معلومات تاريخية

بيمارستان أرغون .. العظيم الذي لا نظير له

يتميز بفنه المعماري وتزيينه بالزخرفة البديعة والخطوط الجميل

تأسيس بيمارستان أرغون في حلب:-

تم تأسيس بيمارستان أرغون عام 755هـ/ 1354م، من قبل الأمير أرغون بن طيجو الكاملي، الذي كان قد تولى السلطة في حلب عام 754هـ أي قبل عامٍ من بناء البيمارستان الذي سُمي على اسمه.

ولُقب أرغون بالمالكي نسبةً إلى الملك الكامل شعبان الذي كان قريباً منه وعينه أميراً، وقد مات الأول عام 758هـ ولم يتجاوز الثلاثين عاماً حينذاك.

تأسيس بيمارستان أرغون في حلب :-

يعتبر بيمارستان أرغون في حلب من أفضل الأبنية في سورية ومصر حيث يتميز بإتقان عمارته وبنائه وزخرفته، وحتى هذا اليوم ما زالت مرافقه بحالةٍ جيدة.

وقد اعتنى به أراغون أشد العناية حيث جهز له الأطباء والخدم وأحضر الآلات والأدوات وكل ما يلزم بلا نقصان مع الصيدلية التي تحتوي على مختلف الأدوية والعقاقير والمراهم حتى لُقب بالبيمارستان الجديد.

كانت تزرع إلى جانب البيمارستان والمشافي الأخرى المنتشرة في العالم الإسلامي؛ المزارع التي تنمو فيها الأعشاب والنباتات العلاجية والعطرية المفيدة للبدن، وذلك لأغراض تزويد البيمارستان بما يحتاجه من أدوية وعقاقير.

أوعية تحتفظ بالأدوية والعقاقير

وقد أشرف على بناء البيمارستان؛ سيف الدين طيجة كما تقول العبارات التي زينت أعلى باب المدخل بخط الثلث.

تقول العبارات : “بسم الله الرحمن الرحيم، من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها، أمر بإنشاء هذا البيمارستان المبارك أيام مولانا السلطان الملك الصالح بن السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوون خلد الله ملكه الفقير إلى ربه أرغون الكاملي نائب السلطنة العظيمة بحلب المحروسة غفر الله له وأثابه الجنة في شهور سنة خمس وخمسين وسبعمائة بتولي أمرها الفقير إلى ربه سيف الدين طيجة إستدار المشار إليه عفى الله عنه بشد أولياء نعمته خليل بن ايدغدي الزراق وبلبان العلاي بلبان الفخري عفى عنهم.”

مرور سبعة قرون على بناء البيمارستان

وصف لمبنى بيمارستان أرغون في حلب:-

يتميز بيمارستان أرغون في حلب بفنه المعماري وتزيينه بالزخرفة البديعة والخطوط الجميلة، وله مدخلان أحدهما رئيسي والآخر فرعي.

ويتميز الرئيسي بالمقرنصة أعلاه وببابه ذو المصراعين الخشبي والذي قد كُسي بصفائح من النحاس الأصفر بأشكالٍ هندسيةٍ بديعة، وعند الدخول نلاحظ وجود الحجرات المختلفة، خُصصت إحداها للأدوية كصيدلية، وأخرى للمعاينة وأخرى للانتظار.

وأما صحن البيمارستان؛ فكان مستطيل الشكل واسع المساحة في وسطه بركة كبيرة مع نافورةٍ للمياه، كما أنه كان هناك جبٌ للماء ذو فوهتين على الجانب الشرقي لأخذ المياه بسرعة، وأما الرواقان فقد كان لكل واحدٍ منهما أربعة أعمدة لأقواس جميلة الشكل بديعة البناء.

أدوات طبية محتفظ بها في بيمارستان أرغون

تتواجد خمس غرفٍ صغيرة في الرواق الشرقي وأربعة في الغربي متساوية الأحجام تتسع كلٍ منها لشخصٍ واحد، وأما الجانب الجنوبي ففيه إيوان مع قبةٍ تعلوه.

ومجموع الغرفة المفتوحة على الساحة هو إحدى عشر غرفة، وهي غرفٌ مميزة تسمح بدخول أشعة الشمس والهواء إليها مع عزل الضجيج الخارجي عن نزلائه وعدم تسرب أصواتهم ليعطي أفضل شعورٍ بالراحة والسلام.

وبالطبع يحتوي بيمارستان أرغون على مطبخٍ ودوراتٍ للمياه ومستودع كغيره من البيمارستانات مع تقديم أفضل طرق العلاج والعناية سواءً كانت بالأدوية.

الرحالة ابن جبير يصف مشاهداته في حلب
الرحالة ابن جبير يصف مشاهداته في حلب

وهناك طرق علاج أخرى تحاكي العلاج النفسي بتقديم الراحة ومشاهدة الأزهار والمياه ليشعر المرضى بالراحة والسكينة.

وحرصاً على سلامة نزلاء مراكز العلاج في العالم الإسلامي؛ كانت البيمارستانات تتحرى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحيلولة دون تفشَّي العدوى بين المصابين. فقد كان المريض مطالباً بخلع ملابسه وتسليمها للقائمين على البيمارستان وذلك فور دخوله لمبناه، على أن يُمنح ملابس جديدة نظيفة ومجانية، وذلك لضمان عدم وصول العدوى عبر زيِّه القديم.

ويمكنك رؤية نقوش كتابية فوق مدخل البيمارستان ونقوش فوق الواجهات لها شعارات يرمز أحدها مثلاً إلى المنضدة أي الطاولة المستديرة وصاحبها هو الخوجة.

البيمارستان الأرغوني في حلب حالياً:-

يعتبر البيمارستان الأرغوني ذو بنية معمارية سليمة ومحافظة على ما كانت عليه باستثناء بعض الأجزاء التي عملت مديرية الآثار في حلب على ترميمه وإعادته إلى ما كان عليه.

أما الآن؛ فهو متحفٌ للعلوم الطبية العربية ويستطيع زيارته أي سائحٍ أو مهتم بالتاريخ العربي الإسلامي القديم واكتشاف حضارته السابقة.

اقرأ أيضاً: بيمارستان الأندلس .. أرقى صنوف الرعاية

مجهر قديم محتفظ به في بيمارستان أرغون

المصادر:-

قصَّة العلوم الطبية في الحضارة الإسلاميَّة، راغب السَّرجاني.

http://www.syr-res.com/article/12042.html

http://www.aleppojewels.net/page.php?id=106212

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى