معلومات تاريخية

جامع خالد بن الوليد في حمص .. مرقد سيف الله المسلول

يتميز بتصميمه الأنيق وزخرفته الكثيرة البديعة

توطئة:-

حالما نسمع باسم خالد بن الوليد نشعر بفخرٍ كبير تجاه رجلٍ عظيم، ذلك الصحابي الجليل الذي لم يخسر معركةً في حياته قط قبل إسلام وبعده، فكان دخوله في الإسلام انتصاراً عظيماً للمسلمين، فهو سيف الله المسلول الذي انتصر على الفرس والروم وفتح بلاد الشام حتى توفي في مدينة حمص ودُفن فيها، ويقع مرقده في جامع خالد بن الوليد، والذي جعل لمدينة حمص هيبةً عظيمة، منعت القائد العسكري المغولي تيمورلنك اقتحامها احتراماً للقائد الصحابي رضي الله عنه، وسنتعرف أكثر على هذا الجامع الذي يضم مرقده ومن هو مؤسسه ومتى بُني؟.

جامع خالد بن الوليد
المسجد يعتبر أحد أهم معالم المدينة

تاريخ بناء جامع خالد بن الوليد في حمص:-

بُني جامع خالد بن الوليد أو كما يُلقب بجامع سيدي خالد في حمص من قبل القائد الفاتح الظاهر بيبرس عام 1262م، وذلك ليكون جامعاً لائقاً بمقام الصحابي الجليل خالد بن الوليد، وأقام مدفنه هناك مع ضريحٍ من الخشب، كان ذلك البناء الأول، وأما البناء الثاني الذي بُني على أنقاض الأول فيعود إلى العهد التركي العثماني المتأخر من قبل السلطان عبد الحميد الثاني في نهاية القرن التاسع عشر، ليكون بناءً مميزاً وخليطاً من العهد المملوكي والعثماني.

جامع خالد بن الوليد
المسجد في عام 1898 م – مكتبة الكونغرس

موقع جامع خالد بن الوليد في حمص وتصميم البناء:-

يقع مسجد خالد بن الوليد في مدينة حمص في سوريا، وبالتحديد في الجهة الشمالية الشرقية من المدينة الواقعة على نهر العاصي في منطقة الخالدية، ويتميز الجامع بتصميمه الأنيق وزخرفته الكثيرة البديعة، وتبلغ مساحته الإجمالية 4399 متراً مربعاً، بينما يشغل صحن الجامع 36-47 متراً، وبيت الصلاة 30.5-23,5 متراً، ويعتبر الجامع مشابهاً لجامع السلطان أحمد في تركيا ولكن بمساحةٍ أصغر.

معمار المسجد:-

يضم صحن المسجد أربع قاعاتٍ في الجانب الشرقي منه، قاعةٌ كمتحفٍ للفن الإسلامي، وأخرى أُعدت للوضوء، والغرفتين الباقيتين كانتا مدارس لطلب العلم، ويحتوي المسجد على ثلاثة محاريب للصلاة مع منبرٍ للخطابة، ومن خلال درجين خشبيين نصل إلى سدة لوقوف المصلين، وغرفة لأمتعة الجامع، وهناك ثمانية غرف لإيواء الفقراء، وغرف أخرى من مطبخٍ وممرٍ وبيت للخلاء وبيت للحطب.

جامع خالد بن الوليد
المسجد شاهد على تقلب الأزمان

بناء جامع خالد بن الوليد هو بناءٌ متسع يمكن رؤية قبابه التسع بلونها الأبيض وأحجامها المختلفة أعلاها القبة المتوسطة التي ترتفع 30 متراً، تجاورهم مئذنتيه الرشيقتين العاليتين، وله حديقةٌ خارجية محيطةٌ بالجامع، ويمتاز البناء بالصف التناوبي بين اللونين الأبيض والأسود في حجارته على الطريقة العثمانية مع مزجه بالطراز السوري الجميل، ويمكن رؤية زخرفته في كل مكان وملاحظة الاعتناء به أشد العناية، فالمحراب مثلاً مرصوف بفسيفساء رخامية ملونة بشكلٍ هندسي رائع، وكل محرابٍ يقف على جانبيه عمودان من الرخام الأبيض الجميل، والمنبر من الرخام كذلك، مع وجود منبرٍ آخر خشبي مزخرف أمر بصناعته إسماعيل السباعي في عام 1782م، تم صناعة واجهته على طريقة الدهان العجمي الجميل ولها مقرنص لطيف.

نهر العاصي في حمص في مطلع القرن العشرين

ثلاثة أضرحةٍ لشخصياتٍ مهمة تاريخية في جامع خالد بن الوليد:-

يضم جامع خالد بن الوليد مرقد القائد خالد رضي الله عنه كما هو معروف، ولكن هناك ضريحين آخرين أيضاً لشخصيتين تاريخيتين مهمتين، الأولى ولد خالد بن الوليد عبد الرحمن، والضريح الآخر يضم عبد الله بن عمر بن الخطاب.

وقد قال الشاعر نزار قباني بعضاً من الأبيات في ذكر مرقد خالد بن الوليد:

“وقبـر خالد في حـمصٍ نلامسـه… فـيرجف القبـر من زواره غـضبا

يا رب حـيٍ رخام القبر مسكنـه… ورب ميتٍ على أقدامـه انتصبا

يا ابن الوليـد ألا سيـفٌ تؤجره؟… فكل أسيافنا قد أصبحت خشـبا

دمشـق يا كنز أحلامي ومروحتي… أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟”

الجامع في الوقت الحالي:-

تعرض جامع خالد بن الوليد للكثير من الأضرار عام 2013م بسبب الحرب، ولذلك تم ترميمه بتمويل من رئيس الشيشان رمضان قديروف عام 2015م، ولكن وفقاً للأقوال فإن الترميم لم يتم بالطريقة الصحيحة التي يجب أن تكون، وأُعيد افتتاح المسجد في شهر شباط عام 2019م، وتم استبدال الضريح الخشبي الأثري الذي أمر السلطان المملوكي ظاهر بيبرس ببنائه عام 1266م بغرفةٍ حجريةٍ مع قبة تضم ضريح خالد بن الوليد وضريح ابنه عبد الرحمن رضي الله عنهما.

المصادر:-

https://www.marefa.org/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9_%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF

https://www.zamanalwsl.net/news/article/43599/

http://www.al-watan.com/news-details/id/103494

https://cdn.loc.gov/service/pnp/matpc/14000/14034v.jpg

https://syrianoor.net/article/16

http://www.syriatourism.org/ar/page3714/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9_%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF

https://www.alaraby.co.uk/society/2019/5/13/%D9%85%D8%B1%D9%82%D8%AF-%D8%AE%D8%A7%D9%84%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF-%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%AA%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%85%D8%B5

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى