أعلام

حسام الدين الحاجري .. الشاعر الفصيح والأديب الظريف

جَرِّبِ النَّاسَ فَالصَّديقُ قَليلٌ فيهِمُ وَالقُلوبُ ذاتُ اِنقِلابِ

حسام الدين الحاجري – اسمه ونشأته:-

عيسى بن سَنْجَر بن بَهْرَامَ بن جبريل، أبو يحيى الإربلي، الملقب حسام الدين ، المعروف بـ الحاجري ؛ لكثرة ورود الحاجر في شعره، وهي بلدة بالحجاز، وُلِدَ في إربيل العراقية نحو سنة 582هـ.

وهو جندي من أولاد الأجناد الأتراك، وقد اعتُقل في قلعة إربيل أواسط حياته، واتصل بخدمة الملك المعظم مظفر الدين صاحب إربل، وتقدم عنده وغيَّر لباسه، وتزين بزي الصوفية، فلما توفي مظفر الدين سافر عن إربيل، ثم عاد إليها وقد صارت في مملكة أمير المؤمنين المستنصر بالله ونائبه بها الأمير شمس الدين أبو الفضائل باتكين.

مشهد عام لقلعة أربيل في العام 1932

مكانته الشعرية:-

يكفي أن نذكر ما قال عنه ابن خَلِّكان الذي أخذ عنه حتى نعرف مكانته الشعرية؛ حيث قال عن حسام الدين الحاجري: “له ديوان شعر تغلب عليه الرقة، وفيه معاني جيدة، وهو مشتمل على شعر والدُّوبيت والـمَوَالية، وقد أحسن في الكل؛ مع أنه قلَّ من يجيد في مجموع هذه الثلاثة، بل من غلب عليه واحد منها قصر في الباقي”، وقد أخذ عنه ابن خَلِّكان فقال: “وكان صاحبي وأنشدني كثيراً من شعره”.

وقال عنه وعن شعره ابن تَغْري بَرْدي: “كان أديباً فاضلاً ظريفاً فصيحاً، وله ديوان شعر مشهور، يغلب على شعره الرِّقة، والانسجام”.

حسام الدين الحاجري – موضوعات شعره:-

1- الغزل: تجلى الغزل في ديوان الحاجري بشكل كبيرٍ وواضحٍ حتى أنه جعله مطلعاً للقصائد التي افتتح بها ديوانه، ومن ذلك هذه القصيدة التي يتغزل فيها بمن سبى عقله حسنه وجماله، فيقول فيها:

يا مَــن سبـــي العُشّـــاق حُسنُـــهُ…. لَمّــــا رَنا بِالغنجِ جَفنُه

أسهــــرته فالنجـــــوم فيـ… ـكَ ســميـــره والوجــدُ خدنُه

كُـــــلٌّ لَــــهُ فَــــنٌّ وَقَلـ… ـبي المُستَهــــامُ هَــواكَ فَنُّه

2- المدح: للمدح نصيبٌ كبير من شعر حسام الدين الحاجري وخاصة وأن شاعرنا كان مرتبطاً بأمراء عصره كما ذكرنا في التعريف عنه، ومن ذلك ما قاله في مدح الأمير ركن الدين أحمد قَرَطاي، وهو الذي كان سبباً في قتله؛ حيث تعرضه عند مظفر الدين صاحب إربل، فقال فيه الحاجري:

اللَـــهُ أَكـبَــرُ كـم لِأَحــمَــدَ نِعمَــــةٌ.. تُجـلـــى كَمـا الأَطواق في الأَجيادِ

كَــــالفَجرِ يَومَ نَبا وَكَــالجَــوزاءِ يَو.. مَ عَــلا وَكَالضِرغام يَومَ طِرادِ

لا غَــــروَ إِن كـــانَ الجَــــوادُ بِكُلّمـــا.. تَحـــوي يَداهُ فَهوَ نَجلُ جَوادِ

إِن شِئــتَ تَسأَلُ عَــن عُـــلاهُ فَسَــل.. بَيضــــا مُهَنَّدَةً وَسُمر صَعادِ

عَـــرِّج بِأَحمَـــدَ تَلــقَ عِـــزّاً باذِخَــــاً.. وَبَلـــوغ آمالٍ وَنَيل مُرادِ

يا أَيُّـــها المَولى الَّـــذي عَــن كَفِّـــهِ.. يُــروى حَديثُ الجودِ بِالإِسنادِ

3- الشكوى: امتلأ ديوان حسام الدين الحاجري بالشكوى، وهذا ليس بغريبٍ عن شاعرنا الذي اعتقل في إربل مرتين كما ذكرنا في سيرته، إضافة إلى ما كان يكابده في حياة، وخاصة لرجل عظيم الشأن مثله قد لا يجد إنصافاً لما يختزنه من خصائص تميزه عن غيره.

بوابة عشتار في أربيل – الصورة تعود للعام 1932 م

يشكو الشاعر فراق زمان الشباب بعد أن داهمه المشيب وراحت أيام الصباح بجمالهم وأصحابها وأهلها:

بَكَيـــتُ أَسىً وَحَـــقَّ عَــلى التَصابي.. وَأَيّــــامُ الشَبابِ بُكـاءُ عَيني

زَمَـــــانُ خَـــــلاعَةٍ أَصبَــحَت مِنــهُ.. وَمِــــن أَوقاتِهِ صَفرُ اليَدَينِ

فَمُذ خَــطَّ المَشـيبُ عَدِمتُ صَحبــي.. لَقَــد كانَ المَشيبُ غَرابَ بَينِ

سَـــقى عَهــدَ الصِّـــبا غـــــادٍ مُلِــــثٌّ… وَلا حَيّا بَياضَ العارِضَينِ

4- الهجاء: قال في هجاء الطبيب ابن شمعون الذي كان لا يجيد الطب ولا ينفع أن يكون طبيباً:

حَـذارِ طِبَّ اِبنَ شَمعونَ فَقَـد حَلَفَت.. أَن لا تُفارِقُ جِسماً زارَهُ العِلَلُ

مـــا جَــسَّ نَبـضَ فَتـــىً إِلّا وَأَنشَــــدَهُ.. وَدِّع هَريرَةَ إنَّ الكَلبَ مُرتَحِلُ

5- الحكمة: بعض أبيات الحاجري تصلح أن تكون حكماً ومواعظ يستفيد منها الناس؛ فهي خلاصة تجربته في هذه الحياة، ومن ذلك قوله:

جَرِّبِ النَّاسَ فَالصَّديقُ قَليــلٌ..

فيهِمُ، وَالقُلوبُ ذاتُ اِنقِــلابِ

ومن جميل قوله في الحكمة :

مِـن شيمَةِ الــدَهرِ إِعراضٌ وَإِقبـــالُ.. فَمَــا يَدومُ عَلى حالاتِهِ حالُ

وَكُــــلُّ شَيءٍ وإنٍ أَعيـــا لَهُ أَجَـــلٌ.. يَقضــي كَما تَنقَضي لِلناسِ آجالُ

بَينَا تَكونُ رَحــاءُ الحَــربِ دائِــرَةٌ.. تَلقــى الرِجالَ تَراها وَهي قِفالُ

لِلشــــامِتينَ بِنــا يَومٌ نَصــولُ بِهِ.. عَلَيـهِمُ بِالأَماني مِثل ما صالوا

كَم أَحمِـلُ الضَيمَ وَالأَهـــوالِ واحــرَبا.. مِـن عَيشِهِ كُلّها ضَيمٌ وَأَهوالُ

ذَنبي إِلى الدَهــرِ أَقــوامٌ صَحِبتُهُــم.. أَنّــى يَميلُ زَمان بِالفَتى مالوا

كــانَت مَحَبَّةُ قَلــبي فيكُمُ مثلاً.. وَاليَــومَ تُضربُ بي في الحُبِّ أَمثالُ

لا أَبعَدَ اللَـهُ أَيّامــــاً نَعِمتُ بِهــا.. مُســتَهتِراً في بُرودِ اللَهوِ أختالُ

عَصرُ الشَبابِ مَواتٌ وَالهَوى أُمَمٌ.. وَالكاشِحونَ عَنِ اللَذّاتِ غفّالُ

آصالُ لَهوي وَأَسحاري لَها اِنصَرَمَت.. فَلَيسَ لِيَ اليَومَ أَسحارٌ وَآصالُ

يَا مَنْ عَرَفْتُ الرَّزايا مُـذْ عَرَفْتُهُــمُ.. وكَــانَ ظَـنِّيْ بِهِمْ أنْ يَنْعَــمَ الْبَـالُ

جُـودُ الَليالِـي عَلَـيْنَا مِـنْ وُجودِهِـمُ الطْـ.. ـــطامِيْ قُــيودٌ أُعَــانِيْهَـا وَأَغْلَالُ

مَـن ذا أُؤَمِّـلُهُ هَيهـــاتَ يوعِـــدُني.. بِالنَجـحِ بَعدَهُم في الناسِ آمالُ

يَطْغَــوْنَ فِينــا وِيِبْغُـونَ الْحِـفــاظَ.. وَمــا يَبْقَـى عَلى الْبَغْـيِ والطُّغْيـانِ قَتَّـالُ

بِالأَمنِ وَالمالِ بِعتُ الروحَ عِندَكُم.. وَاصفَقة الغَبن لا أَمنٌ وَلا مالُ

بِحُــرمَةِ الـــوُدِّ وَالعَهــد القَديم لَـــهُ.. فـي سائِرِ الناسِ إِعظامٌ وَإِجلالُ

لا تَقطَــعوا الحَبـــلَ مـا بَيني وَبَينَكُـــم.. إِنَّ الكَريمَ لِقَطعِ الحَبلِ وَصّالُ

لي حُرمَةُ الضَيفِ وَالجارِ القَديمِ وَمَن.. ناداكُم وَكُهولُ الحَيِّ أَطفالُ

وفاته:-

خرج حسام الدين الحاجري يوماً من بيته قبل الظهر، فوثب عليه شخص، وضربه بسكين، فأخرج حشوته، فكتب في تلك الحال إلى باتكين المذكور وهو يكابد الموت:

أشكــوكَ يا ملِـــك البسيطـة حَالـة.. لَــمْ تبقَ رعباً فيَّ عضواً ساكنا

إن تستبح إبلي لقيطـــة معشـــر.. مِــمْن أومل غير جأشــك مازنا

ومن العجــائب كيف يمسي خائفـــاً.. مَـــن بات في حرم الخلافة آمنا؟

ثم توفي بعد ذلك سنة 632هـ، ودُفِنَ في مقبرة باب الميدان.

تعرف أكثر على عمرو بن كلثوم .. الشاعِر الفحل والفارس الشجاع

المصادر:

  • تاريخ الأدب العربي (526).
  • التذكرة الفخرية (133).
  • ديوان الحاجري.
  • سير أعلام النبلاء (22/343/رقم 212).

وفيات الأعيان (3/501/رقم 518).

النجوم الزاهرة (6/290/رقم 518).

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى