معلومات تاريخية

جامع النصر في نابلس .. يختزل تاريخ المدينة

مئذنته الأسطوانية تتميز بمعمارها الأيوبي الذي يظهر جلياً بنقوشها الجميلة

توطئة:-

منذ قديم الزمان؛ كانت بعض المساجد علامةً للنصر بعد فتح المدن والبلاد، هذه المساجد التي تروي قصة النصر وتحكي تاريخاً لا يُنسى، وبعض المساجد امتازت بأسمائها التي رمزت لحكايتها، كجامع النصر في نابلس الذي فُتح بعد فتح المدينة من قبل المسلمين، فكان اسمه ذكرى لهذا النصر المبين، واستمر تاريخه لقرونٍ طويلة حتى يومنا هذا، فمتى بُني وبمَ يتميز؟ سنتعرف على ذلك معاً فتابعوا…

تاريخ بناء جامع النصر في مدينة نابلس:-

مر جامع النصر بعدة تغييراتٍ منذ العهد الروماني، حيث كان معبداً في الأصل، ليتحول إلى كنيسة القديس يوحنا في الفترة البيزنطية، وبعد قدوم المسلمين بقيادة عمرو بن العاص تم تحويله إلى مسجد، ليعود لاحقاً إلى كنيسة القديس يوحنا بعد احتلال الصليبيين لفلسطين عام 1099م وأقاموا له قبةً حمراء.

ابن بطوطة يصف مدينة نابلس
ابن بطوطة واصفاً مدينة نابلس

وعندما حرر المسلمون البلاد بقيادة الناصر صلاح الدين الأيوبي؛ تم تحويل هذه الكنيسة إلى مسجد، وسُمي بجامع النصر تيمناً بالانتصار العظيم الذي حققه المسلمون على الصليبيين عام 1187م.

تم تجديد الجامع في فتراتٍ متلاحقة وفي الفترة الأيوبية والعثمانية أُضيفت غرفة الأضرحة الشرقية والغربية، وقد تعرض المسجد للأضرار بسبب الزلزال الذي ضرب فلسطين عام 1927م، وهُدم جزءٌ كبير منه، وفي عام 1935م تم تجديد بنائه من قبل المجلس الإسلامي الأعلى.

جامع النصر يتميز بقبة خضراء
يتميز المسجد بقبته الخضراء الفريدة

موقع جامع النصر وتصميم البناء:-

يقع جامع النصر في منطقةٍ تاريخية منذ العهد الروماني، في منطقة باب الساحة وسط البلدة القديمة في نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، مطلاً على معلمين تاريخيين في مدينة نابلس باب الساحة وبرج ساعة المنارة.

برج ساعة المنارة
برج ساعة المنارة

وقد كان يتمتع بموقعٍ مهم منذ العصر الروماني فبعد الزلزال الذي ضرب فلسطين أجرت دائرة الآثار الفلسطينية فحصاً على المنطقة ليتم اكتشاف بقايا آثارٍ تعود للقرن الثاني الميلادي أي في فترة العهد الروماني، كما تم اكتشاف دوارٍ للطرق في المدينة وكان هذا الدوار موزعاً لشوارعها المتعددة من خلال الساحة الرومانية.

يتميز جامع النصر بمبناه الضخم وبقبته الخضراء الكبيرة ذو التصميم الفريد مع ثمان قباب خضراء صغيرة تحيط بها، وهي بعلوها تعد بعد قبة مسجد الصخرة في القدس، لتكون من أعلى القباب في فلسطين، مرتكزةً على أقواسٍ كبيرة، وهذه الأقواس ترتكز على أقواسٍ أخرى أصغر منها، مما أعطت مظهراً مهيباً ورائعاً للمسجد.

وتساهم هذه القبة بإضاءة الجامع حيث تتميز بوجود ثلاث نوافذ ذو شكلٍ مقوس على كل ضلعٍ من أضلاعها.

جامع النصر من الداخل
المسجد من الداخل .. تصوير : بشير قمحية

أما مئذنته الأسطوانية؛ فهي تتميز بمعمارها الأيوبي الذي يظهر جلياً بنقوشها الجميلة.

يبلغ عدد نوافذ الجامع مجتمعةً 72 نافذة، بعضها ذو شكلٍ مربعي على جوانب المسجد والأخرى تعلوها بشكلٍ نصف دائري، وللمسجد 32 عموداً بأشكالٍ متنوعة وألوانٍ مختلفة كالمربع الأخضر والأسطواني الأبيض الرخامي، ويتميز المحراب بجماله أيضاً.

بوابة جامع النصر الأساسية
بوابة المسجد الرئيسية

يتألف جامع النصر من طابقين، يحتل الطابق الأول المحال التجارية مع مقبرةٍ لشهداء المسلمين في الحروب الصليبية، كما أنها تضم قبوراً أخرى في حدود المسجد لبعض مشاهير مدينة نابلس كالشيخ محمد منير طه السنونو، وصالح باشا طوقان، وقبوراً لعائلة فروخ باشا أحد حكام المدينة. وأما الطابق الثاني فهو المسجد الذي تُقام فيه الصلاة وأصله على الطراز البيزنطي الشرقي مثل الجامع الكبير، متميزاً بحجارته الداخلية الأرجوانية الفريدة.

نابلس مشهورة تاريخية بصناعة الصابون المشتق من زيت الزيتون

جامع النصر في عصرنا الحالي:-

بعد احتلال فلسطين تعرض المسجد للتدمير مراتٍ عدة مع الاقتحام من قبل قوات الاحتلال الصهيوني، وبسبب التفجيرات تزعزع مبناه وأُصيب زجاجه الملون الأثري للكسر عدة مرات.

ومع ذلك ما زال المسجد صامداً وعامراً بذكر الله، يقصده الناس طوال اليوم لإقامة الصلوات، كما يقصد السياح رؤيته عند زيارتهم لمدينة نابلس حيث يعد من أهم معالمها التاريخية.

المصادر:-

https://felesteen.ps/post/27639/%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D8%B5%D8%A8%D8%A9-%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A9

http://www.nablus-city.net/?ID=1354

https://www.wikiwand.com/ar/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9_%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%B1

https://cdn.loc.gov/service/pnp/ppmsc/05900/05908v.jpg

https://www.alittihad.ae/article/30295/2009/%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%B1-%D9%8A%D8%B2%D9%87%D9%88-%D8%A8%D9%82%D8%A8%D8%AA%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B6%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%8A%D9%84%D8%AE%D8%B5-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%B3

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى