آثار

بلاطة من موقع أموي في فلسطين

يبدأ النص بالبسملة بشكل تقليدي "بسم الله الرحمن الرحيم"

لا يقدم الطلاء الأسود الباهت المستخدم لنقش هذا الحجر قراءة واضحة للنص الذي كُتب بخط نصي نموذجي من أوائل العهد الإسلامي.

 لا يمكن قراءة التاريخ كاملاً بوضوح ، لذا لا يمكن أن ينسب النقش إلى فترة بعينها.

المعلومات الوحيدة المتاحة أنه يُقال إن هذه البلاطة ربما قد تكون وجدت في خربة المفجر “فلسطين” في موقع قصر أموي في النصف الأول من القرن الثامن.

كتابة بخطوط ولغة مبسطة

ممارسة قديمة

 يبدأ النص بالبسملة بشكل تقليدي “بسم الله الرحمن الرحيم” ، ويبدو أنه لا يقدم أكثر من مجرد كتابة على الجدار، وهو ممارسة قديمة قدم التاريخ ذاته ، ويسجل أسماء الزوار الذين دخلوا إلى مبنى غير معروف.

يوجد هنا ثلاثة أسماء من الموجودة في النص ” أبو الغفار ، و خاصرو ، و الوهاب”.

ويعود النص إلى النصف الأول من القرن الثامن الميلادي.

الدولة الأموية اتخذت من دمشق عاصمة لها

المصدر:

متحف الميتروبوليتان

https://www.metmuseum.org/art/collection/search/451853

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى