نوادر العرب

حكمة فقير

استدعى أحدُ الخلفاء شعراءَ مصر، فصادفهم شاعر فقير بيده جرة فارغة ذاهب بها إلى البحر ليملأها ماءً، فتبعهم إلى أن وصلوا إلى دار الخلافة، فبالغ الخليفة في إكرامهم والإنعام عليهم، ورأى ذلك الرجل والجرة على كتفه، ونظر إلى ثيابه الرثة، وقال له: من أنت؟ وما حاجتك؟ فأنشد الرجل:

ولـمَّا رأيْتُ الرِّجالَ شدُّوا رِحالَهُم إلى بحرِكَ الطَّامي أتيْتُ بجرَّتي

فقال لهم الخليفة: املؤوا الجرة ذهباً وفضةً، فحسده بعض الحاضرين، وقالوا: هذا فقير مجنون لا يعرف قيمة المال، وربما أتلفه وضيعه. فقال الخليفة: هو ماله يفعل به ما شاء. فمُلِئَتْ له ذهباً، وخرج الفقير إلى الباب وفرَّق المال على جميع الفقراء، فبلغ ذلك الخليفة، فاستدعاه وعاتبه عن ذلك، فقال الفقير:

يجودُ علينا الخيِّرونَ بمالِهِم    ونحنُ بمالِ الخيِّرينَ نجودُ

فأُعجِبَ الخليفة بجوابه، وأمر أن تُملأ جرته عشر مرات، وقال: الحسنة بعشرة أمثالها.

المصدر:

مجاني الأدب في حدائق العرب (2/146).

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى