آثار

جزء من إناء عراقي قديم مزخرف بثيران متحركة

تطور هذا النوع الاستثنائي من فن النحت في الألفية الرابعة قبل الميلاد

هذا الجزء من الإناء مزخرف بثيران تتحرك ناحية اليمين ، بالرغم من أنه لم ينج إلا حيوان واحد كامل.

و نُحت الجسد بطريقة النقش البارز المنخفض ، بينما الرأس الثلاثي الأبعاد الذي يستدير ليواجه الرائي ثلاثي .

مواضع اشتهرت بهذا النمط من النحت:-

 هذه الطريقة في النحت هي الطريقة القياسية المستخدمة في أواخر عهد أوروك و جمدة نصر في بلاد العراق القديم.

و مدينة أوروك (الوركاء) السومرية ومن ثم البابلية كانت تقع على بعد زهاء 30 كيلو متراً من مدينة السماوة العراقية المعاصرة.

أما جمدة نصر؛ فهو موقع يقع في محيط مدينة بابل، وعثر على دلائل تجمعات بشرية فيه تعود لنحو 3 الآف سنة قبل الميلاد.

تطور مع مرور الوقت:-

تطور هذا النوع الاستثنائي من فن النحت  في الألفية الرابعة قبل الميلاد بينما ظهرت المدن عبر بلاد ما بين النهرين . وجدت الأواني من هذا النوع بشكل متكرر في القصور أو الأبنية الدينية، مما يرجح أنها كانت تُستخدم لغرض معين في تلك الأماكن.

نحت آخر لحيوان عثر عليه في منطقة جمدة نصر

بعد الأختام الأسطوانية؛ كانت تلك الأشكال من أهم مصادر المعلومات التصويرية لهذه الفترة. كانت هذه الصور مقتبسة من الحياة الطبيعية ، وكانت تصور في العادة ، كما هو الحال هنا ، عالم الحيوانات المستأنسة، أو على العكس من ذلك ، تهديد الحيوانات المعادية مثل الأسد.

تعرف على تيامات .. أم كل الآلهة في بلاد ما بين النهرين

المصدر:

متحف الميتروبوليتان.

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/324111

الوسوم

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق