أعلامانفوجرافيكس

ثعلب .. تعرّف على أبرز إسهاماته النحوية

تتلمذ على يده الكثير من الطلبة الذين أصبحوا فيما بعد من كبار أعلام النحو واللغة

لقد كان ثعلب النحوي أحد أهم أعلام الكوفة، فقد اشتغل بالعلم منذ صغره، حتى أصبح له مجلسًا يدرّس فيه وهو في الخامسة والعشرين من عمره، فمن ثعلب؟ وما هي أهم إسهامات ثعلب؟

ثعلب النحوي:-

هو أحمد بن يحيى بن زيد بن سَيَّار النحوي، الشيَّبانيّ، المعروف بثعلب (200-291 هجري)، وقد كان حُجة في اللغة، فهو صاحب حافظة قوية، متقناً لسائر علوم العربية، إلا أنه يولي الاهتمام الأكبر للنحو.

منهجه أو طريقته العلمية:-

إن النظر في كتب ثعلب ورواية العلماء عنه، يجعلنا نقف على أبرز النقاط التي قد تُعبر عن منهجه أو طريقته، ومنها ما يلي:

  1. اعتماد ثعلب النحْوي في مذهبه على آراء الكسائي والفراء.
  2. لم يكن مستخرجًا للقياس، ولا طالبًا له، وإذا سُئل عن الحُجة لم يأتِ بشيء.
  3. لم يكن متعمقًا في مذهب البصريين، فقد قرأ كتاب سيبويه على نفسه، ولم يدرسه على يد شيخ.
  4. كان يستشهد بالقرآن الكريم والقراءات القرآنية سواء كانت شاذة أم صحيحة أم متواترة.
  5. كان قليلًا ما يستشهد بالحديث الشريف، وهو في ذلك مثل كثير من النحاة وعلماء اللغة.
  6. تختلف رواية الأشعار التي يستشهد بها قليلًا عن الموجودة في الدواوين؛ مما يعني أنه يبحث الغريب والشاذ.
  7. كان يستشهد بالشعر كثيرًا سواء كان منسوبًا لصاحبه أو غير منسوب، أو كاملًا أو جزء البيت.
  8. إذا كان لا يعلم فإنه كان يقول لا أدري.
  9. لديه القدرة على مزج علوم اللغة العربية، من نحو وصرف وبلاغة.
  10. يستعمل ثعلب النحوي المصطلحات الكوفية مثل: العماد، والتبرئة، والمكني، والكناية وغيرها.
سيبويه كان مرجعاً لعدد كبير من عمالقة النحو في عصره
سيبويه كان مرجعاً لعدد كبير من عمالقة النحو في عصره

إسهامات ثعلب النحوي:-

لقد أسهم ثعلب النحوي في إثراء النحو خصوصًا واللغة عمومًا، وذلك من خلال:

أولًا : تلاميذه:-

لقد تتلمذ على يد ثعلب الكثير من الطلبة الذين أصبحوا فيما بعد من كبار أعلام النحو واللغة، والذين لهم مؤلفاتهم وآراؤهم، ومن أهم هؤلاء:

1- أبو الحسن الأخفش، المتوفى سنة 315ه‍‍.

2-ابن كيسان، المتوفى سنة 299ه‍‍.

3-أبو بكر بن الأنباري، المتوفى سنة 327ه‍‍.

4-نفطويه، المتوفى سنة 323ه‍‍

5-هارون بن الحائك.

ثانيًا : مؤلفات ثعلب النحوي: –

لقد ترك لنا ثعلب إرثًا علميًا عظيمًا من الكتب والمصنفات في النحو واللغة، ومن أهم مؤلفاته:

  • مجالس ثعلب.

تختلف المجالس عن الأمالي، في أن المجالس عبارة عن ما يمليه الشيخ على طلابه؛ بينما المجالس هي تسجيل دقيق لكل ما يحدث في مجلس الشيخ وتدوينه، ومجالس ثعلب خير نموذج لذلك، فنرى فيها ما يشرحه ثعلب، ونراه يُسأل فيجيب بجواب سديد أحيانًا، وأحيانًا يتردد، وقد يقول لا أدري، وهي من أنفس ما ترك لنا ثعلب النحوي.

  • اختلاف النحويين.
  • استخراج الألفاظ.
  • إعراب القرآن.
  • الأمثال.
  • التصغير.
  • غريب الحديث.
  • غريب القرآن.
  • الفصيح.
  • فعلت وأفعلت.
  • القراءات.
  • قواعد الشعر.
  • مختصر في النحو (ما تلحن فيه العامة).
  • ما ينصرف ومالا ينصرف.
  • المصون في النحو.
  • معاني الشعر.
  • معاني القرآن.
  • الموفقي.
  • النوادر.

ثالثًا : مناظرات ثعلب النحوي:-

تعريف المناظرة:

هي حوار أو جدال علمي يقوم بين أطراف في قضية علمية معينة، ويكون هناك طرف مؤيد وآخر معارض، وهي تهدف إلى الوصول إلى الحقيقة.

من أشهر مناظرات ثعلب النحوي:-

كان الأمير محمد بن عبد الله بن الطاهر بن الحسين يحب العلم، ويكثر من مجالسة العلماء والسماع إلى مناظراتهم، فسأل يومًا المبرد وثعلب عن بيت امرئ القيس:

لها متنتان خظاتا كما

                     أكب على ساعديه النمر

معنى البيت:

وهذا البيت يصف فيه امرؤ القيس فرسه، والمتنتان مؤنث متنا الظهر، وهو مكتنفا الصلب، ومعنى البيت أن متن فرسه مثل ساعدي النمر المنكب في الصلابة والقوة.

رأي ثعلب والمبرد في كلمة “خظاتا” :

يرى ثعلب أن خظاتا فعل وأصله خظا مثل سما، وأنه قد رد لام الكلمة (الألف الأولى)؛ نظرًا لأن التاء تحركت لاتصالها بألف الاثنين.

أما المبرد؛ فيرى أنه اسم مؤنث مفرده خظاة وأن النون حذفت لأجل الإضافة لكما.

ويمكن بيان الخلاف بينهما في الجدول التالي:

ثعلب النحوي

ولما تخاصما كثيرًا في هذه المسألة، قال ثعلب للأمير :”أيصح أن تقول مررت بالزيدين ظريفي عمرو؟ فيضاف الشيء إلى غيره، فقال الأمير :” لا والله، لا يقال هذا”.

فسكت المبرد ولم يرجع بشيء.

رأي البصريين:

ويرى البصريون أن رأي المبرد هو الصحيح، وأنه سكت لما أقسم الأمير إنه لا يصح، فلم يرد تأدبًا مع الأمير، وضربوا على ذلك أمثلة منها: رأيت الفرسين مركوبي زيد، ورأيت الغلامين عبدي عمرو.

ورأي البصريين على وجاهته لا يشفع للمبرد؛ لأن الأمثلة التي ضربوها أبدالًا، وليست نعوتًا.

الرحالة الإصطخري يصف مدينة البصرة التي ولد فيها قطرب
الرحالة الإصطخري يصف مدينة البصرة

مناظرة أخرى في نفس البيت:

ومن الغريب أن هذا البيت حدثت فيه مناظرة بين الكسائي والفراء، وكان رأي الكسائي هو نفس رأي ثعلب النحوي، والفراء مثل المبرد إلا أنه رأى أن النون حُذفت لضرورة الشعر.

فائدة المناظرات:

وهذه المناظرات وغيرها تنعش الذهن، وتحسن من الفكر، لما فيها من سرعة البديهة وتوقد الذهن، وقوة الحجة، والقدرة على غلبة المناظر، كما أنها تُجلِي الغموض عن بعض المسائل، وتظهر الحقائق.

ثعلب رجل مات وهو منشغل بالعلم:

لقد كان ثعلب يسير في الطريق وهو يطالع دفترًا وقد شُغل به كثيرًا، وكان قد أصابه الصمم في أواخر حياته، فلم يسمع وقع أقدام الدابة التي تسير خلفه، فصدمته، فمات عن ما يزيد عن تسعين عامًا بقليل.

لقد عاش ثعلب النحوي من أجل العلم والتعليم، وترك إرثًا علميًا هائلًا من المصنفات والآراء النحوية والمناظرات البديعة، فلا غرو أن كان واحدًا من أهم أعلام مدرسة الكوفة.

مشهد من الكوفة يعود إلى العام 1932 م – مكتبة الكونغرس

المصادر:

  • إنباه الرواة على أنباه النحاة، الجزء الأول ص 173: 186، دار الفكر العربي القاهرة، الطبعة الأولى.
  • طبقات النحويين للزبيدي، ص 141: 150،
  • نشأة النحو وتاريخ أشهر النحاة، للشيخ محمد الطنطاوي، ص 57:61.
  • ص7:17 ، ص 203 ، رسالة ماجستير بعنوان “المسائل النحوية والصرفية في كتاب مجالس ثعلب دراسة وصفية وتحليلية” إعداد: أحمد محمد محمود الجوراني، إشراف: د. كرم محمد زرندح، سنة 2010م، كلية الآداب قسم اللغة العربية، الجامعة الإسلامية، غزة.
  • Photo by Pierre Bamin on UnsplashCopy
الوسوم

Israa

إسراء منصور، مصرية الجنسية، خريجة جامعة الأزهر الشريف، كلية الدراسات الإسلامية، قسم اللغة العربية، بتقدير عام امتياز مع مرتبة الشرف وذلك في عام 2017م. كاتبة محتوى باللغة العربية، مهتمة بالموضوعات اللغوية والدينية والتاريخية، من مواليد عام 1995.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق