلك من أنواع المحاكات، وهوَ من المنكرات التي يجب المنع منها على من فعلها، لأنَّ النبي صلى الله عليه وسلَّم، كرِهَ محاكاة النَّاس وأعظم ذلك.

مؤلفات التويجري:

له عدة تآليف كثيرة تزيد على ثلاثين كتاباً ورسالة، منها ما يلي:

  • إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة.
  • الاحتجاج بالأثر على من أنكر المهدي المنتظر.
  • إثبات علو الله ومباينته لخلقه والرد على من زعم أن معية الله للخلق ذاتية.
  • تحفة الإخوان بما جاء في الموالاة والمعاداة والحب والبغض والهجران
  • القول المحرر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الرد على من أباح الربا الجاري في بعض البنوك.
  • تغليظ الملام على المتسرعين في الفتيا وتغيير الأحكام.
  • الإيضاح والتبين لما وقع فيه الأكثرون من مشابهة المشركين.
  • قصص العقوبات والعبر والمواعظ.
  • إيضاح المحجة في الرد على صاحب طنجة، رداً على أحمد بن محمد الغماري.
  • الرد القوي على الرفاعي والمجهول وابن علوي وبيان أخطائهم في المولد النبوي.
  • الانتصار على من أزرى بالمهاجرين والأنصار ردًّا على (عبدالله السعد).
  • السراج الوهاج لمحو أباطيل أحمد شلبي عن الإسراء والمعراج.
  • إنكار التكبير الجماعي وغيره، وهو أول كتاب طُبع له.
  • ثبت سماه “إتحاف النبلاء بالرواية عن الأعلام الفضلاء”.
  • إعلان النكير على المفتونين بالتصوير.
  • إقامة البرهان في الرد على من أنكر خروج المهدي والدجال ونزول المسيح في آخر الزمان.
  • تحريم الصور والرد على من أباحه.
  • الدلائل الواضحات على تحريم المسكرات والمفتِّرات.
  • ذيل الصواعق لمحو الأباطيل والمخارق.
  • الرد الجميل على أخطاء ابن عقيل.
  • الرد على الكاتب المفتون.
  • تنبيه الإخوان على الأخطاء في مسألة خلق القرآن.
  • الرد على من أجاز تهذيب اللحية.
  • الرد القويم على المجرم الأثيم.
  • كتاب الرؤيا.
  • الصارم البتار، للإجهاز على من خالف الكتاب والسنة والإجماع والآثار.
  • الصارم المشهور على أهل التبرج والسفور.
  • الصواعق الشديدة على أتباع الهيئة الجديدة.
  • فتح المعبود في الرد على ابن محمود.
  • القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ.
  • التنبيهات على رسالة الألباني في الصلاة.
  • إقامة الدليل على المنع من الأناشيد الملحنة والتمثيل.
  • الشهب المرمية لمحق المعازف والمزامير وسائرالملاهي بالأدلة النقلية والعقلية.
  • دلائل الأثر على تحريم التمثيل بالشعر.
  • فصل الخطاب في الرد على أبي تراب.
  • تبرئة الخليفة العادل والرد على المجادل بالباطل.
  • الرسالة البديعة في الرد على أهل المجلة الخليعة.
  • عقيدة أهل الإيمان في خلق آدم على صورة الرحمن.
  • الإجابة الجلية عن الأسئلة الكويتية.
  • تحذير الأمة الإسلامية من المحدثات التي دعت إليها ندوة الأهلة الكويتية.

وفاة التويجري:

توفي الشيخ حمود التويجري في يوم 5 /7 /1413 من الهجرة، وصلي عليه في مسجد الراجحي، ودفن في مقبرة النسيم.

المصدر:-

  • من أعلام القرن الرابع عشر والخامس عشر، لإبراهيم بن عبد الله الحازمي.
  • السراج الوهاج لمحو أباطيل الشلبي عن الإسراء والمعراج.
  • إقامة الدليل على المنع من الأناشيد الملحنة والتمثيل.
  • عقيدة أهل الأيمان في خلق آدم على صورة الرحمن.
  • غربة الإسلام.
  • إقامة البرهان في الرد على من أنكر خروج المهدي والدجال ونزول المسيح في آخر الزمان.

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى