آثار

تحفة فنية من النحت الخشبي لسيدة فرعونية

المرأة مزينة بالكثير من المجوهرات وترتدي ثوباً مزخرفاً بنمط من الريش

اكتشفت هذه التحفة الفنية من النحت الخشبي المصري؛ في غرفة مخفية في ممر جانبي يقود إلى المقبرة الحجرية للقائد الفرعوني مكت رع ، الذي بدأ حياته المهنية تحت حكم الملك منتحوتب الثاني حاكم الأسرة الحادية عشرة، واستمر في خدمة الملوك الذين تلوه حتى السنوات الأولى من عصر الأسرة الثانية عشرة.

 يحيط هذا التمثال -بالإضافة إلى تمثال أنثوي مشابه للغاية (موجود حالياً في المتحف المصري)- بمجموعة من اثني عشر نموذجاً من الحدائق، وورش العمل، والمراكب، والمواكب الجنائزية المحشورة في المساحة الضيقة للغرفة.

إمرأة تحمل اللحم

يصور التمثال امرأة تتسير نحو الأمام بقدمها اليسرى، وتحمل فوق رأسها سلة مليئة بقطع من اللحم.

التمثال يبدو سليماً ومحتفظاً بجميع تفاصيله

كما تحمل في يدها اليمنى بطة حية وتمسك بها من جناحيها.

يعود التمثال إلى الفترة الواقعة بين عامي 1981 – 1975 ق.م.

نقوش وزينة

الأشكال الأيقونوجرافية معروفة من النقوش الموجودة في المملكة القديمة التي كان يُصور فيها صفوفاً من حاملي القرابين.

كانت أسماء الأماكن تُكتب بجانب تلك الشخصيات التي تشير إليها على أنها تجسيد للعقارات التي عليها أن توفر القوت لروح صاحب المقبرة إلى الأبد.

 المرأة مزينة بالكثير من المجوهرات وترتدي ثوباً مزخرفاً بنمط من الريش، وهو طراز الملابس المرتبط عادة بالآلهة.

إرث هائل تركته الحضارة الفرعونية

 وهكذا؛ فإن هذه الشخصية ومثيلتها الموجودة في القاهرة قد تكونان مرتبطتان بإلهتي الجنائز إزيس ونفتيس اللتان غالباً كانتا تُصوران عند رأس التابوت وعند أسفله لحماية الميت.

التعرض للنهب

كانت معظم الغرف التي يمكن الوصول إليها في مقبرة مكت رع قد نهبت في العصور القديمة ، ولكن في بداية عام 1920 أمر المستكشف هاربرت وينلوك عماله أن يقوموا بتنظيف الحطام المتراكم من أجل تحديد خريطة دقيقة لأرضية المقبرة وعندها اكتشفت الغرفة المخفية وقد كانت مليئة بالنماذج التي تم الحفاظ عليها بشكل مثالي بالإضافة إلى التمثالين.

تقسيم المكتشفات

 وقد تم تقسيم المكتشفات بين الحكومة المصرية ومتحف الميتروبوليتان، فبقيت نصف المحتويات في المتحف المصري في القاهرة وذهب النصف الآخر إلى نيويورك.

متحف الميتروبوليتان الذي يحتفظ بهذا التمثال يعتبر ثاني أكبر متاحف العالم بعد اللوفر

المصدر:

متحف الميتروبوليتان

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/544210?&searchField=All&sortBy=Relevance&ft=cairo&offset=240&rpp=20&pos=244

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى